نُقدم لكم أربعة نصائح حول كيفية تعلم الكانجي بطريقة الكتابة لمرة واحدة مع تجنب النسخ المكرر!

0

الطريقة الأكثر شيوعاً لتعلم الكانجي هي نسخ الكانجي مراراً وتكراراً. هناك من ينسخ خمس مرات وهناك من ينسخ عشر مرات أو أكثر، ومع ذلك هناك حالات كثيرة قد نعاني فيها من نسيان الكانجي أو عدم تذكره بشكل صحيح على الرغم من نسخه عدة مرات.

 

وهذه المعاناة يعاني منها اليابانيون أيضاً، ولكن كيف يمكن أن نحفظ الكانجي جيداً بدون نسخه عشرات المرات، وكيف نجعله يدوم في ذاكرتنا ولا يختفي بسرعة؟ في هذه المقالة سنتعرف على بعض الحيل في دراسة وحفظ الكانجي التي تركز على تجنب النسخ. 

 

لماذا لا أتذكر الكانجي على الرغم من نسخه كثيراً

الجواب بسيط وهو لأنكم تقومون بنسخه فقط!

فعندما يقوم الشخص بنسخ الكانجي، فإنه يركز فقط على النسخ بدون تشغيل العقل، يحاول فقط تذكر الشكل لنسخ الرمز ولكنه لا يفهم تركيب الشكل جيداً ولا يستعمل عقله، وبهذه الطريقة ينتقل الكانجي إلى الذاكرة المؤقتة، فلا يذهب إلى الذاكرة قصيرة المدى ولا إلى الذاكرة طويلة المدى. أي أنه سيتم نسيه بسرعة!

 

ولكن إذا فكرنا جيداً فيمكننا الوصول إلى بعض التلميحات

  • لا أستطيع التذكر على الرغم من نسخ الكانجي عدة مرات ← إذاً لا يهم عدد المرات التي تنسخ فيها الكانجي
  • لا أستطيع تذكر كيف أنسخ الكانجي ← إذاً لا تنسخ
  • لا أفهم المعنى لذلك لا أستعمل عقلي ← إذاً استعمل عقلك 

 

هذه النقاط الثلاثة، إذا فكرنا بها بعين الاعتبار، سنصل إلى الحل

 

لا تنسخ، فكر واكتب مرة واحدة

بمعنى قبل أن تشرعوا بعملية النسخ، فكروا جيداً في معنى الكانجي وتأملوا به، حللوا أجزاء الكانجي في عقلكم واربطوا المعنى بشكله، استوعبوه ثم اكتبوه مرة واحدة “أي لا تنسخوه”.

 

 الحيلة هنا هي تحفيز الدماغ وجعله يفكر بالكانجي وبأجزائه وسبب تركيبه بهذا الشكل، ستلاحظون فرق كبير عند اتباع هذه الطريقة بدل النسخ دون تفكير.

 

 

لماذا النسخ ليس جيد

قد يصبح النسخ بالنسبة للكثير طريقة غير فعالة في تعلم الكانجي، ببساطة لأن النسخ هو فعل “نسخ” أي كتابة الكلمة مراراً وتكراراً. بمعنى في النسخ لايتم استعمال العقل وإنما إدخال الكلمة إلى الرأس ثم تكرار عملية نسخ ولصق.

 

ولكن “الكتابة باستعمال العقل” هي عبارة عن “تشغيل العقل لإدخال معلومات الكانجي إلى العقل، ثم يتم تحويلها واستيعابها، ثم يتم إخراجها بطريقة خاصة تختلف من شخص لآخر” وهنا يصبح فعل “الكتابة” مفيد في حفظ الكانجي.

 

فلا جدوى من تقليد البداية والنهاية فقط، أي “إخراج معلومات الإدخال” دون تحليليها ولا استيعابها، فلا بد أن تفكروا بأنفسكم، ثم تحللوا وتستوعبوا المعنى وشكل الكانجي، ثم استخدموا طريقتكم الخاصة في الحفظ

 

فالـ”نسخ” بلا تفكير مثل الغش، إذا جاز التعبير. أي نقل المعلومة دون فهم، ومن الغريب التعلم عن طريق الغش، ولاسيما أن النسخ لساعات يستغرق وقت طويل وينهك اليدين وفي النهاية لن تكون النتيجة مرضية!

 

 

 

١. الخطوة الأولى: اقرأ الكانجي وقسمه إلى أجزاء

 

 

كتابة الكانجي مهمة، ولكن من المهم أيضاً قرائته جيداً وتقسيمه قبل ذلك.

في البداية يجب إلقاء نظرة فاحصة على الكانجي، وثم فهم خصائصه وتراكيبه، يجب تخيل المعاني التي يحتويها الكانجي وربطها مع أي جزء فيه، وهذا يساعد على تذكر شكل الكانجي ومعناه في آن واحد. لا تبدأوا بالكتابة حتى تشعروا أنكم فهمتم الكانجي جيداً، حاولوا أيضاً إخفاء الكانجي وكتابته بالهواء كطريقة فعالة لتشغيل العقل وتذكر الشكل.

 

عند حفظ الكانجي، بدلاً من النظر إلى صورته الكاملة قسموه إلى أجزاء، على سبيل المثال:

  • كانجي 「傘」”كاسا” ويعني مظلة، ويمكن تقسيمه بهذه الطريقة「人、人人人人、十」فنجد داخله رموز كانجي أخرى أيضاً لها معاني، (人) تلفظ “هيتو” ويعني إنسان، وكانجي (十) ويلفظ “جُو” ويعني عشرة. “إذا أمعنا النظر بالكانجي، فنجد أن هناك الكثير من الناس 人 التي تقف تحت ظل إنسان كبير” إذا اتبعتم مثل هذه الطريقة بالتفكير والتخيل ستتذكرون الكانجي بسهولة.
  • كانجي 「休」”كِيُو” ويعني راحة، إجازة. ويمكن تقسيمه بهذا الشكل 「⺅、木」فنجد بداخله رمز كانجي لكلمة شجرة (木) تلفظ “كي”، و (⺅) هو رمز يشير إلى الإنسان أيضاً، فالخط في الأعلى يمثل الرأس. “لنتخيل أن هناك إنسان يركز على شجرة يستريح بظلها”.
  • كانجي 「魚」”ساكانا” ويعني سمكة، يتم تقسيمه بهذا الشكل「田、灬」فنجد بداخله رمز كانجي لكلمة حقل الأرز (田) يلفظ “تا”، ورمز (灬) موقعه في أسفل الكانجي. إذاً “لنتخيل أن رأس السمكة في الأعلى، وجسمها هو الحقل لأنه مربع، والجزء السفلي هو ذيلها” 

بهذه الطريقة كلما تذكرتم أجزاء معينة من الكانجي بطريقتكم الخاصة، فهذا سيزيد من قدرتكم على تذكر الكانجي. 

 

صورة توضح رموز كانجي وكيف تشكلت بربطها مع شكل معانيها

 

 

٢. الخطوة الثانية: اكتب الكانجي مرة واحدة كاختبار

 

كتابة الكانجي مرة واحدة كالاختبار، ليست كتابة عادية بل يجب تشغيل العقل للتذكر والتفكير. فعبارة “اكتب مرة واحدة فقط بدون نسخ” تشير إلى أنه يجب أن تقوموا باختبار وتجيبوا بكتابة الكانجي مرة واحدة فقط. وهذه الخطوة صعبة بعض الشيء، فمن أجل كتابة الكانجي بشكل صحيح، لابد من تعلمه بحزم أولاً.

 

 

 

٣. الخطوة الثالثة: لا تنظر إلى الكانجي عند الكتابة

 

عند كتابة الكانجي لاتنظروا إليه مجدداً لنقله، هذا اختبار كما قلتُ مسبقاً. فعند بدء دراسة كانجي جديد، انظروا إليه جيداً، تمعنوا في طريقة كتابته، وماذا يعني، وكيفية قراءته، واربطوا المعنى بالشكل قدر المستطاع، ثم حاولوا كتابة الكانجي. قد تكون هذه الطريقة عادية ومعروفة، ولكن عند حفظه لا تنظروا إليه واكتبوه مجدداً كأنه اختبار.

 

فكما هو الحال مع أي دراسة، لا يمكن الحفظ والتعلم من خلال النظر في الإجابات ثم إعادة كتابتها بالنظر إليها لحل المشكلة، فنقل الإجابة أثناء النظر إليها لا يعتبر مجهود عقلي للحفظ. ولذلك عند حفظ الكانجي وكتابته لا تنظروا إليه أبداً أثناء الكتابة، بل اعتمدوا على عقلكم.

 

ومع ذلك، هناك الكثير من الناس تقول “إذا لم تفهم ما تكتبه، انظر للنموذج” وهذا يعني أنه “لا تستطيعون كتابة الكانجي طالما لا يمكنكم النظر إليه في الكتاب” وهذا يعني لا يمكن كتابته كاختبار. ولذلك هناك اختلاف كبير في التقدم بين الشخص الذي يكتب الكانجي بدون النظر إليه، وبين شخص آخر يقوم فقط بنسخه والنظر إليه في كل مرة.

 

 

 

٤. الخطوة الرابعة: انتظر 20 دقيقة على الأقل بين التذكر والكتابة

 

بعد دراسة الكانجي وكتابته وحفظه، سنقوم الآن بعملية التذكر. يوجد في ذاكرة الإنسان ذاكرة مؤقتة، وذاكرة قصيرة المدى، وذاكرة طويلة المدى، ولكي تتذكروا الكانجي لفترة طويلة، يجب عليكم إدخاله إلى الذاكرة طويلة المدى.

 

الحد الفاصل بين الذاكرة قصيرة المدى والذاكرة طويلة المدى هو 20 دقيقة، ومن أجل التحقق من نجاح دخول الكانجي إلى ذاكرة طويلة الأمد لا بد من الانتظار 20 دقيقة أو أكثر، فإذا قمتم بكتابته وتذكره بشكل صحيح، فهذا يعني “أن الكانجي في موقع ذاكرة طويلة المدى، لذلك هناك احتمال كبير أنه يمكنكم تذكره دائماً”.

 

بالتأكيد ستكون هناك بعض الأوقات التي لن تنجح فيها هذه العملية فقد تستغرق مدة أطول وبعض المجهود للتذكر، ولذلك لنعاود التفكير وكتابة الكانجي، ثم لننتظر مجدداً بعض الوقت. كرروا هذه الخطوة حتى تنجحوا.

 

 

الخطوة المهمة في دراسة الكانجي هو تحسين عملية إدخاله إلى العقل

الاختلاف الكبير بين طريقة “الكتابة مرة واحدة والتذكر” وطريقة “النسخ عدة مرات” هو نسبة فهم وطريقة إدخال الكانجي إلى العقل. ولذلك تُعتبر طريقة الكتابة مرة واحدة هي أفضل بكثير. فغالباً ما يُنظر إلى الأحرف الصينية “الكانجي” على أنها رموز يجب “حفظها وتذكرها فقط”، وفي كثير من الحالات يتم تعليمها فقط بطريقة “انسخ وتذكر” مع إهمال طريقة استيعاب وإدخال الكانجي إلى العقل بالتفكير.

 

فبدلاً من قضاء الوقت في النسخ مراراً وتكراراً، لما لا تجربوا قضاء الوقت على إدخال الكانجي إلى العقل باستيعابه وتحليله. هذه الطريقة أكثر كفاءة ولن تحتاجوا إلى القيام بالنسخ دون فهم.

 

هذه الطريقة تنطبق على جميع أنواع الدراسة، ولكن يبدو أن الحفظ والنسخ بدون فهم للمعلومات مثل “المعلومات التاريخية” و”الكانجي” منتشرة على نطاق واسع في العالم. ولكن باتباع الطريقة الصحيحة كما وضحتُ سابقاً، سوف تتحررون من ممارسة النسخ المتكرر. قد يكون الأمر صعباً في البداية، ولكن نوصي باستخدام بطريقة الكتابة القليلة مع التفكير.

 

 

الخلاصة:

في هذه المقالة تعلمنا طرق وحيل في تعلم الكانجي عن طريق اتباع طريقة التفكير والاستيعاب ثم الكتابة مرة واحدة، وتجنب النسخ المكرر. ولكن يجب الانتباه أن ما يُقصد بالكتابة لمرة واحدة هو عدم الكتابة الكثيرة، أي أنه يمكنكم كتابة الكانجي أكثر من مرة حتى تعتادوا على طريقة كتابته واتقان شكله، ولكن أثناء الكتابة فكروا به واستعملوا عقلكم كما شرحتُ مسبقاً، يجب أن تفهموه بأي طريقة وتجنبوا النسخ الكثير. 

 

وقد مررتُ بهذه التجربة أيضاً ووجدت أن الكانجي يدوم في ذاكرتي طويلة الأمد عندما أفكر به جيداً وأحلله في عقلي. 

 

أتمنى أن المقالة كنت مفيدة، خاصةً لمن يدرس الكانجي الآن ويبحث عن طريقة لتسهيل عملية الحفظ والتذكر، يمكنكم اتباع طرقكم وخيالكم الخاص في استيعابه، الأهم هو استعمال العقل والابتعاد عن النسخ قدر الإمكان. وأشكركم على القراءة حتى النهاية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط