أين تتواجد أوراق الخريف الجميلة؟! نقدم لكم خمسة مواقع نوصي بها لأوراق الخريف في اليابان!

2

تتميز اليابان بجمال خاص ومميز في كل فصل من فصول السنة، ففي فصل الصيف تزدهر الأشجار وتتفتح الأزهار وتصبح الطبيعة مكسوة باللون الأخضر المشرق. أما في فصل الربيع تتفتح المزيد من الأزهار الملونة وأشجار الساكورا في جميع أرجاء اليابان وتتطاير الساكورا في الأنهار والشوارع، بينما فصل الشتاء تغطي الثلوج المباني والطبيعة وتهطل الأمطار الجميلة في أجواء رومانسية ومذهلة.

 

وقد يعتقد البعض أن الربيع فقط هو المميز في اليابان، ولكن في الحقيقة لفصل الخريف في اليابان أجواء خاصة ومميزة، حيث تتلون الطبيعة وأشجارها بالألوان الدافئة فتنتشر أوراق الأشجار على الأرض فتصبح وكأنها مطرزة بالقرمزي والأصفر والبرتقالي. وفي هذه المقالة سأقدم لكم أكثر المواقع جمالاً في فصل الخريف اللطيف. لنبدأ جولتنا السياحية.

 

بحيرة كاواجوتشي

تقع بحيرة كاواجوتشي حول جبل فوجي في جنوب محافظة “ياماناشي”، وهي ثاني أكبر بحيرات “فوجي الخمسة” وتقع على ارتفاع 800 متر. وتتمتع منطقة البحيرة بمناظر خلابة في فصل الخريف، لذلك أوصي دائماً بالزيارة في فترة منتصف أكتوبر إلى أواخر نوفمبر. وهي أفضل فترة حين تكون ألوان الخريف منتشرة في ذروتها.

 

ومن هذه المواقع الجميلة في بحيرة كاواجوتشي هو ساحلها الشمالي، حيث تبدأ الأشجار بالتلون تدريجياً من بداية فصل الخريف. ومن أنواع الأشجار الرئيسية المحيطة بها هي القيقب والكرز والزان وغيرهم من النباتات. حيث يتكون منظر مدهش للنباتات والأشجار المصبوغة بالقرمزي والأصفر حول سطح البحيرة مع خلفية جبل “فوجي”. من هناك يمكنكم التقاط صور مذهلة مع أجواء خريفية وخلفية جبل فوجي الساحر.

 

 

موقع آخر أوصي به هو “ممر موميجي” الذي يمتد لمسافة تصل حوالي 150 متر على الشاطئ الشمالي لبحيرة كاواجوتشي. حيث يصطف حول هذا الممر حوالي 60 شجرة قديمة معظمها من نوع القيقب الياباني، وتكون جميع أوراقها ملونة بألوان الخريف الدافئة وتنتشر على الأرض بشكل مذهل. هذا الممر مشهور خاصةً في فصل الخريف ويجذب الكثير من المصورين والسياح.

 

 

أما بعد غروب الشمس تُضاء الأضواء حول الأشجار على طول الممر لتتوهج بأضوائها الدافئة التي تندمج مع ألوان أوراق الخريف فيتكون مشهد دافئ ورومانسي يختلف تماماً عن مشهد النهار. لذا احرصوا على حضور هذه اللحظة الجميلة والتقطوا العديد من الصور التذكارية مع أحبائكم فيها.

 

 

أما حديقة “أويشي” التي تقع حول بحيرة كاواجوتشي، يوجد فيها الكثير من أنواع الزهور المميزة والمتنوعة التي تتفتح على طول كورنيش البحيرة والتي تختلف حسب الفصل. ويبلغ طولها حوالي 130م مع أزهار البيجونيا التي تزدهر صيفاً. ولكن في فصل الخريف تزداد الحديقة جمالاً بنباتات كوكيا التي تُكسى بالألوان الدافئة كالقرمزي والبُني. فيتكون مشهد ساحر وغامض لا يمكن رؤيته إلا في هذه الحديقة مع جبل فوجي في الأفق تسبح حوله السحب البيضاء.

 

يمكنكم الاستراحة وتناول وجبة طعام بين الطبيعة الجميلة في أجواء خريفية ساحرة مع النسيم اللطيف، ولا تنسوا التقاط صور تذكارية بين الألوان الدافئة.

 

 

يوشينو ياما

يقع جبل يوشينو ياما في منطقة “يوشينو” في محافظة “نارا”، وهو يعتبر موقع ديني وأدبي منذ القدم. ويتميز هذا الموقع بطبيعته الجميلة في جميع الفصول، مثل أزهار الكرز التي كان يزورها الساموراي والزعيم الإقطاعي “تويوتومي هيديوشي” لمشاهدتها في الربيع. وفي عام 2004 تم تصنيف جبل يوشينو من أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو تحت اسم “المواقع المقدسة ومسارات الحج في سلسلة جبال كي”.

 

أما في فصل الخريف تتلون المنطقة بأكملها بالألوان الخريفية التي تجذب السياح من جميع أنحاء العالم من شدة جمالها، ومن هذه المناطق المشهورة مرصد “هاناياغورا” الذي يتيح لكم مشاهدة واسعة تمتد عبر الأفق لمنطقة الجبل. حيث يوجد أسفل المرصد منحدرات شديدة ومنحنيات حادة، تنتشر عبرها النباتات الملونة بأوراق الخريف التي تندمج مع أزهار الساكورا في مشهد مذهل. يمكنكم التأمل والتقاط الصور الأولى من عند المرصد، ثم امشوا عبر هذه المنحدرات والتقطوا صوراً أكثر من زوايا مختلفة.

 

 

إذا مشيتم أكثر ستجدون طريق يوشينو ياما بالحبال، يمكنكم ركوب التلفريك من هناك والاستمتاع بالمشاهد من أعلى منطقة الجبل. حيث تنتشر براعم حمراء جميلة تُسمى “القيقب الربيعي” إن اندماجها مع ألوان الطبيعة يسحر الانظار خاصةً عند غروب الشمس، فيصبح اللون الأحمر يتماوج حسب الأشعة.

 

 

أما في مدينة يوشينو ياما ستجدون البيوت والضرائح والنزل مصطفة على جانبي الطريق. فقد كانت المدينة قاعدة للأنشطة الاقتصادية للأشخاص الذين كانوا يعيشون في يوشينو في الماضي. وفي فصل الخريف تتلون هذه المنطقة الجميلة بألوان الخريف الدافئة، لذا أوصي بزيارتها في فصل الخريف حيث يتكون مشهد جميل ممتلئ بالأجواء التقليدية التي تبعث الحنين والدافئ للقلوب. وكما تُقام العديد من الأحداث التقليدية للفصول الأربعة وتكون المنازل مليئة بالحيوية والأجواء الهادئة التي تنقلكم إلى الماضي.

 

 

حديقة سانكي-أين

تتميز حديقة سانكي-أين التي تقع في “يوكوهاما” بتصميم ياباني تقليدي مميز، حيث قام بتصميمها تاجر الحرير الشهير “توميتارو هارا” وثم تم افتتاحها للزيارة عام 1906م. وقد اكتسبت الحديقة شهرة واسعة في بدايات القرن العشرين. وبالإضافة إلى جمالها الخلاب، فإن الحديقة تحتوي على سبعة عشر من المباني التاريخية التي تم نقلها من مختلف أنحاء اليابان إليها.

 

وتضم الحديقة برج الباغودا المكون من ثلاثة طوابق والذي تم نقله مع القاعة الرئيسية من ضريح “توميو جي” في كيوتو. وهو يعد من أكثر المباني لفتاً للأنظار، حيث يمكنكم رؤيته من أي مكان خلال تجولكم في الحديقة.

 

 

وكما يوجد أنواع عديدة من الأزهار والأشجار المتفتحة على مدار العام فيتكون للحديقة مشهد خاص تبعاً لكل فصل، أما في فصل الخريف تُكسى الحديقة بالكامل تدريجياً بألوان الخريف الجميلة والتي تكون في ذروتها في منتصف أكتوبر ونوفمبر. ولاسيما أن الحديقة تحتوي على جسور ومسارات للمشي تتخلل الأشجار والأزهار حيث يمكنكم السير بأريحية والاستمتاع بالأجواء الخريفية.

 

 

أما بالقرب من مدخل الحديقة ستجدون مبنى “كاكو شوكاكو”. المبنى القديم لمقر إقامة عائلة هارا، ولكن الآن المبنى مفتوح أمام الزوار خلال فصل الصيف، كما يوفر خدمة تأجيره من أجل إقامة حفلات واجتماعات ومناسبات متنوعة في أجواء تقليدية جميلة.

 

وخلال تجولكم في الحديقة لما لا تدخلوا مبنى يُعرف باسم “سانكي” وهو عبارة عن متحف لعرض معلومات حول الحديقة وعن مؤسسها “توميتارو هارا”. أعتقد أنه من الجيد التعرف على تاريخ هذه الحديقة العريقة التي حافظت على جمالها ليومنا هذا رغم الأضرار التي واجهتها.

 

أما في الليل تُضاء المصابيح بين الأشجار وحول المباني والأنهار من أجل أجواء لطيفة ورومانسية. في الصورة التالية يظهر القمر مكتمل ويعكس إضاءته الجميلة مع أضواء الحديقة في أجواء خريفية. أعتقد أنكم ستكونون محظوظين إن صادفتم اكتمال القمر خلال زيارتكم للحديقة. احرصوا على التقاط صور تذكارية في لحظات مميزة كهذه.

 

 

والجميل أنه يمكنكم تجربة الحياة اليابانية التقليدية بشرب الشاي التقليدي، حيث تضم الحديقة عدداً من مقاهي الشاي، ومسكن لأحد الزعماء الإقطاعيين. أو يمكنكم الذهاب حول النهر والجلوس بين الأضواء الدافئة والأشجار الملونة بالقرمزي والبرتقالي واستمتعوا في أجواء خريفية ورومانسية هادئة.

 

 

جينغو جاين

أول ما يتبادر إلى الذهن عند التفكير في أفضل منطقة لمشاهدة أوراق الخريف في العاصمة طوكيو، هي الحديقة الخارجية لضريح “مييجي جينغو جاين”. هذه الحديقة تُظهر مشاهد مختلفة في كل فصل، ولكن في فصل الخريف تبرز جمالها الخاص بأوراقها الذهبية الصفراء التي تبدو وكأنها مطلية بالذهب.

 

من طريق “أوياما دوري” تصطف حوالي 146 شجرة جنكة يزيد عمرها عن 100 عام، وتمتد مسافة تصل حوالي 300 متر شمالاً وجنوباً، وتكون مصطفة على خطين في كل جانب. بينما تشاهدون في نهاية الطريق قبة مثيرة للاهتمام، هذا المبنى هو معرض “شوتوكو” للصور. إذا كان لديكم متسع من الوقت حاولوا زيارته حيث يُعرض فيه حوالي 80 لوحة جدارية على جدار طوله 250 مترًا. وتحكي هذه اللوحات تاريخ فترة “مييجي” بشكل مذهل للغاية، لذا سيكون من الجيد زيارته للتعرف على تاريخ اليابان بعد جولة لطيفة حول الأشجار الخريفية.

 

ويمكنكم الاستمتاع في أي وقت تحت أشجار الجنكة التي تتخذ شكل مدبب وكأنها تخترق السماء بعلوها. فإذا كنتم تفضلون الليل فهذا المكان مناسب لمحبي الإضاءات الليلة والأجواء الهادئة والرومانسية، حيث يتكون مشهد جميل في اندماج الاضاءات الصفراء مع أوراق الأشجار الذهبية.

 

كما يعد هذا المكان مشهوراً للعديد من الأعمال الدرامية والأفلام. إذا كنتم محظوظين، فقد تتمكنون من رؤية مشهد تصوير أو قد تجدون ممثلين مشهورين. فاحرصوا على زيارة هذا المكان في الخريف.

 

 

وهكذا يكون شكل صفوف الأشجار التي تبدو مثل الفراشات على طول الطريق الجانبي للشارع. إذا مشيتم على الأرصفة على كلا الجانبين، ستشعرون كما لو أنكم في نفق ذهبي أو في عالم الدراما! لذا تمهلوا أثناء المشي واستمتعوا بكل دقيقة بين الأوراق الذهبية.

 

 

كما توجد مقاعد جميلة على الرصيف بين الأشجار، لما لا تستريحوا عليها وتستمتعوا بمشاهدة أشجار الجنكة الذهبية التي تتطاير أوراقها على الأرض فتصبح وكأنها سجاد! أوصي بـشراء مشروب ساخن أو حلوى من المتاجر القريبة لتناولها أثناء الاستراحة. أو يمكنكم زيارة أحد المقاهي التي تكون موجودة على خط الرصيف، حيث تضع كراسيها تحت أشجار الجنكة فيمكنكم الاستمتاع بتناول الطعام تحت أوراقها الذهبية.

 

 

جبل تاكاو

على مسافة لا تتجاوز ساعة بالقطار من وسط طوكيو يقع جبل تاكاو أو كما يطلق عليه في اللغة اليابانية “تاكاو سان”. وهو أحد المواقع الشهيرة التي تجذب السياح على مدار العام وذلك بسبب جاذبيته من عدة جوانب. بعبارة أخرى “سهولة الوصول ونفقات السفر المنخفضة وسهولة التسلق، هذا إلى جانب جمال ألوان الخريف والمنظر المتألق الذي يضفي المتعة إلى التسلق” كما يمكنكم حتى رؤية جبل فوجي من أعلى جبل تاكاو.

 

تعد منطقة جبل تاكاو من أشهر أماكن إجازات الخريف في طوكيو، ولذلك هي دائماً مزدحمة في فصل الخريف، ليس فقط عند التلفريك والمصعد، بل أيضاً الممرات تكون مزدحمة. لذا أوصي بزيارة الجبل في الصباح الباكر إذا كنتم ترغبون في الاستمتاع بتسلق الجبل في أجواء هادئة.

 

وهناك العديد من الممرات الجبلية في جبل تاكاو ولكن إذا كنتم ترغبون في الاستمتاع بجبل تاكاو في الخريف، أوصي بالذهاب من مسار رقم واحد وأوصي أيضاً بلبس أحذية مناسبة للمشي حتى تستمتعوا بالمشي بكل أريحية. ويحيط بالمسار العديد من الأشجار الملونة بألوان الخريف الدافئة حيث يمكنكم الاستمتاع بأجواء الخريف الحقيقية كما لو أنكم في عالم آخر.

 

 

في طريقكم ستمرون ببعض المعابد والبوابات، فهذا الجبل الجميل لا يجذب المتسلقين فقط بل أيضاً يجذب من يريد الصلاة والدعاء في أجواء هادئة ومسالمة. عند مشاهدة هذه الأبنية القديمة ستشعرون بروح اليابان العريقة في أجواء خريفية جميلة.

 

وبالتأكيد إذا كنتم لا تحبون المشي فتجربة ركوب التلفريك لا يمكن تفويتها، حيث يمكنكم مشاهدة مناظر خلابة لطبيعة الجبل على أكمل وجه. ولاسيما أن التلفريك يمر بين منحدرات وأشجار ملونة بألوان الخريف. إنها تجربة ممتعة للغاية لذا احرصوا على الاستمتاع بها والتقاط العديد من الصور التذكارية.

 

 

وبعد اجتياز الممرات الجبلية الأخرى، ستصلون أخيرًا إلى قمة جبل تاكاو. وهي منطقة شاسعة مليئة بالنباتات المتنوعة والأشجار وجميعها ملونة بألوان الخريف. من هذه القمة يمكنكم مشاهدة يوكوهاما بالكامل إنه مشهد ساحر لا يُنسى أبداً.

 

وبالمناسبة يوجد حول القمة متجران وهما “مقهى يامابيكو” و “أكيبونو تي”. وعادةً يفتحان الساعة العاشرة صباحاً. كما يوجد هناك مقاعد في الهواء الطلق. استمتعوا بمشاهدة الطبيعة الجميلة أثناء تناول الأطعمة اليابانية مثل “السوبا” في أجواء لطيفة وهادئة.

 

 

الملخص

ومن الجدير بالذكر أن المواقع التي ذكرتها تم التركيز على جمالها في الخريف، أي أنه مازال هناك الكثير من الأماكن الجميلة والممتعة فيها. مثلاً، جبل تاكاو يوجد به العديد من المسارات التي تؤدي إلى طرق مختلفة وممتعة. مثل مسار رقم 4 يؤدي إلى جسر مغلق، ومسار رقم 6 يؤدي إلى شلال “بيوا” الذي تلهو حوله القرود، وغيرها من المسارات التي تؤدي إلى مناطق متنوعة.

 

وكما يوجد في أحد مناطق الجبل الكثير من تماثيل “التنغو” الأسطورية والتي تخلد كائنات التنغو التي كانت تعيش في الجبال. ويُقال أنها تجلب الحظ السعيد وتتميز بأنفها الطويل وبالأجنحة وراء ظهرها. أتذكر أنها ظهرت في أنمي ياباني يُدعى “السرير والإفطار للأرواح”. إنه أنمي جميل يمتزج فيه الكثير من الأساطير والاعتقادات اليابانية.

 

وهكذا قدمتُ لكم بعض المواقع المشهورة بأجوائها المميزة في فصل الخريف من عدة محافظات. ومع ذلك، مازال هناك الكثير من المواقع التي تذهل العيون من شدة جمالها. فاليابان دولة جزرية تتنوع فيها التضاريس والأماكن الجميلة. ولذلك أوصي بالتخطيط الجيد قبل الذهاب في رحلتكم السياحية واختاروا أماكن ترغبون بزيارتها مع مراعاة قرب الأماكن من بعضها البعض.

2 تعليقات
  1. أحمد يقول

    روووووعه روووووعه

    1. فاطمة يقول

      شكراً جزيلاً لك على تعليقك الجميل!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط