نُقدم خمس أنشطة مشهورة في فصل الشتاء في اليابان!

0

عند الحديث عن فصل الشتاء أول ما يتبادر إلى الذهن هو الأمطار والثلوج. أما عند التفكير في أنواع الأنشطة التي يمكن القيام بها في فصل الشتاء الجميع سيفكر بأنشطة تتعلق بالثلج، وبالفعل الثلج يلعب دور كبير في ممارسة الكثير من الأنشطة الشتوية. وفي اليابان يتشوق الناس والسياح كباراً وصغاراً لفصل الشتاء حتى يقوموا بالأنشطة التي يحبونها سواء في الأماكن القريبة أو في المنتجعات الثلجية التي توفر العديد من خدمات التزلج وغيرها.

 

وفي هذه المقالة سنتعرف معاً على أكثر الأنشطة شهرةً في اليابان والتي لابد من القيام بها عند زيارة اليابان. لنبدأ جولتنا السياحية!

 

التزحلق على الثلج “سكيي”

التزحلق على الثلج أو “سكيي” كما يقال في اللغة اليابانية أيضاً. وهي رياضة شائعة في فصل الشتاء يتم ممارستها عن طريق لبس أحذية مخصصة يتم ربطها بلوحين طويلين في كلا القدمين. وعادةً يكون اللوحان مصنوعان من الخشب أو المعدن والخ. ويتم استعمال أعمدة التزلج كوسيلة لتحقيق التوازن، وغالباً ما يتم ارتداء النظارات للحماية وخوذة للرأس أو قبعة شتوية.

 

وفي اليابان يمتد موسم التزلج المناسب من منتصف ديسمبر وحتى أوائل أبريل اعتماداً على المنطقة. إذ يوجد بعض المنتجعات التي تستمر بتوفير خدمة التزلج لفترات طويلة، حيث تعتمد فترات افتتاح وإغلاق مواسم التزلج في اليابان على ظروف الثلج في كل منتجع وعلى جو المنطقة التي يقع فيها.

 

كما يوجد العديد من عوامل الجذب مثل المنحدرات والمصاعد وجودة الثلج ومعدل الطقس الجيد والعروض ومرافق التزلج والمتنزهات والمطاعم والتسوق والنقل وغيرهم. وبناءً على هذه العوامل يختار الناس المواقع التي تناسبهم.

 

 

على سبيل المثال يبدأ موسم التزلج في هوكايدو بشكل عام في وقت أبكر من منطقة هونشو، حيث تقوم هوكايدو بتقديم عروض وأماكن مناسبة للتزلج في بداية الشتاء وذلك لكثافة الثلوج فيها، خاصةً في منتجعات مثل “كيرورو” ومنتجع “نيسيكو يونايتد” الذي يقع على بُعد 100 كيلومتر جنوب سابورو في هوكايدو. وهو مصطلح عام لأربعة منتجعات للتزلج تنتشر عند سفح نيسيكو أنوبوري.

 

وفي منتجعات هوكايدو يمكن الاستمتاع بالحياة الثلجية في الغابات الجميلة ذات التضاريس الوفيرة وطبيعة جبل نيسيكو أنوبوري. وكما يمكن للمبتدئين حتى الخبراء الاستمتاع بالتزلج، حيث تتراكم كميات كبيرة من مسحوق الثلج عالي الجودة بفعل الرياح الموسمية التي تعبر بحر اليابان بعيدًا.

 

 

ولكن قد يعتقد الكثير من الناس أن عدد منتجعات التزلج الكثيرة والمثالية يجب أن تكون في هوكايدو لأنها تقع في الشمال وباردة. ولكن في الواقع يوجد في محافظة ناغانو منتجعات تزلج أكثر بكثير من هوكايدو ومن أشهرها “منتجع نوزاوا أونسِن للتزلج” والذي يقع في منطقة نوزاوا في الجزء الشمالي من محافظة ناغانو. وهو منتجع تزلج وينابيع ساخنة في نفس الوقت، ويبلغ إجمالي مساحته 297 هكتار على مسار المنحدر وهو أحد أكبر المنتجعات الكبيرة في اليابان.

 

ويتوفر في هذا المنتجع دورات تدريبية متنوعة وأماكن للتزلج 40٪ منها للمبتدئين، ولذلك إنه مكان مناسب للمبتدئين والأطفال. كما يبلغ طول أطول مسافة للتزحلق على الثلج في المنتجع 10.000 متر.

 

 

 

وفي محافظة نييغاتا يوجد عدة منتجعات تزلج منها: منتجع “جالا يوزاوا للتزلج” وأيضاً “منتجع مايكو سنو” وجميعهم موجودين في منطقة نايبا، وهم مناسبين للمحترفين حتى العائلات. كما يوجد منتجع تزلج يُسمى “سكيي نايبا” في منطقة نايبا. ويتميز هذا المنتجع بتاريخ طويل وشعبية كبيرة، وفيه يمكن للمتزلجين كباراً وصغاراً الاستمتاع بمغامرة ممتعة في الثلج مع إطلالة مذهلة لجبال الألب اليابانية. وكما يوجد في هذا المنتجع أماكن للأطفال للتزلج وحدائق مناسبة لهم مع خدمات أنشطة وعروض ممتعة، وفيه مساحات شاسعة تبلغ حوالي 135 هكتارًا.

 

ويوجد في المنتجع مجموعة متنوعة من المطاعم يصل عددهم 24 وخمسة منهم يقع على المنحدرات، ولاسيما أنه يوجد في هذا المنتجع تقليد سنوي يقام في الشتاء يتم فيه إطلاق الألعاب النارية على المنحدرات بشكل مذهل للغاية! فيتشوق الناس للذهاب إليه لرؤية الألعاب النارية ذات الألوان المبهجة تغطي السماء مع خلفية الجبال الثلجية.

 

 

ومازال هناك الكثير من المنتجعات المشهورة والمميزة في الكثير من المحافظات لممارسة رياضة التزحلق وغيرها في اليابان، كما أن هذه المواقع والمنتجعات لاتجذب اليابانيين فقط بل السياح الأجانب من دول مختلفة، حيث يجدون الثلج في اليابان مميز في كونه أشبه بالمسحوق ناعم للغاية مناسب للتزحلق بكل سهولة.  وكما تقام العديد من المسابقات التي تجذب محبي التزحلق للمشاركة.

 

ولاسيما أننا لاحظنا معظم المنتجعات توفر أماكن آمنة ومناسبة للأطفال والمبتدئين، وهذا له دور كبير في جذب العائلات مع أطفالهم للاستمتاع معاً.

 

 

التزلج باللوح على الثلج

وهو من ضمن رياضة التزلج على الثلج حيث يتم تثبيت القدمين على لوح تزلج واحد وهو أعرض من اللوحان السابقان المستعملان في التزحلق. ويتم ممارسة هذا النوع بالانزلاق على منحدر ثلجي والقفز عند التعرجات. ويُعد هذا الصنف شائع جداً في العالم وفي اليابان، ويجذب الكثير من محبي التزلج كل عام.

 

وكثير من الناس يتطلعون للقيام بهذه الرياضة في منتجعات نيسيكو وهوكايدو، التي تشتهر بجودتها العالية للثلج، وأيضاً منتجعات ناغانو حيث أقيمت الألعاب الأولمبية الشتوية. وغيرها من المنتجعات من ضمنها التي قدمتُها سابقاً. وبالنسبة لمعدات التزلج باللوح على الثلج فهي مألوفة وتقريباً نفس المعدات التي ذكرتها في النوع الأول. ولكن لا يتم استعمال أعمدة للتوازن إذ تعتمد على توازن الجسم بنفسه كلياً.

 

 

في الواقع التزلج باللوح على الثلج هو رياضة مشتقة من رياضة ركوب الأمواج. ففي أوائل الستينيات من القرن الماضي كانت الناس تنزل من الجبال الثلجية وقدميها مربوطة بلوح مثل لوح التزلج على الماء لتسهيل النزول. وتعتبر هذه الرياضة من نوع “رياضة عصرية” تجمع مهارة الأمواج والتزلج على الألواح في الشوارع في أداء واحد على ساحة الثلج.

 

فهناك متزلجون على الثلج ينزلقون بطريقة مميزة بحركات بهلوانية في توازن مذهل للغاية، فالخلط بين مهارة ركوب الأمواج والقفز في الهواء الطلق ينتج أداءاً مميزاً يجعل الأجواء حماسية وتنافسية أكثر.

 

 

هل هناك فروق أخرى في التزلج باللوح على الثلج والتزحلق “سكيي”؟

 

التزلج باللوح على الثلج هي نفس الرياضة الشتوية بالتزحلق على الثلج، ولكن بأسلوب مختلف. فميزة التزحلق على الثلج هي أنه يمكن الإسراع ومن السهل القيام بالانعطاف بسهولة سواء كان في طريقًا وعرًا أو منحدرًا شديد الانحدار. فبشكل عام التزحلق له مزايا كثيرة وسهلة من حيث الأداء.

 

ومن ناحية أخرى فإن التزلج باللوح على الثلج هو رياضة تعطي شعوراً بالطفو وتركز بشكل رئيسي على الجاذبية بدلاً من السرعة خاصةً عند الانعطاف والقيام بالحيل.

 

وكما رأيتم التزلج باللوح له طابع عصري أكثر كما قلتُ سابقاً، وعلى الرغم من أن كلا النوعين متشابهان، فيمكن الاستمتاع بالتزلج باللوح حتى لو لم تستطيعوا القيام برياضة التزحلق، ولكن إذا كنتم قادرين على ممارسة رياضة التزحلق فهذا لا يعني أنكم ستجيدون رياضة التزلج باللوح.

 

ولكن إذا كنتم ترغبون في ممارسة التزلج باللوح، يمكنكم تدريجياً التزلج بالأسلوب الذي ترتاحون عليه دون مبالغة حتى لا تضروا أنفسكم. كما يمكن أخذ دورة تعليمية للمبتدئين في منتجعات التزلج، أو اتباع التعليمات من قبل مدرب أو أشخاص ذوي خبرة عند الذهاب للمنتجع، حيث يمكن أن يساعدوكم في كيفية اتباع الخطوات الأساسية بشكل صحيح.

 

 

معركة كرات الثلج

وهي لعبة ممتعة يحبها الصغار بشكل خاص والكبار. فعند تساقط الثلج وتكاثفه جيداً على الأرض، يبدأ الأطفال بالقفز والتدحرج عليه فرحين بجمال الأرض الأبيض التي تبدو وكأنها أصبحت قطعة كبيرة من الكريمة البيضاء الكثيفة والمثلجة.

 

فيمسكون الثلج للتعرف على قوامه والاستمتاع به، فمنهم من يقوم ببناء رجل الثلج باستمتاع، وهناك أطفال يقومون بتكوير الثلج على شكل كرات ليرمونه على بعضهم البعض في أجواء حماسية ومنعشة.

 

وعندما يكون عدد الأطفال كبير قد يتفقوا على الانقسام إلى فريقين أو يلعبون المعركة عشوائياً، فيرمون الثلج ويركضون لعدم الإصابة بعدد كبير من كرات الثلج، فمن يتعرض لضربات ثلج أكثر يكون الخاسر فيصبح الأمر وكأنه منافسة ممتعة مليئة بالضحك والمتعة.

 

 

كما تم تطوير معركة الثلج لتصبح كرياضة مشهورة في اليابان. مثلاً في “سوغاكوتشو” التي تبعد حوالي ساعتين عن سابورو في وسط مدينة هوكايدو، تُقام مسابقة معركة الثلج الدولية “شوا شينزان الدولية للثلج” كل عام.

 

وهي مشابهة للعبة الأطفال من ناحية الركض والدحرجة والاختباء، لكن هذه البطولة هي رياضة تنافسية قائمة على قواعد دولية يجب اتباعها. ولكل فريق منطقة خاصة به، ومن قواعدها الأساسية والبسيطة هي أخذ العلم الموجود في أراضي الفريق الآخر أو ضرب جميع لاعبي الفريق الآخر بكرة الثلج للفوز!

 

وقد أقيمت بطولة معركة كرات الثلج هذا العام 2019 في يومي 23 و 24  من شهر فبراير، وبمشاركة 132 فريقًا وحوالي 1400 رياضي. فأصبحت المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 2500 نسمة مكتظة بحوالي 27000 متفرج.

 

كما تُقام مسابقات لمعركة كرات الثلج في جميع أنحاء اليابان، من هوكايدو في الشمال إلى أويتا في كيوشو في جنوب اليابان، وقد أصبحت تحظى بشعبية كبيرة وتجذب الكثير من السياح للمشاهدة فتصبح المناطق مزدحمة وحيوية للغاية.

 

 

صنع كاماكورا

يشار بكلمة كاماكورا إلى الأكواخ الصغيرة المصنوعة من الثلج. ويُعد هذا النشاط مشهور في اليابان حيث يوجد أوقات محددة في فصل الشتاء يقام فيها مهرجان كاماكورا في الكثير من المحافظات. وبالتأكيد هذا يعتمد على كثافة الثلوج المتساقطة.

 

فمن أشهر الأماكن التي تقام فيها مهرجان كاماكورا هي مدينة يوكيتي الواقعة في الجزء الجنوبي بمحافظة أكيتا. حيث يقال أن هذا المهرجان كان حدث تقليدي يعود إلى ما قبل 450 عام للدعاء لنمو الأطفال ودعاء إله الماء للحصول على مياه وفيرة. وعادةً يتم صنع الكثير من الأكواخ الثلجية التي يصل عددها 100 كوخ ثلجي بارتفاع 3 أمتار وبمساحة تكفي لأربعة أو خمسة أشخاص. ويتم تقديم للزوار قبل دخول الأكواخ الثلجية “الموتشي” وحلوى الساكي وفقاً للتقاليد.

 

وينتظر هذا اليوم العديد من السكان والسياح للتمتع بالأجواء والمشاهد الجميلة، حيث يجتعمون داخل الأكواخ ويتناولون الطعام الدافئ مع إضاءة دافئة وكأنهم في عالم الأسكيمو فتكون اللحظات مميزة وكأنهم داخل عام القصص.

 

 

ومن المواقع الأخرى التي يقام فيها مهرجان كاماكورا هي مزرعة كويواي غرب محافظة إيواتي وتبلغ مساحتها 3000 هكتار. حيث يتم صنع بجانب الأكواخ الثلجية تماثيل ثلجية متنوعة وأشكال لطيفة تُضاء حولها الأضواء الملونة في اللليل.

 

وأيضاً في منطقة شينانودايرا في مدينة إياما بمحافظة ناغانو حيث تتراكم الكثير من الثلوج. يتم بناء حوالي 15 إلى 20 كاماكورا من كل عام. وفي تلك الفترة يمكن الاستمتاع بالطعام الدافئ “نوروشي نابي” الذي يمكن طهيه بموقد مزود داخل الكوخ الثلجي. كما تضاء المنطقة في الليل بأضواء جميلة فتصبح الأجواء خيالية ولاسيما أنه يقام أيضاً عروض ألعاب نارية فيتشوق الكثير لحضور المهرجان.

 

 

كما يتم بناء إلى جانب الأكواخ الثلجية الكبيرة الكثير من “الكاماكورا صغيرة” أي أكواخ صغيرة توضع بداخلها الشموع فتصبح الأجواء في الليالي رومانسية ودافئة. هذا النشاط موجود في المواقع التي ذكرتها سابقاً، وموجود في مواقع أخرى كثيرة مثل بلدة كيسو في الجزء الغربي من محافظة ناغانو. حيث يتم بناء أكواخ ثلجية ضخمة وصغيرة، فتضاء الشموع في الليل لخلق أجواء مميزة، خاصةً عندما يبقى الناس في الليل للاستمتاع بحدث “مراقبة النجوم” حيث يمكن رؤية السماء المرصعة بالنجوم وكأنها مشهد خيالي.

 

كما يقام تقليد شتوي في “متنزه هيروزين” في مدينة هيروماي، التي ازدهرت في الماضي كبلدة قلعة لعشيرة هيروماي الإقطاعية في غرب محافظة أوموري. وفيها يتم بناء فوانيس ثلج ذات أحجام مختلفة، والكثير من تماثيل الثلج المنوعة. هذا إلى جانب بناء صفوف من الكاماكورا الصغيرة يصل عددها إلى أكثر من 300 كاماكورا مضاءة بالشموع حول بركة اللوتس فتصبح الأجواء رومانسية وخيالية.

 

 

وبالطبع إن بناء كاماكورا لا يقتصر على المهرجانات السنوية، إذ تُعد كلعبة ونشاط يحب الأطفال القيام به. فعند تساقط الثلوج وتراكمها يقوم الكثير من الأطفال بالحفر في الثلج ليصنعوا نفق ثلجي يدخلون به أو يقومون بتشكليه ليصبح أشبه ببيت له سقف يجلسون فيه ويستمتعون. إنها من اللحظات الممتعة التي يتشوق الأطفال لها في فصل الشتاء.

 

 

صيد واكاساجي

يشتهر صيد واكاساجي كنشاط مثير للاهتمام في شتاء اليابان، حيث يتم ربط الطعام بإبرة الصنارة لجذب سمك واكاساجي واصطياده. وهذا النوع من السمك يمتاز بحجمه الصغير حيث يبلغ طوله حوالي 15 سم. ولطالما كان صيد واكاساجي شائعًا كتقليد شتوي في اليابان. حيث يمكن لأي شخص صيد واكاساجي بسهولة، ولذلك يعتبر نشاط مثالي للعائلة. كما كان صيد الواكاساجي أمر مثير للاهتمام حتى بالنسبة للمحاربين القدامى.

 

وهناك طريقتان رئيسيتان للصيد، “أسلوب الصيد مع وجود ثقوب في الجليد” و”أسلوب الصيد على متن قارب”. ويعتبر أسلوب الصيد عن طريق عمل ثقوب في الجليد أمراً مميزاً وشائعاً في شتاء اليابان.

 

 

توضح الصورة عملية صيد واكاساجي عن طريق ثقب في الجليد، وطبق فيه واكاساجي مقلي

كما يُعرف “صيد واكاساجي” بأنه نشاط ترفيهي شتوي يقوم به الكثير في الهواء الطلق عند البحيرات والأنهار. وبشكل عام يكون المقبلين على صيد واكاساجي في الشتاء كبير جداً بسبب انخفاض درجة الحرارة، ولكن في بعض المناطق مثل بحيرة ياماناكا، يمكن القيام به في فصل الخريف مثل شهر سبتمبر. حيث يستمتع الكثير بقضاء الوقت في الاستمتاع بالطبيعة على قارب وسط البحيرة بينما يصطادون الوكاساجي.

 

 

ولكن قد يستغرق عملية صيد واكاساجي وقتاً إن لم تكونوا معتادين، حيث يوجد حيل يتبعها المتمرسين لصيده بسهولة. فمن أشهر هذه الحيل هو جعل طرف خيط الصنارة يصل للقاع برفق وانتظار السمكة، فعند الشعور بتحرك في الخيط بسيط يتم سحبه والتقاط سمكة واكاساجي. هذا لأن الواكاسجي ثقيل في الحركة لا يصعد للسطح كثيراً وإنما يتركز في القاع.

 

وغالبًا ما يتم قلي واكاساجي الذي يتم اصطياده فوراً في مطعم قريب أو على موقد في مطبخ قريب. حيث يتم خلطه بمزيج التيمبورا أو يقلي كما هو ويؤكل فوراً للاستمتاع بطعمه الطازج واللذيذ. وإذا كنتم تريديون تناول طبق مليء بالواكاسيجي فلابد من اصطياد عدد كبير منه. إنه نشاط ممتع يستمتع به محبي الصيد والأطفال خاصةً عندما يشعرون بالإنجاز باصطياد عدد من الواكاساجي.

 

 

الخلاصة:

فصل الشتاء في اليابان له أجواء ومميزات كثيرة كغيره من فصول السنة. فإلى جانب الإضاءات المبهجة التي تملئ الشوارع والمناسبات والاحتفالات، إلا أن هناك الكثير من الأنشطة والرياضة التي يتم ممارستها بشكل خاص في الشتاء لارتباطها بالثلج والجو البارد.

 

إذا كنتم محبي فصل الشتاء والثلج، فزيارة اليابان في فترة تساقط الثلوج هو أفضل وقت للاستمتاع بالتزلج والتزحلق على الثلج وصيد السمك، وخاصةً الاحتفال في مهرجانات كاماكورا وقضاء الوقت داخل الأكواخ الثلجية. جميعها أنشطة تناسب الأطفال والعائلات والأحباء والأصدقاء. ولكن لا تنسوا تفقد الطقس وجداول المنتجعات الثلجية التي تودون زيارتها قبل الذهاب. وأشكركم على القراءة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط