لقد حانت رياضة الخريف! نُقدم خمس أنشطة شعبية في خريف اليابان!

0

يُعد فصل الخريف في اليابان من الفصول الجميلة التي تُظهر جمالها في جميع أنحاء اليابان بشكل واضح، فتتزين الطبيعة بأوراق الخريف الملونة وتكسي الأرض فتصبح وكأنها سجاد مطرز بدرجات الأحمر والأصفر. ولكن ليس فقط جمال الخريف الذي يستمتع به اليابانيون بل أيضاً يستمتعون بمناخ الخريف المناسب للممارسة الرياضة في الهواء الطلق.

 

ففي فصل الخريف لا يكون الجو حار جداً ولا بارد جداً، بل معتدل ومناسب لقضاء وقت طويل في الهواء الطلق وممارسة الرياضة بين جمال الطبيعة. حيث تُعقد الكثير من العروض والمنافسات الرياضية في هذا الوقت.

 

وفي هذه المقالة سنتعرف على أشهر أنواع الرياضة والهوايات والأنشطة التي يحب اليابانيون ممارستها في فصل الخريف، لنبدأ جولتنا السياحية!

 

تسلق الجبال

يُعد تسلق الجبال رياضة محبوبة وشائعة في اليابان، وكثير من اليابانيين يحبون ممارستها خاصةً عندما يكون الفصل مناسب مثل فصل الخريف. حيث تتلون أشجار القيقب والجنكة والأشجار الأخرى بألوان نارية تبهرنا من شهر أكتوبر حتى ديسمبر، فتكون الجبال والوديان مناظر بانورامية خلابة!

 

ومن أشهر الجبال التي تمتلئ بجمال طبيعة الخريف والمناسبة للتسلق هو جبل “تاكاو” الذي يقع في مدينة هاتشيوجي بطوكيو على ارتفاع 599 مترًا فوق مستوى سطح البحر.

 

وفيه يمكن للمبتدئين الاستمتاع بالتسلق حتى مع الأطفال في طرق سهلة ومليئة بألوان الخريف الجميلة. ويمكنهم مشاهدة حدائق حيوانات ومعابد وركوب التلفريك وتناول الوجبات اللذيذة وغيرها من أنشطة، ولذلك يزوره الكثير من الناس في فصل الخريف لدرجة الازدحام في بعض الأيام.

 

 

كما يشتهر “جبل أوداكي” بكونه موقع مناسب للتسلق والتنوع في الخريف، وهو واحد من قمم مدينة أوكوتاما الثلاثة الشهيرة حيث يبلغ ارتفاعه 1267 متر. عادةً ما تبدأ الرحلة فيه بركوب التلفريك لمدة ستة دقائق حتى قمة جبل ميتاكي التي يبلغ ارتفاعها 929 م.

 

وهي موطن لضريح “موساشي ميتاكي” الذي كان مشهورًا أيام الساموراي وموقعه جميل للغاية بين أشجار الخريف. من هناك يمكن إكمال الطريق المؤدي إلى قمة أوداكي عبر حدائق صخرية طبيعية هادئة وبالتنزه بين شلالات أياهيرو المتتالية.

 

ومازال هناك الكثير من الجبال المميزة والمشهورة مثل جبل “هاكوني” وجبل “تسوكوبا”، وهي مناسبة للأطفال والنساء ولكبار السن ولأي شخص لا يريد بذل مجهود كبير في التسلق والتنزه بين أوراق الخريف.

 

 

ففي اليابان يوجد عادة مشهورة في فصل الخريف وهي “موميجي غاري” ويعني حرفياً “اصطياد أوراق الخريف” أي جمعها واختيار أشكال مميزة لاستعمالها في أفكار مختلفة مثل تجفيفها وتغليفها وتحويلها إلى فواصل كتب.

 

كما تتضمن عادة اصطياد أوراق الخريف التنزه في أجمل مواقع أوراق الخريف والاستمتاع بجمالها والتقاط صور تذكارية جميلة وغيرها من أنشطة. ولذلك تعد الجبال مواقع مناسبة لمحبي التسلق للاستمتاع باصطياد أوراق الخريف.

 

وبالنسبة للأشخاص الغير واثقين من قدرتهم الجسدية على التسلق، فيوصى بممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة في المواقع الجبلية، أو يمكن الاستمتاع بنزهة جبلية منخفضة. كما أنه من الممتع الذهاب إلى الأنهار وحول البحيرات في مواقع الجبال. لنتنفس هواء الخريف من أعماق القلب في احضان الطبيعة الغنية.

 

 

وبالنسبة للتحضير للتسلق من الجيد لبس أحذية رياضية مخصصة للمشي لمسافات طويلة، كما يجب أن تكون الملابس سهلة الحركة ومرنة. كما يجب احضار مصابيح يدوية ومعدات المطر حيث يمكن أن يتغير الطقس! أما في حالة المشي لمسافات طويلة وفي مناطق منخفضة فهي لا تتطلب معدات تسلق كاملة وكثيرة مثل التسلق ولكن يجب لبس حذاء رياضي جيد.

 

ركوب الدراجات

لقد حان الخريف وانتهى الجو الحار، عندما تبدأ نسمات الخريف المنعشة بالاقتراب يقوم الكثير من محبي ركوب الدراجات الهوائية ممارسة هواياتهم في مواقع جميلة خاصةً تلك التي تحيط بها أوراق الخريف.

 

وبالمناسبة كثير من اليابانيين يملكون دراجات هوائية إذ يعتمدون عليها كثيراً كوسيلة مواصلات سهلة وصديقة للبيئة. ولكن ممارسة هواية ركوب الدراجة في الأماكن الواسعة مع إطلالات للطبيعة هي متعة يتشوق لها الكثيرون.

 

وكما يمكن استئجار الدراجة الهوائية لركوبها من عدة مناطق وحدائق ومنها كالتالي: “هضبة هيروياما” في محافظة أوكاياما، وفيها يوجد طريق دراجات بمحيط يبلغ حوالي 30 كم وتوفر خدمة استئجار الدراجات أيضاً.

 

وفي هذه المنطقة يمكنكم أثناء ركوب الدراجة على طول الطريق الاستمتاع بمناظر رعي الأبقار والطبيعة الجميلة. وكما يوجد ثلاث مسارات مختصرة ترتبط بمسار الهضبة الذي يمتد في المساحات الشاسعة المتموجة قليلاً ويوجد مشهد بانورامي ينتشر على مدى الأفق.

 

 

موقع آخر وهو متنزه “واكاسو كايهين” في طوكيو وفيه يقع طريق للدراجات يبلغ طوله الإجمالي 6 كيلومترات بجوار البحر، كما يمكن رؤية جسر بوابة طوكيو والسفن التي تمر أمامه. وأيضاً يمكن رؤية جبل فوجي وشبه جزيرة بوسو في يوم صافٍ. إنه مكان مناسب لمن يعيش في طوكيو.

 

ويستمتع في ركوب الدراجات هنا كل من الأطفال والرجال والنساء وحتى كبار السن، ومن أنواعها الدراجات العادية ودرجات ذات مقاعد للأطفال والدراجات المزدوجة لشخصين.

 

 

وأيضاً “متنزه شوا التذكاري الوطني” يوجد فيه مسار لركوب الدراجات بطول 14 كيلومتر في المنتزه الكبير حيث يمكن أيضاً استئجار دراجات عادية مقاس 18-26 بوصة ودراجات ذات مقعدين. ويشتهر متنزه شوا التذكاري أيضًا بالأزهار المختلفة حسب الموسم وفي فصل الخريف تزدهر أزهار الكوزموس وتتلون الأشجار بالذهبي.

 

 

ومن أشهر طرق ركوب الدراجات هو “طريق أراكاوا للدراجات” في مدينة كوماغاي بمحافظة سايتاما. وهو يعد من طرق ركوب الدراجات المثالية في منطقة كانتو. يُعرف أيضًا باسم “أراساي” ويمتاز بسهولة الطريقة وبالجو الممتلىء بنسيم البحر.

 

وأيضاً خط الدراجات “جويتسو إيتوجاوا” في محافظة نييغاتا، وطريق “ميبورو ياما” في مدينة ناكاتسو بمحافظة أويتا. وأثناء ركوب الدراجة هناك في موقع سكة ​​حديد ياماكي يمكن الاستمتاع بالنظر إلى الأنفاق والجسور الحديدية ومباني المحطات القديمة في أجواء هادئة.

 

 

طريق أراكاوا

وما زال هناك العديد من الطرق المشهورة والمتنزهات والحدائق التي توفر مسارات لركوب الدراجة واستئجارها في كل محافظة وفي الكثير من المدن في أماكن طبيعية وجميلة، ولأن ركوب الدراجة في اليابان يحظى باهتمام كبير من قبل جميع الفئات، فيتوافر هناك الكثير من أنواع الدراجات بصفات وخصائص متنوعة. مثلاً في الصورة التالية أم تقود دراجة مزودة بمقعد متين مناسب للطفل وابنها يقود دراجة مناسبة لعمره وجميعهم يرتدي الخوذة.

 

 

التجديف

التجديف وهو نشاط يتعاون فيه العديد من الأشخاص حوالي 4 إلى 12 شخص، وذلك بالركوب على قارب مطاطي يسمى “رافتُ” بالطريقة اليابانية. ويقوم الراكبين بتحركيه بالتعاون معاً باستعمال مجداف للتقدم في مجرى النهر والنزول في سيوله. ويجذب هذا النشاط محبي الرياضة المائية المثيرة ذات الأجواء التعاونية والمرحة.

 

فالجاذبية الأكثر إثارة أثناء التجديف هو النزول إلى أسفل النهر، حيث يصبح القارب المطاطي يتمايل وكأنه يقفز مع شدة حركة سيول المياه.

 

فيتطاير المياه فوق المجدفين فيبذلون جهدهم ليكملوا الطريق، فتصبح الأجواء حماسية للغاية تجعل من يجربها يدمن عليها. و عادةً يحب اليابانيون التجديف بعد الربيع وفي الخريف حيث يكون منسوب المياه مرتفع في الأنهار بسبب ذوبان جليد الجبال، فتصبح متعة التجديف أكثر حماساً.

 

 

ومن المواقع المشهورة للتجديف، هو تجمع نهر فوجي في محافظة شيزوكا. حيث يوجد هناك مسار يبلغ طوله حوالي 5 إلى 8 كيلومترات، وكما يمكن الاستمتاع بالتجديف الممتع في الأماكن التي تكون فيها الأمواج البيضاء مستمرة وقوية. ويقال أن أجمل شيء هو التعاون بالتجديف عند سيول النهر الكثيفة التي تدور حول “وادي كاماغوتشي” قلب نهر فوجي.

 

كما يمكن القيام بأنشطة مختلفة اعتماداً على ظروف النهر، مثل القفز من أعلى الصخور وتجديف القارب عكس تيار المياه، فيتغطى القارب بالمياه السريعة وتصبح اللحظات وكأنها سباق مع المياه. فمن الذكريات الجميلة التي يحتفظ بها الجميع هو الشعور بالإنجاز عندما يتجاوزون المياه الهائجة بالعمل معًا أثناء الاستحمام في المياه التي تغطي القارب وتضربه.

 

 

مكان آخر وهو نهر كوما في محافظة كوماموتو، هناك يمكن التجديف في مسار طويل، وهو مثالي لأولئك الذين يريدون التجديف بشكل جاد. سيكون من الجيد البدء في منطقة لطيفة في الصباح والاستمتاع بالتجديف الديناميكي في فترة ما بعد الظهر مع السيول الأقوى التي تقترب واحدة تلو الأخرى.

 

وفي منتصف الوقت يقوم الكثير بالتوقف عند أحد الروافد وتحدي لعبة التوازن أو القفز في المياه في مكان لطيف واللعب في النهر مع الأصدقاء.

 

وكما يستمتع الكثير باستراحة الغداء عند التوقف على ضفة النهر، فيقومون بشوي الطعام مثل الأسماك المحلية الطازجة فوق نار الفحم في الهواء النقي. وهذا إلى جانب وجود منشأة الينابيع الساخنة الطبيعية، لذا فهي نقطة جيدة للاستراحة والاستحمام بعد جولة تجديف طويلة وممتعة.

 

 

ومازال هناك الكثير من المواقع الجميلة للتجديف في اليابان! ولكن قد يتساءل البعض “أليس من الصعب على المبتدئين المشاركة في التجديف، أو هل يمكن لي كمبتدئ أن أشارك؟” في الواقع نعم يمكن للجميع المشاركة في جولات تجديف منظمة لأنه سيكون هناك مدرب سيلقي محاضرات في البداية عن التجديف والقواعد وكما سيكون هناك شخص ذو خبرة أو متمكن يقود القارب.

 

كما يقوم الجميع بارتداء عدة الحماية ففي حالة الوقوع يطفو الأشخاص ويسبحوا لعند الضفاف أو الصخور المتواجدة، فلا يوجد خطر. كما تقوم العديد من المجموعات بالتسابق بالقوارب في اجتياز السيول دون انقلابها في المياه، حيث تنقلب بعض القوارب أو يقع منها المجدفين عند السيول السريعة فيطفو الجميع في أجواء مضحكة وممتعة.

 

 

الإبحار

كثير من اليابانيين يحبون زيارة أماكن متعددة والتنزه حولها بالإبحار في السفن الجميلة ذات الأحجام المتنوعة، وفي فصل الخريف يمتاز الإبحار بأجواء جميلة فلا يكون الجو حار ورطب ولا يكون شديد البرودة، وإنما معتدل مع نسمات باردة عند السواحل.

 

يوجد في اليابان مسارات للرحلات البحرية كثيرة ومشهورة ومنها رحلات تبدأ من طوكيو وتبحر في جميع أنحاء اليابان بسفن بأحجام متنوعة وخاصة الكبيرة، فتبحر حول المدن الصاخبة النابضة بالحياة وحول الطبيعية الخلابة مثل البراكين والحدائق والجبال ومن أشهر الجبال التي يمكن رؤيتها من عدة مواقع وهو جبل فوجي المشهور بأنه أعلى قمة في اليابان، والبحيرات الخمسة من حوله، مما يتيح للزوار فرص التقاط الصور الرائعة ومشاهدة الطبيعة الساحرة من حوله.

 

 

وكما يقوم الكثير بزيارة الجزر الجميلة وثم الإبحار حولها لمشاهدة المناظر الطبيعية والاستمتاع بالمياه النقية مثل جزيرة دوغاشيما وهي بقعة ذات مناظر خلابة في محافظة شيزوكا. وأيضاً جزيرة أوشيما، ومياكيجيما، وهاشيجوجيما وغيرهم العديد.

 

أما على طول الساحل الجنوبي لليابان تقع معظم موانئ الرحلات البحرية اليابانية. حيث يمكن بدء الإبحار من هناك والتوجه إلى وجهات بحرية شهيرة مثل كيوتو، وكوبي، وكوتشي، وهيروشيما، وجبل فوجي الشهير. وعندما تتوجه السفينة حول الزاوية الجنوبية الغربية لليابان، يمكن أيضًا التوقف عند كاجوشيما أو ناجازاكي أو حتى فوكوكا. وبعدها يمكن إكمال رحلة بحرية طويلة حتى الطرف الشمالي لليابان عند محافظات هاكوداته وأوموري وغيرهم.

 

وأجمل ما في الإبحار هو الاستمتاع بالمشاهد الليلة الهادئة للنجوم وإضاءات المدن الجميلة، فكما تشاهدون في الصورة التالية سفينة تبحر من مدينة كوبي في الليل وحولها إضاءات ومعالم سياحية مشهورة.

 

 

ولأن الإبحار وركوب القوارب للتنزه أمر مشهور في اليابان فعادةً ستجدون الكثير من السفن ذات الأشكال الغريبة والجميلة والتي تلعب دوراً كبيراً في جذب الزوار والسياح، فمثلاً تشاهدون في الصورة التالية سفينة بتصميم مميز تبحر في خليج إيسي بين محافظتي ميئ وأيتشي في أجواء خريفية جميلة.

 

 

التخييم

يعد فصل الخريف في اليابان من أكثر الفصول التي يحب اليابانيون التخييم فيها في المناطق الهادئة والجبلية وحتى في الغابات والحدائق للاستمتاع بجمال ألوان الطبيعة النارية، فأكثر وقت مناسب هو شهري أكتوبر ونوفمبر حيث يكون المناخ مناسب لقضاء وقت طويل خارج البيت وتكون الحشرات أقل، وأوراق الخريف تملأ الأماكن.

 

ويوجد في اليابان العديد من مواقع التخييم التي تناسب العائلات والرحل المدرسية والأصدقاء، حيث تكون مجهزة بأماكن لصف السيارات ومرافق حمامات وخدمات لاستئجار الدراجات وغيرها. ومن أشهرها أرض التخييم في يامابوشي في محافظة ياماناشي، بالقرب من منابع نهر ميتشي على ضفاف المياه النقية وهي قريبة من بحيرة ياماناكا.

 

وأيضاً مخيم “دوشي نو موري” في محافظة ياماناشي، وهو موقع مجاني ويمتد لحوالي 2 كم على طول ضفاف نهر ميشي ونهر ميغاسي، وموقعه مناسب لتخييم فردي أو عائلي، وهو ممتلئ بالأشجار والنباتات الملونة بألوان الخريف.

 

 

ويعد مخيم شيتوكو أونسن في محافظة ناغانو من المخيمات المشهورة في منطقة كانتو، ويتميز بوجود ينابيع ساخنة، وهو مكان مناسب للمخيمين الذين لديهم أطفال صغار حيث يمكن القيام بالعديد من الأنشطة، وكما يوجد فيه مواقع مجهزة بخيم وأماكن إقامة تقليدية. ومن أجمل الأنشطة في التخييم التي يمكن القيام بها في هذا المخيم وغيره هو إشعال النار والتجمع حولها في جو الخريف الجميل.

 

 

موقع آخر وهو مخيم “كيميتسو سيتي إناغاساكي” وهو مليء بالطبيعة الجميلة، ويمكن للأطفال الاستمتاع بأنشطة الصيد وركوب القوارب حوله. وكما يقام فيه “مهرجان كامي ياما الخريفي” وهو حدث مميز يمكن من خلاله الاستمتاع بشكل كامل مع أوراق الخريف في فترة تمتد من منتصف نوفمبر إلى بداية ديسمبر.

 

وكما تُعد قرية التخييم “تشيتشيبو ساي نو كوني” في محافظة سايتاما من المواقع المشهورة. وفيها يمكن اللعب مع حيوانات صغيرة ولطيفة، وكما يوجد هناك نهر جميل مناسب للاستمتاع باللعب في مياهه وصيد الأسماك.

 

 

فالتخييم في فصل الخريف جميل وممتع، ولكن يجب متابعة الأخبار الجوية قبل التخييم. فلابد من اتخاذ تدابير ضد البرد عند التخييم فعليًا مثل الملابس الثقيلة، خاصةً لأن الجو يبرد في الليل. ولا بد من الانتباه لإطفاء النار قبل النوم لعدم التسبب بحرائق.

 

فمن الجميل صنع ذكريات ثمينة بالتخييم مع الأحباء مع الانتظام بقواعد المنطقة والاستمتاع باكتشاف الطبيعة وصيد الأسماك والتقاط الصور التذكارية.

 

 

الخلاصة:

الرياضة والأنشطة التي قدمتها في هذه المقالة هي من أكثر أنواع الأنشطة التي يحب اليابانيين القيام بها في فصل الخريف حيث الجو المعتدل وألوان الطبيعة الجميلة، وبالتأكيد مازال هناك أنشطة أخرى يحب اليابانيين القيام بها مثل الركض وشوي الطعام وقراءة الكتب في فصل الخريف.

 

وجميع هذه الأنشطة تجذب الكثير من السياح الذين يختارون فصل الخريف للاستمتاع بها في أجوائه الجميلة. إذا زرتم اليابان لما لا تجربوا هذه الأنشطة الجميلة، أعتقد أنها ستكون ذكريات عزيزة لا تنسى. وأشكركم على القراءة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط