ما هي مميزات الريف الياباني؟ ! لنستكشف عالم الريف الجميل!

0

عند التحدث عن اليابان أول ما يفكر فيه الكثير من الناس هو التكنولوجيا والتقدم والحياة الحضرية المتطورة، ولكن هناك جانب آخر جميل في اليابان وهو الريف الياباني. في الواقع، إن الريف في اليابان مختلف عن حياة المدن والمناطق الحضرية حيث الإضاءات والمركبات الحديثة والضوضاء. فمثلاً عند تخيل منظر الريف ماهي الصورة التي ستتشكل في عقلكم؟

 

تماماً هي تلك الصورة، مكان شاسع مليء بالغابات والحقول الزراعية الجميلة، يوجد فيه الجبال العالية والتلال الخضراء، والبحيرات والأنهار، والبيوت اليابانية التقليدية، وغيرها من مناظر طبيعية توفر جواً نقياً وهادئاً يشعركم بالراحة والاسترخاء. 

 

هذا هو الريف الياباني الذي سأتحدث عنه في هذه المقالة وعن خصائصه المميزة، لنبدأ جولتنا في عالم الريف الياباني!

 

الميزة الأولى: يوجد ثقافة تقليدية

على الرغم من تقدم الكثير من المناطق في اليابان لتصبح مناطق حضرية، إلا أن هذا التقدم اختفى معه بعض الهوايات والعادات التقليدية. وعلى العكس قامت المدن الريفية بالحفاظ على جوها التقليدي فلم تتأثر بالتطور الخارجي، وحافظت على ثقافتها وتقاليدها حتى يومنا هذا.

 

وكما قامت العديد من البلدان بالمشاركة في كثير من هذه العادات والتقاليد مع الريف. ومن الأمثلة على ذلك وأشهرها هي الحرف اليدوية التقليدية مثل صناعة الدمى كـ”دمى كوكيشي”، والتماثيل الخشبية التي تعبر عن تقاليد اليابان، وغيرها من حرف متخصصة حيث تتميز كل مدينة ريفية بحرف ومميزات تختلف عن غيرها من مدن الريف من حيث طريقة الصناعة والتصميم والخ.

 

 ومن أهم هذه الحرف العريقة التي تتميز بها المدن الريفية هي حرفة صناعة الفخار والخزف ومنتجاته من أدوات مائدة وتماثيل ومزهريات تختلف من حيث الزخرفة والألوان والتشكيل من ريف لآخر.

 

فمثلاً قد تُقيم الكثير من مدن الريف أحداثاً ومعارض للفخار بانتظام، بينما قد تحتفل مدن ريفية أخرى بصناعتها الزجاجية أو الحديدية وماشابه. فنلاحظ أن هذه الحرف من شكلها تحدد هوية وتقاليد المنطقة المصنوعة فيها.

 

 

ومن المعروف أن في اليابان الكثير من المهرجانات والمناسبات ذات الفعاليات الممتعة، ومع ذلك هناك مناسبات ومهرجانات قد لاتستطيعون مشاهدة فعالياتها جيداً في المدن الحضرية، ولكن إن اتجهتم للريف ستشاهدون فعالياتها جيداً، مثل مناسبة أوبون حيث يرقص الناس معاً ويعلقوا الفوانيس حول المنازل، ومهرجان الحصاد عندما يحتفلون بحصاد الأرز بسلام ووفرة فيقومون بطهي ألذ الأطباق من الأرز الطازج.

 

وبما أن حقول الأرز مهمة في الريف، فيوجد هناك مهرجان زراعة الأرز في اليابان حيث يرتدي المزارعين اللباس التقليدي ويبدأون بزراعة البذور، بينما يتم تقديم الأغاني والرقصات التقليدية.

 

 

الميزة الثانية: يوجد منتجات وطعام محلي

يميل الطعام الياباني في المناطق الحضرية إلى التنوع ووجود أطعمة حصرية وغربية لتلبية احتياجات الأجانب والسكان المحليين، ولكن في الريف الأمر مختلف قليلاً حيث يوجد في كل منطقة أطعمة وحلويات محلية وتقليدية يتم تحضيرها بطرق يختص بها أهل المنطقة.

 

فمثلاً هناك مناطق ريفية متخصصة بشوي سمك بطريقة معينة، أو بتقديم أطباق من الأرز بتوابل وطريقة تقديم مختصة بها، حيث يتشوق الكثير من السياح للتعرف على الأطعمة الخاصة بالمنطقة الريفية التي يزورونها، حتى اليابانيين أنفسهم عندما يسافرون إلى الريف. فإن أول ما يسأله أصدقائهم عند عودتهم هو “ماذا أكلت؟ وكيف كانت طريقة التقديم أو الطهي”.

 

كما أن الخضراوات ومكونات الطعام في الريف كثيراً ماتكون محلية من مزارع السكان وحقولهم، وخاصةً عندما تكون المنطقة الريفية واقعة بالقرب من البحر فستجدونها مشهورة بأطباق المأكولات البحرية المحلية مثل أطباق المحار المشوي وحساء المحار والسمك المشوي بالطرق التقليدية.

 

 

ومن الأمثلة وليس للحصر، في مدينة أونوما في محافظة نييغاتا، تم استعمال نوع محدد من الأعشاب البحرية كمكون مميز في صناعة نودلز السوبا المصنوعة من الحنطة السوداء. فظهر نوع من السوبا بطعم مميز أُطلق عليه اسم “هيجي سوبا”. فأصبحت هذه السوبا مشهورة بلذتها وقوامها المميز، حيث يقوم محترفون ومتخصصون بصنعها بعناية وبطريقة مميزة بهم.

 

والجميل أنه يتم تقديم هذه السوبا في شكل حزم متراصة جميلة، وعند تناولها ستشعرون بقوامها الناعم الرقيق المميز عن الأنواع الأخرى.

 

 

الميزة الثالثة: السكان المحليون ودودون للغاية

من المعروف أن الشعب الياباني بشكل عام مهذب ومحترم. وإذا طلبتم منهم المساعدة فسيحاولون مساعدتكم بأي طريقة، وسيرحبون بكم ويقدمون لكم أفضل ما لديهم من طعام. ولكن في الريف ستلاحظون معاملة مختلفة، حيث أن سكان الريف لايرون الأجانب كثيراً في منطقتهم، فكثيراً ما يكونوا متحمسين ومتشوقين بوجود أجانب وغرباء في المنطقة. 

 

فإلى جانب طبيعتهم الهادئة بشكل عام، ستلاحظون بأنهم فخورين بعملهم ونتاجهم ويعتزون بما يتمتعون به في مدينتهم الريفية. فغالباً ستجدونهم ودودين معكم ويحاولون تعريفكم على المكان بأنفسهم من أراضي زراعية ومطاعم. وقد يكون من الصعب التحدث باللغة الإنجليزية ولكنهم سيبذلون جهدهم في التواصل معكم بأي طريقة.

 

وإذا زرتم أراضيهم وحقولهم فسيقدمون لكم في كثير من الأحيان الخضراوات والفواكه الطازجة التي يتميزون بها كهدية، ويعرفوكم على ألذ الأطعمة المحلية في منطقتهم حتى يضمنوا أنكم مرتاحين وحظيتم بتجربة ممتعة.

 

 

الميزة الرابعة: حاجز اللغة اليابانية

بالنسبة للغير دارسين للغة اليابانية، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن عند التفكير في رحلة إلى ريف اليابان هو حاجز اللغة ونقص التوجيه باللغة الإنجليزية الذي قد يواجهونه. ولكن هذا ليس بأمر مقلق يمنع من زيارتكم للريف. فعلى الرغم من أن التواصل مع السكان المحليين في الريف قد يستغرق بعض الوقت، إلا أن السكان سيبذلون جهدهم في فهمكم والتواصل معكم بأية طريقة.

 

فالتواصل الناجح سيجدي نفعاً إن اتبعتم طرق جيدة، مثل دراسة بضع الجمل أو الكلمات الشائعة التي ستفيدكم هناك، مثل عبارات الشكر وأسئلة عن الاتجاهات أو كلمات لها علاقة بالزراعة. وبالتأكيد يمكنكم استعمال الإيماءات والإشارات في بعض المواقف فإنها مفيدة للغاية. 

 

ومن أكثر الطرق شيوعاً هو استعمال المترجم في الهاتف أو الحاسوب النقال لترجمة ما ترغبون قوله باللغة اليابانية، وسيقوم اليابانيون بنفس الشيء بهاتفهم لترجمة النص من اليابانية إلى لغتكم. وهذه الطريقة جيدة للغاية ولكن لابد أن تكونوا صبورين.

 

أو يمكن استعمال كتاب تفسير للعبارات اليابانية الشائعة، أو بدلاً من قول جملة انجليزية كاملةً بالقواعد، يمكنكم فقط قول اسم المكان واسم الشيء الذي تريدونه. أي استعملوا كلمات بدلاً من جمل، هذا سيساعد الناس على فهمكم بسهولة دون تشويش فهمهم بجملة كبيرة. 

 

 

الميزة الخامسة: الطبيعة جميلة جداً

الطبيعة في الريف هي عالم آخر مختلف عن حياة المدن الحضرية، وهذا لأن الريف بأكمله طبيعة شاملة بمناظر خلابة. ومن أشهر هذه المناظر الموجودة في الأرياف اليابانية هي حقول الأرز الشاسعة ومزارع الخضار والفواكه والحدائق حول البيوت التقليدية المليئة بالأزهار الملونة والمشرقة.

 

وعادةً يكون في الريف أيضاً الغابات الخضراء والشلالات بأحجام وارتفاعات متعددة، والأنهار وجداول المياه التي تجري في ممرات بين الطبيعة الكثيفة. وبالتأكيد جمال هذا الطبيعة يتغير بشكل ساحر للغاية في كل فصل ليوفر لكم مناظر وأجواء خيالية، حيث يمكنكم الاسترخاء في هواء نقي على أكمل وجه. 

 

 

الخلاصة:

كما رأينا إن الريف في اليابان مناسب للاسترخاء بعد رحلة طويلة في المدن الحضرية، كما أنه مكان مناسب للشعور بأجواء الحنين وكأنكم في بيتكم. فكما رأينا إن أهل الريف يتحمسون برؤية الأجانب ويحبون الترحيب بهم وتوفير الراحة لهم على أكمل وجه.

 

إذا زرتم اليابان، سيكون من الجميل تخصيص وقت لزيارة الريف القريب من وجهتكم والتعرف على طعامهم وحياتهم التقليدية. أتمنى لكم الاستمتاع في رحلتكم. وأشكركم على القراءة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط