فواكه طازجة ولذيذة موسمها فصل الخريف في اليابان!

0

جميع فصول السنة الاربعة في اليابان في غاية الجمال، لكن الكثيرين يفضلون فصل الخريف نظرا لاعتدال الطقس فيه وجمال طبيعته، حيث تكتسي الجبال والغابات الالوان الدافئة مثل الأحمر والأصفر والبرتقالي.

 

أيضا يتميز فصل الخريف في اليابان ببعض الفواكه الموسمية، لذلك في هذا المقال سنتحدث عن هذه الفواكه الخريفية اللذيذة. فلنبدأ جولتنا!.

 

التين

تحظى أشجار التين بالتبجيل في جميع أنحاء العالم. ففي الإسلام والديانة الهندوسية يعتبر التين من الأشجار المقدسة. أيضا في البوذية، حقق بوذا التنوير تحت شجرة التين وفي المسيحية، يخبرنا الكتاب المقدس كيف أخفى آدم وحواء أعضائهم التناسلية خلف أوراق التين في جنة عدن.

 

 

هناك أكثر من 850 نوعًا من التين وكثير منها مهم جدا لحياة الغابات المطيرة حيث تتغذى الطيور والقردة على فاكهة التين، بينما تتغذى الحشرات على الأوراق.

 

التين الشائع الصالح للأكل موطنه الأصلي هو الشرق الأوسط، ولشجرة التين القدرة على التكيف مع الحياة في الظروف الحارة والجافة.

 

وصل التين الصالح للأكل إلى الصين منذ أكثر من 1000 عام ، ومن ثم وصل الى اليابان بعدها بحوالي 600 عام.

 

في اليابان، معروف التين باسم “إشيجيكو” ichijiku. عادة ما يتم تقشير الفاكهة وأكلها نيئة، ولكن يتم أيضًا الاستمتاع به كحلوى أو خبزه في فطائر أو صنع مربى التين منه.

 

توجد أشجار التين بشكل كبير في هذه المحافظات: آيتشي كين ، واكاياما كين، فوكوكا كين، هيوغو كين. ويمكن الاستمتاع بأكل ثمارها الطازجة خلال أواخر الصيف و فصل الخريف في اليابان.

 

العنب

العنب هو فاكهة تُزرع في جميع أنحاء العالم، لكن تاريخها قديم جدًا يرجع الى الشرق القديم (مصر القديمة، بلاد ما بين النهرين القديمة (الآن العراق وسوريا) ، بلاد فارس القديمة (إيران حاليًا) حوالي 4000 قبل الميلاد.

 

يقال إنه كان يُزرع في سوريا، ونقل إلى الصين عبر طريق الحرير وجلب إلى اليابان. ويستخدم حوالي 80٪ من العنب في العالم في صناعة النبيذ، ولكن في اليابان، يؤكل كفاكهة بشكل أساسي.

 

هناك العديد من أصناف العنب، ويقال أن هناك أكثر من 10,000 نوع من العنب في العالم. من بين هذه الأنواع، يوجد أكثر من 100 نوع في اليابان، بما في ذلك أصناف ثانوية، ويتم زراعة حوالي 50 إلى 60 نوعًا في الأصناف الرئيسية.

 

مناطق الإنتاج الرئيسية للعنب في اليابان هي محافظة ياماناشي تليها محافظة ناغانو، محافظة ياماغاتا، ومحافظة أوكاياما.

 

يوجد نوعان من العنب المشهورين في اليابان هما عنب “كيوهو” وعنب “شاين ماسكاتو”. كلاهما يشتركان في كونهما لذيذين جدا ولكن لكليهما خصائص فريدة.

 

 

عنب “كيوهو” وهو اليوم أكثر أنواع العنب شعبية في اليابان، حيث يمثل ثلث جميع العنب المزروع. موسم هذا العنب من من شهر أغسطس حتى ديسمبر.

 

لون قشر عنب “كيوهو” أرجواني داكن (أسودًا تقريبًا) ولامع وطعمه مر، لذلك عادةً ما يتم إزالة القشر عند الأكل. من خصائص عنب “كيوهو” أن حباته كبيرة، كثير العصارة، مذاقه حلو جدًا.

 

 

عنب “شاين ماسكاتو” لا يحتوي على بذور وكذلك بإمكانك تناوله بدون تقشيره وذو رائحة منعشة يحتوي على نسبة عالية من السكر وحموضة قليلة. تشتهر محافظة أوكاياما بإنتاج هذا النوع من العنب الساطع واللذيذ جدا.

 

عندما تبدأ في أكل حبات هذا العنب فإن رائحته الرائعة ستنتشر في جميع أنحاء فمك. لا توجد بذور تقريبًا في الفاكهة، ويمكن أكل قشر هذا العنب.

 

يمكنك الاستمتاع بتناول عنب “شاين ماسكاتو” خلال شهري أغسطس وسبتمبر، ولكن يمكن حصاده من يوليو حتى ديسمبر.

 

توجد الكثير من المزارع في اليابان التي تتيح للزبائن بالدخول للمزرعة وتناول العنب الطازج من الشجر مباشرة مقابل رسوم دخول بسيطة. من تجربة شخصية لي لمزارع العنب، أنصحكم بشدة بالذهاب لمثل هذه المزارع في حين قدمتم الى اليابان.

 

الكمثرى اليابانية

تعرف الكمثرى اليابانية التقليدية باسم”ناشي”، ويشار إلى هذه الكمثرى أحيانًا باسم “وا ناشي” والتي تعني ترجمتها الحرفية “الكمثرى اليابانية” ولها تاريخ قديم جدا في اليابان.

 

 

تتميز الكمثرى اليابانية بحجمها الضخم بعكس الكمثرى الغربية، وعصيرها الغني في الداخل بالإضافة لصلابتها من الخارج وهشاشتها من الداخل. بكل ثقة ومن تجربة شخصية، أوصي أي شخص قادم لليابان بتجربة الكمثرى اليابانية لأنها منعشة ولذيذة جدا!. في الحقيقة لا أعتقد أنك ستأكل كمثرى مشابهة لها على الإطلاق.

 

ملاحظة أخرى، بسبب حجمها الكبير اعتقد من الصعب أن تستطيع أن تأكل حبة واحدة لوحدك. أيضا أوصي بتناولها وهي باردة لأن طعمها سيصبح ألذ بكثير!.

 

هناك مجموعة متنوعة من الكمثرى الناشي التي يتم إنتاجها في اليابان، ولكن فيما يلي الأنواع الثلاثة الأكثر شهرة:

 

  • “كوسوي ناشي” هو أكثر أنواع الكمثرى إنتاجًا في اليابان، حيث يمثل 34٪ من السوق. يحتوي على نسبة حموضة منخفضة ونسبة عالية من السكر.

 

  • النوع الرئيسي الآخر من الناشي الياباني هو “هوسوي”. إنه مشابه “للكوسوي” من حيث المذاق والملمس ولكنه أكبر قليلاً ويمكن الاحتفاظ به لفترة أطول. أيضا يمثل حوالي 30% إنتاج الكمثرى اليابانية.

 

  • كمثرى “نيجوسكي”، والتي تعني “القرن العشرين”، هو نوع جديد من الناشي اكتسب شعبية في السنوات الأخيرة. يمثل الآن 13٪ من حصة السوق الحالية. إنه كثير العصير، وله توازن جيد بين الحلاوة والحموضة ويقال أنه الأكثر انعاشًا.

 

 

على الرغم من أن قشر الكمثرى اليابانية صالح للأكل تمامًا، إلا أنه عادة ما يتم تناول الكمثرى بدون قشر. أيضا الاغلبية يقومون بتقطيع الكمثرى إلى عدة قطع ويضعونها على طبق جميل. من غير المعتاد تناوله كما هي، في متناول اليد، دون تقطيعها، ربما لأن حجمها كبير.

 

في حين قدمتم الى اليابان في خلال الفترة بين شهر أغسطس إلى شهر أكتوبر، فيمكنك الاستمتاع بتناول الكمثرى اليابانية الطازجة.

الرمان

يُزرع الرمان في جميع أنحاء العالم، كذلك أيضا يزرع الرمان في اليابان في منطقة جنوب توهوكو ويطلق عليه باسم “زاكورو”.

 

ومع ذلك، فإن الغرض الرئيسي من زراعته في اليابان هو للزينة أكثر من فاكهة، حيث حيث تتم زراعته في الحدائق المنزلية . بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام لحاء شجر الرمان وقشره لأغراض طبية منذ العصور القديمة.

 

 

يتم حصاد الرمان المزروع محليًا من أواخر الصيف إلى الخريف. أيضًا، يتم استيراد الرمان من الولايات المتحدة الى اليابان في نفس الوقت تقريبًا، لذا فإن الموسم من سبتمبر إلى أوائل نوفمبر.

 

يعتبر الرمان من الفواكه المفيدة جدا حيث له فوائد صحية كثيرة مثل القضاء على الورم، الوقاية من ارتفاع ضغط الدم، الوقاية من تصلب الشرايين، وتحسين الذاكرة.

 

 

يُعتقد أن مكان المنشأ للرمان هو الشرق الأوسط مثل إيران وأفغانستان، ومعظم أنواع الرمان التي تُباع حاليًا في اليابان هي أصناف أمريكية تتميز بحلاوتها ولا تتشقق مثل الرمان الياباني.

 

التفاح

يؤكل التفاح في جميع أنحاء العالم وله تاريخ قديم فقد كان أول ظهوره في تركيا حوالي 6,000 عام قبل الميلاد. هناك أنواع كثيرة جدا من التفاح، حوالي 15,000 نوع حول العالم. أما في اليابان تحديدا فيوجد حوالي 2,000 نوع ويتم زراعته في المناطق الباردة مثل محافظة أوموري، وناغانو، وياماغاتا.

 

 

آوموري هي محافظة تقع في شمال اليابان وتشتهر بإنتاج التفاح فيها حيث يمكن القول أن التفاح هو رمز هذه المحافظة. في الواقع، أكثر من نصف إجمالي إنتاج التفاح في اليابان بأكمله قادم من هذه المحافظة. حوالي 50 مليون طن تفاح سنويا.

 

يعتبر تفاح “فوجي” هي أكثر الأنواع إنتاجًا في اليابان. يتميز هذا التفاح بأن ثماره كبيرة ومذاقه حلو جدا والحموضة فيه بسيطة.

 

يمتد الموسم من نوفمبر إلى ديسمبر، ولكن يمكن تخزينه بشكل جيد، لذلك فهو متوفر في السوق كل عام تقريبًا.

 

بعد الحصاد، يمكن تخزينه في الثلاجة لإبقائه طازجًا، بحيث يمكن شحنه من الربيع إلى الصيف عندما تكون الأنواع الأخرى نادرة.

 

ثاني أعلى نوع تفاح من حيث الإنتاج يعرف باسم “تسوغارو”،و يتميز بعصيره اللذيذ والحلو الطعم. يتم حصاده من أواخر أغسطس إلى منتصف سبتمبر.

 

 

في حين قدمت الى اليابان خلال الفترة من أواخر سبتمبر إلى أوائل ديسمبر، فبامكانك الاستماع بقطف التفاح الطازج من الشجر مباشرة، حيث يوجد الكثير من المزارع التي تسمح للزبائن بالجلوس تحت أشجار التفاح والاستمتاع بقطف وأكل التفاح قدر ما أردت. فقط يجب دفع بعض الرسوم قبل الدخول الى المزرعة أولا.

 

أنا متشوق جدا للقيام بمثل هذه الرحلة الجميلة لمزارع التفاح لو اتيحت لي الفرصة المناسبة، حيث أعشق التفاح كثيرا لطعمة المنعش وفوائده الصحية التي لاتحصى!.

 

الملخص

في هذا المقال تحدثنا عن بعض الفواكه الموسمية اللذيذة في فصل الخريف. أتمنى أن تكونو قد استمتعتم بقراءة المقال والمعلومات المفيدة المرفقة.

 

في حين قدمتم إلى اليابان خلال فصل الخريف، فإني أنصحكم بشدة بتجربة هذه الفواكه اللذيذة، وإذا أمكن الذهاب لهذه المزارع والاستمتاع بقطف الفواكه الطازجة مباشرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط