هل آداب ركوب القطارات صارمة في اليابان؟! نُقدم لكم خمسة آداب يجب أن تكونوا على دراية بها عند ركوب القطار في اليابان!

0

تُعد القطارات من وسائل المواصلات الهمة في كثير من الدول، وعادةً تستعملها الناس للسفر والتنقل من مكان لآخر. أما في اليابان تُعد القطارات جزء أساسي في حياة الناس، ومع ذلك قد يختلف نظام ركوب القطار في اليابان عن الدول الأخرى، حيث يوجد قواعد وآداب يجب معرفتها واتباعها.

 

لذا هذه المرة سأقدم لكم بعض القواعد والأداب الأساسية التي يجب وضعها في الاعتبار وفهمها عند ركوب القطار في اليابان. لنبدأ جولتنا في كوكب اليابان!

 

يجب الانتظار في وضع ثابت

عند انتظار وصول القطار عند سكة المحطة، توجد علامات على الأرض للوقوف عندها، وهذه العلامات تعني أنه يجب أن تقفوا في صف يبدأ من عندها. وعادةً تكون العلامة مكتوبة باللغة اليابانية بأحرف واضحة على الأرض، أو قد تكون مستديرة أو مثلثة. وقد يختلف نظام رسم خط الاتجاه عند علامة الوقوف من محطة لأخرى، ولذلك وفقاً لاتجاه ونظام الخط يرجى الوقوف باعتدال وانتظام.

 

وعندما يتوقف القطار تُعطى الأولوية للركاب الذين ينزلون منه، لذا يجب البقاء في الطابور والانتظار حتى يخرج الجميع من القطار. ويعد مقاطعة نزول الركاب والصعود إلى القطار تصرف غير مهذب، وأيضاً يعد الاندفاع إلى القطار عندما يوشك بابه على الإغلاق تصرف خطير وخاطئ، يرجى عدم القيام بهذه التصرفات.

 

 

 

عدم القيام بمكالمات هاتفية في القطار

عند الصعود في قطار يوجد به الكثير من الناس، فمن حسن الخلق أن لا نقوم بتصرف يجعل الركاب من حولنا غير مرتاحين. مثل القيام بمكالمة على الهواتف المحمولة، إذ يعتبر التحدث على الهاتف في هذا الوضع تصرف غير مهذب، وقد ينظر الناس إلى الشخص بنظرة تعبر عن الانزعاج، أي يجب على الشخص التوقف عن إصدار أصوات والتحدث بقصص على الهاتف وهو بينهم.

 

فإذا تخيلنا أن التحدث على الهاتف أمر لا بأس به في القطار المزدحم، أعتقد أن الأجواء ستصبح فعلاً مزعجة وغير مريحة، لذا عدم القيام بمكالمات هاتفية يعد تصرف سليم يجب الالتزام به. حيث يمكن استعمال الرسائل النصية بدلاً منها.

 

وأيضاً يجب أن لا تنسوا ضبط رنين الهاتف بجعل الوضع “صامت أو رجاج” حتى لا يصدر نغمة رنين تزعج الركاب. وإذا كنتم تريدون قضاء الوقت باستعمال ألعاب الهاتف أو مشاهدة فيديوهات والاستماع إلى الأغاني، فلا بد من كتم الصوت أو ارتداء سماعات الأذن لمنع تسرب الصوت. بهذه الطريقة سيكون جو القطار هادئ ومريح.

 

 

عدم الأكل والشرب في القطار

عند ركوب القطار فمن الأفضل عدم تناول الطعام والمسليات فيه، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن تناول أي شيء. في الواقع لا توجد مشكلة في تناول شوكولاتة، وحلوى، وعلكة، وبسكويت وماشابه. إلا أن تناول أطعمة ومسليات ذات رائحة قوية نفاذة يعد تصرف غير مهذب ومخالف لآداب ركوب القطار.

 

كما أن الحلويات المقرمشة التي يقع منها الفتات أثناء تناولها غير محببة في القطار. وأيضًا المشروبات بأنواعها و”الأطعمة السائلة”، وذلك لمنع انسكابها عند اهتزاز القطار أو عندما يكون هناك ازدحام. ولكن بالتأكيد يمكن حمل مشروب بوضعه في علبة مغطاة بإحكام، أو في زجاجة لها سدة وفوهة صغيرة. “يفضل عدم حمل المشروبات في الكأس المغلق الرقيق إذا كان القطار مزدحم”.

 

ولكن هناك حالات، يعد تناول الطعام والشراب أمرًا مقبولًا فيها، وذلك في حالة ركوب قطار لمسافة بعيدة مثل قطارات الشينكانسن. في هذه الحالة لا بأس بتناول الطعام ويفضل الابتعاد عن الطعام ذو الرائحة القوية.

 

 

الانتباه لحقائب الظهر والأمتعة الكبيرة

إذا كنتم تحملون أمتعة كبيرة في قطار مزدحم، فقد تصطدِمون بالركاب وتُعيقوا الطريق، وهذا سيزعج الركاب وقد يحدث مشاكل. ولذلك من الأفضل وضع الأمتعة الكبيرة والحقائب على الرف العلوي المخصص للحقائب. حتى وإن كنتم تحملون حقيبة ظهر أو حقيبة يد، سيكون تصرف جيد رفعها عن الظهر ووضعها بين اليدين أمامكم.

 

أو ستجدون علاّقة بجانب نافذة القطار عند كل مقعد، يمكن تعليق حقيبة اليد عليها، بينما يوجد في كثير من القطارات رف أو دعامة في خلف كل مقعد، يمكن سحبها من ظهر المقعد الذي يقابلكم فتصبح في وضع متساوي يمكن وضع أغراض عليها مثل جهاز حاسوب أو طبق طعام، أو حقيبة ظهر أو كتب للقراءة.

 

 

الانتباه من المقاعد ذات الأولوية والمقاعد المخصصة للسيدات فقط

يوجد في القطارات اليابانية بعض المقاعد المخصصة للأشخاص ذو الأولوية مثل كبار السن والنساء الحوامل والعائلات التي لديها أطفال والأشخاص ذوي الإعاقة والمصابين. حيث يوجد على جانب هذه المقاعد وفوقها إشارة أو بوستر ملون عليه صورة توضيحية تمثل نوع الأشخاص الذين يُسمح لهم بالجلوس على المقعد. كما يوجد جمل باللغة اليابانية والإنجليزية توضح أن المقعد مخصص للأشخاص في الصورة.

 

ولكن إذا كان القطار مزدحم ولم يكن هناك مقاعد متاحة، ولايوجد أحد يجلس على هذه المقاعد الخاصة، فلا بأس بالجلوس عليهم. ولكن من الأفضل تجنب الجلوس عند توفر مقاعد أخرى. وأيضاً من الأدب التوقف عن استعمال الهاتف عندما تكونوا بالقرب من المقاعد ذات الأولوية في أوقات الازدحام، والأفضل إيقاف تشغيل الهاتف لمنع التأثير على المعدات الطبية في حالة كانت مرفقة معهم.

 

وأيضاً من الأخلاق إعطاء المقعد العادي الذي تجلسون عليه لكبار السن ولأي شخص تشعرون بأنه مُتعب ويجد صعوبة في الوقوف في القطار. فهذه تعتبر من آداب ركوب القطار كل شخص مسؤول عنها بذاته.

 

 

وأيضاً بعض القطارات يوجد فيها مركبات مخصصة للسيدات فقط، خاصةً في المناطق الحضرية. وعادةً تكون هناك أيام مخصصة للسيدات فقط وذلك اعتمادًا على شركات السكك الحديدية. وكما يُسمح للأطفال في سن المدرسة الابتدائية والأشخاص ذوي الإعاقة ومساعدوهم من صعود هذه القطارات.

 

وهذه الخدمات تم توفيرها لمنع حدوث مشاكل بين السيدات والرجال والأشخاص ذوي الإعاقة والأطفال وغيرهم في القطارات خاصةً في ساعات الذروة أو الإزدحام. فهذه الخدمات توفر الراحة وركوب آمن ومنظم يُسعد الجميع في القطار.

 

 

الخلاصة:

في هذه المقالة قدمتُ لكم نظام القطارات في اليابان، ومع ذلك هذه القواعد والآداب ليست صارمة إذا كان القطار غير مزدحم، ولكن يرجى اتباعها اعتماداً على الموقف فهي مسؤولية ذاتية يجب أن نكون على دراية بها. ففي حالة ركوب القطار في فترات الازدحام سيكون من الجيد تذكر هذه الآداب من أجل أجواء منظمة وهادئة وجميلة.

 

بالتعاون والنظام كل شيء يسير بشكل جميل ومرضي للجميع. عند زيارة اليابان أتمنى أن تجربوا ركوب القطارات اليابانية والاستمتاع بها، فهي تُعد تجربة فريدة وممتعة للغاية. وأشكركم على القراءة.

بدون تعليقات
  1. […] عدة وراء هذا الجو الهادئ والمرتب في القطارات، وهي آداب ركوب القطارات في اليابان! التي يلتزم بها اليابانيون جميعاً كباراً وصغاراً. ومن […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط