هل الكانجي في اللغة اليابانية صعب؟ شرح عن كيفية استعمال الكانجي ونصائح للدراسة!

0

عند البدء في دراسة اللغة اليابانية في ماذا يجب أن نبدأ؟ هناك اعتقاد خاطئ بأن أول ما يجب دراسته هو الكانجي، ولكن للأسف كل من يطبق هذه الطريقة يشعر بالإحباط ويتوقف. كما شرحتُ في مقالة سابقة في خطوات دراسة اللغة اليابانية أولاً يجب دراسة حروف “الهيراغانا” و “الكاتاكانا” مع كلمات ومرادفات وجمل بسيطة شائعة الاستعمال.

 

بعد الانتهاء من تلك الخطوات يأتي دور الكانجي، ولكن ما هو الكانجي بالنسبة لكم؟ هل هو مجرد رسومات تشير إلى معاني محددة كما يقول البعض؟ أعتقد أنه لابد من التعمق بعض الشيء في الكانجي وفهمه ثم البدء بدراسته بطرق صحيحة ومنظمة، توفر لكم المتعة والتقدم المطلوب.

 

ولذلك في هذه المقالة سأقدم لكم مقدمة عن الكانجي ونصائح حتى تستطيعوا دراسته بمتعة وبتسلسل! لنبدأ جولتنا في اللغة اليابانية!

 

ما هو الكانجي ؟

الكانجي هو عبارة عن رموز تصويرية تحمل في طياتها معاني وأفكار وتعبيرات متعددة وعميقة، يتم استعمالها بطرق محددة لنقل الرسالة والمعنى. وقد انتقلت رموز الكانجي من الصين إلى اليابان في القرن الأول، في ذلك الوقت كانت اليابانية لغة محكية ولم يكن لها رموز خاصة بعد، فاستعمل اليابانيون الكانجي بدايةً في المعاملات الرسمية وفي المعاهدات والتجارة وانتقل بعدها تدريجياً بين الرهبان والناس العامة وأصبح جزء مهم اللغة اليابانية.

 

ومع ذلك إن الكانجي في اليابان مختلف عن اللغة الصينية، حيث قام اليابانيون بتشكيل طرق استعماله ولفظه بالطريقة التي تتناسب مع لغتهم اليابانية. حيث يوجد الآن نوعين من القراءة “أون يومي” وهي قراءة صينية بلهجة يابانية وقراءة “كون يومي” باللكنة اليابانية الأصلية.

 

مثال على طريقة الاستعمال

كانجي كلمة “يد” هو (手)، قراءة “أون يومي” “شو، زو”، قراءة كون يومي “تي، تا”. أمثلة على استعماله، كلمة يد (تي 手)، ملاحظة (شوكي 手記)، الأطراف “الأيدي والأرجل” (تيأشي 手足)، ماهر، جيد (جووزو 上手)، رسالة (تيغامي 手紙)، عملية جراحية (شوجوتسو 手術) والخ.

 

عادةً يتم استعمال نظام القراءة “كون يومي” باللكنة اليابانية الأصلية عندما يكون الكانجي لوحده، ولكن إن كان يوجد كانجي آخر في نفس الكلمة سيتم استعمال نظام القراءة “أون يومي” القراءة الصينية بلهجة يابانية. ومع ذلك يتم استعمال نظام “كون يومي” حتى في حالة وجود كانجي آخر في نفس الكلمة في كثير من الحالات.

 

ولذلك لابد من الانتباه في طريقة القراءة، ولكن يتم الاعتياد على نظام القراءة من خلال دراسة لفظ الكانجي ومرادفات له عديدة ومع الممارسة. فعند حفظ معاني وكلمات سيكون من السهل تذكر لفظ الكانجي في الكلمة.

 

وأيضاً ستلاحظون تشابه كانجي اليد مع صورة كف اليد، حيث يمكن تخيل الخطوط في منتصف الكانجي، هي خطوط كفة اليد الثلاثة والعمود في الوسط هو الذراع (手). وأيضاً لاحظنا أن كانجي اليد تم استعماله في معاني كثيرة تتعلق باليد وما تفعله من أمور مثل الكتابة والعملية والمهارة والخ. هنا تكمن متعة الكانجي في ربط شكل المعنى بالكانجي ومعانيه.

 

 

هل الكانجي صعب أم سهل؟

“إنه صعب جداً، دراسته صعبة” هذا ما سيقوله الكثيرون! ومع ذلك أعتقد أنه لا يجب الحكم على شيء لم نجرب دراسته بالطريقة الصحيحة. كدارسة اللغة اليابانية لوحدي عندما بدأت في مرحلة الكانجي كنت أراه فقط كرسمة دقيقة، رموز صعبة وغريبة. كنت أقول لنفسي كيف أقوم بكتابة هذا الكانجي؟ من أين أبدأ وبأي طريقة يجب أن أقرأه؟

 

قمتُ بالبحث كثيراً وقرأت كثيراً، وبعدما تعمقت في تاريخه وكيفية تشكيل هذه الرموز أصبحت مثل لعبة التخمين بالنسبة لي. سأخبركم إن الكانجي ليس بتلك الصعوبة، هذا ما أعنيه! حتى وإن نسيتم طريقة القراءة ستتذكرون المعنى بواسطة خيالكم. إن الكانجي كما قلتُ سابقاً هي رموز تصويرية يمكن تخيل صورة المعنى في خطوط هذا الكانجي، حتى وإن لم يكن المعنى مادي فهناك رموز داخل الكانجي توحي بأن المعنى له علاقة بالقلب أو بالسلام أو البيت وهكذا.

 

دراسة الكانجي تحتاج صبر، لا يمكن أن تكونوا متسرعين فطريق النجاح ليس بتلك السهولة. وأعني إن إتقان الكانجي ليس بتلك السهولة أيضاً. لابد من تخصيص بعض الوقت لدراسة رمزين كانجي أو ثلاثة يومياً على الأقل، حتى تحفظوا العدد المستعمل كثيراً والذي يفيدكم في الحياة حوالي 800 إلى 1000 هذا عدد جيد لمن لا يريد إتقان الكانجي مئة بالمئة.

 

هذا العدد يمكنكم تجاوزه إن درستم خلال سنة 3 رموز كانجي كل يوم مع استعمالاتهم، أعتقد أن الأمر أصبح ممتع، أليس كذلك! إن دراسة الكانجي مثل المغامرة يجب أن تمضوا بها ولكن لابد من الالتفات في أوقات أخرى من أجل مراجعة رموز الكانجي مرة أو مرتين لضمان عدم نسيان شيء.

 

هل أنتم جاهزين لبدأ هذه المغامرة الممتعة؟ إذا لننتقل إلى نصائح دراسة الكانجي حتى تحصلوا على الإرشادات!

 

 

نصائح لدراسة الكانجي: 1- دراسة من كانجي بسيط

في بداية دراسة الكانجي لابد من دراسة رموز الكانجي السهلة والبسيطة ذات الاستعمال الشائع، وهي الرموز التي يسهل تخيلها بسهولة وذات عدد خطوط قليل. والتي يمكن اعتبارها كأساسيات الكانجي، حيث ستجدونها بشكل مصغر ومندمجة مع رموز كانجي أخرى في المراحل المتقدمة. ولذلك هذه المرحلة مهمة للتقدم بشكل صحيح في طريق الكانجي.

 

وعند دراسة رمز الكانجي يجب قراءة اللفظ المتوفر في النظامين “كون يومي” و”أون يومي” مع التعرف على المعاني المتوفرة، بعدها يجب محاولة ربط المعنى مع شكل الكانجي باستعمال الخيال إن أمكن.

 

أمثلة على تخيل الشكل، كلمة بوابة في اللغة اليابانية هي (مون 門) شكلها يشبه الباب، أما كلمة نار(هي 火) هنا يمكن تخيل الحطب مثبت فوق بعضه البعض وفوقه لهب النار يتطاير، وكلمة جبل (ياما 山) وهنا نجد أن قمة الجبل في وسط الكانجي مرتفعة، جربوا وصل القمة بخط خفيف مع القمتين اللتان تحيطان بها، سيصبح الكانجي جبل بالفعل!

 

مثال آخر وهو كلمة مطر (أَمِي 雨) يمكن ملاحظة الغيمة في الأعلى والمطر في المنتصف يتساقط. وكلمة حصان (أوما 馬) يمكن تخيل النقاط في الأسفل هي أرجل الحصان والخطوط في الأعلى هي جسم ورقبة الحصان، جربوا رسم دائرة لرأس الحصان في الجانب العلوي وسيصبح حصان بالفعل! هذا الفيديو سيوضح لكم طريقة دراسة الكانجي بشكل مبسط Learn kanji for beginners، أما هذا الفيديو سيوضح لكم كيفية تخيل المعنى مع شكل الكانجي Easy KANJI Lesson with animation

 

*ملاحظة، يجب عند دراسة الكانجي كتابته بالشكل الصحيح، هناك طرق محددة في كتابة الكانجي مثل من أين تبدأ رسم الخط وأين تقف وكيف تحرك الاتجاه. دراسة طريقة كتابة الكانجي مهمة جداً لحفظه. هذا الموقع مثل القاموس يمكنكم من خلاله دراسة رمز الكانجي ومعناه وطرق نطقه وطريقة كتابته بالترتيب مع فيديو جانبي. أوصى باستعماله #kanji .

 

صورة توضيحية لتمارين دراسة رموز كانجي للمرحلة البدائية N5

 

2- الدراسة بالكلمات والمعاني

عند دراسة الكانجي سيكون من الصعب حفظه لوحده دون استعماله داخل كلمات جيدة، أي أنه بعد دراسة رمز الكانجي وطرق لفظه ومعناه، يجب دراسة أمثلة كلمات يتم استعماله فيها والنظر إلى نظام تغيير طرق اللفظ وكيف أصبح معناه يدل على أمور أخرى مرتبطة بشكله أو بمعناه الأصلي.

 

فالكانجي مثل الرسمة إذا أضفنا لها خطوط أخرى لشكل آخر، ستمتزج بها وتصبح هناك معاني جديدة. على سبيل المثال كانجي كلمة جبل في اللغة اليابانية هو (ياما 山) ولكن عند دراسة الكانجي ستجدون له عدة قراءات تتغير وفقاً للاستعمال. سأذكرها لأني سأستعملها في المثال التوضيحي، وهي كالتالي قراءة أون يومي (سان، سين) قراءة كون يومي (ياما).

 

الآن لننتقل إلى كلمة نار في اللغة اليابانية (هي  火) قراءة أون يومي (كا)، قراءة كون يومي (هي، بي، هو). الآن ماذا سيحدث إن استعملنا كانجي جبل مع كانجي النار في كلمة واحدة؟ ستتكون هذه الكلمة (火山) وتُقرأ “كازان” ويعني ثوران البركان. أليس ذلك ممتع! هذه الطريقة تنطبق على معظم أنواع الكانجي. ولذلك حاولوا على الأقل دراسة أربع كلمات للكانجي الواحد مع النسخ للاعتياد والممارسة.

 

 

3- الكتابة كثيراً

كما قلتُ سابقاً دراسة الكانجي تحتاج إلى صبر. وأعني بالصبر أنه لا يمكنكم فقط كتابة الكانجي مرتين أو خمسة فقط وباقي الوقت تنظرون إليه، هذه الطريقة خاطئة حتى وإن استطعتم حفظه بسهولة. فبعد وقت سيصبح تذكره صعب عند دراسة رموز كانجي أخرى. ولذلك يجب عليكم نسخ الكانجي كثيراً لعشرون وثلاثون مرة وحتى الخمسون وأكثر إن احتجتم.

 

فبطبيعة الحال ستكون المحاولات الأولى في كتابة الكانجي غير صحيحة مئة بالمئة، ولذلك حاولوا تكرار الكتابة على مهل تبعاً لتعليمات كتابة الكانجي في القاموس أو الكتاب، استمروا حتى تكتبوه بشكل مفهوم ومناسب ثم استمروا في النسخ المكرر حتى تتقنوا رمز الكانجي دون النظر إليه.

 

وأوصي باستعمال قلم رصاص ودفتر مربعات حتى تستطيعوا الموازنة في حجم الكانجي ويكون الخط منظم. خاصةً في مراحل تعلم الكانجي الأولى ستحتاجون هذا النوع من الدفتر كثيراً من أجل كتابة صحيحة. وسيكون من الجيد كتابة الكانجي مع أمثلة له على ورق ملاحظات وتعليقه على المكتب أو الحائط حتى ترونه مراراً وتكراراً، هذه الطريقة فعالة للغاية.

 

بالمناسبة أوصي بقراءة الكانجي بصوت عالٍ أثناء النسخ، فالكانجي الذي لا تعرفون قراءته هو مجرد مجموعة من النقاط والخطوط لا معنى له ولا فائدة منه. وأيضاً أوصي بكتابة لفظ الكانجي وكلماته بحروف الهيراغانا المزودة في القاموس بجانبه، وذلك للاعتياد على طريقة لفظه والتعرف على الأصوات التي يتشكل منها في اللغة اليابانية. هذه النقطة مهمة للغاية لا غنى عنها.

 

ومن الطرق الفعالة أيضاً، هو مراجعة كتابة الكانجي، على سبيل المثال في نهاية كل أسبوع أو بعد دراسة 20 رمز كانجي حاولوا مراجعتهم ونسخهم بالنظر إليهم، ثم اختبروا أنفسكم وانسخوا كل رمز عدة مرات ليترسخ في عقلكم، أؤكد لكم هذه الطريقة ستحدث فرق كبير في تعمقكم وحفظكم للكانجي.

 

 

الخلاصة:

إن الكانجي نظام كتابي مهم في اللغة اليابانية خاصةً في مهارة الكتابة، فعند تعلم اللغة اليابانية فلن يؤثر حفظ الكانجي في مهارة التحدث والاستماع في المراحل الأولى، ولكن هناك مراحل وأوقات يساعد فيها الكانجي على تمييز الكلمات ذات اللفظ المتشابه وذلك من خلال تذكر شكل كانجي الكلمة تلقائياً أثناء الحديث، وهذا يحدث عند تعمقكم في فهم اللغة من خلال ممارسة ودراسة الكانجي شيئاً فشيئاً. وهذا يعني أن الكانجي مهم أيضاً لاكتساب مستوى معين من القدرة على التحدث والفهم بشكل فعال أكثر.

 

ومع ذلك لا تقلقوا كثيراً بخصوص القراءة إذا أردتم قراءة كتب يابانية ولكن مازلتم غير متقنين للكانجي. حيث يوجد الكثير من الكتب والمانغا والمجلات والروايات توفر قراءة للكانجي فوقه. وهي حروف الهيراغانا بشكل مصغر، خاصةً للكلمات المكونة من كانجي قد يكون صعبًا للقارئ. أوصي بقراءة مانغا وقصص بسيطة للتعود على رؤية مواضع استعمال الكانجي وطرق لفظه في الكلمات.

 

ويمكن استعمال حروف الهيراغانا في كتابة جمل دون استعمال الكانجي، ولكن هذه الطريقة ليست جيدة دائماً. فاللغة اليابانية يوجد بها العديد من المرادفات والكلمات التي تتكون من أصوات وحروف متشابهة ومتطابقة، كما أنه لا يوجد فراغات بين الكلمات في الكتابة اليابانية. ولذلك عدم استعمال الكانجي لبعض الكلمات أحياناً سيؤدي إلى سوء تفاهم وتكوين جملة غير واضحة.

 

فالكانجي بشكله يلعب دور كبير في تمييز الكلمات ذات الحروف واللفظ المتطابق في الجملة، كما أنه يجعل الجملة متوازنة ومنظمة بمعنى واضح، ولهذا السبب يجب دراسة الكانجي ومحاولة استعماله في الجمل. وأشكركم على القراءة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط