تسعة آداب مهمة يتبعها اليابانيون عند زيارة بعضهم البعض في المنازل!

0

عند زيارة اليابان، قد يتم دعوتكم لمنزل عائلة يابانية للتعرف أو لتجربة الثقافة اليابانية بالاختلاط جيداً مع اليابانيين. وعلى الرغم من أن كل عائلة تختلف عن الأخرى من ناحية الضيافة والآداب، ولكن هناك آداب وقواعد عامة يابانية لابد أن تكونوا على دراية بها عند زيارة منزل ياباني.

 

فعند إتباع هذه القواعد حتى وإن لم تكن بالطريقة المثالية، ولكن بذل جهدكم في محاولة التقرب من اليابانيين، هذا لوحده سيسعدهم جداً وسيزيد من أجواء التفاهم والمحبة والتقرب. ولذلك هذه المرة سأقدم لكم أشهر الآداب والقواعد العامة التي لابد أن تكونوا على دراية بها. لنبدأ جولتنا في عالم الثقافة اليابانية.

 

الوصول في الوقت المحدد

الحرص على الوصول في الوقت المحدد هو أمر مشترك في الكثير من الدول، ولكن في اليابان يتم الالتزام بدقة بالوقت الذي يتم تحديده. حيث تشتهر بأنها أكثر الدول دقةً واحتراماً لمواعيد الوقت. ولكن هذا لايعني الذهاب مبكراً إلى منزل الطرف الآخر، فقد يكون مشغولاً في الطهي أو ترتيب البيت أو في العمل.

 

ومن ناحية أخرى قد ينزعج الطرف الآخر إذا تمت زيارته في وقت متأخر من المعاد المحدد، فقد يكون قد خطط ورتب جدوله لإستقبال الضيف والقيام بواجب الضيافة. وبالتأكيد هناك حالات يتأخر فيها الشخص بدون قصد لسبب ما مثل تأخر القطار، وفي هذه الحالة يجب الاعتذار من أصحاب البيت وهم سيتفهمون.

ولكن في حالة إدراك التأخر لأكثر من 15 دقيقة، هنا يفضل الاتصال وإخبار الطرف الآخر بالأمر. وفي كلتا الحالتين يجب التفكير جيداً قبل تحديد الوقت مع الطرف الآخر، والعمل على تنظيم جدول يمكن من خلاله الوصول إلى منزل الطرف الأخر بالمعاد المحدد.

 

 

لا يجب دعوة أو اصطحاب آشخاص آخرين دون الاستئذان

إذا كنتم تريدون اصطحاب صديق أو شريك لزيارة منزل ياباني، فتأكدوا من الاستئذان من أهل المنزل أولاً حتى وإن كانوا يعرفون الشخص. حيث يعد اصطحاب شخص آخر دون إذن تصرف غير مهذب. وبالتأكيد لن يقوم أهل المنزل بالرفض أو اظهار تعابير منزعجة، بل سيستقبلونكم بكرم وسعادة.

 

ولكن قد يسبب هذا التصرف المفاجئ مضايقات لهم مثل قلة الطعام والشراب والمقاعد أو عدم استعدادهم نفسياً لاستقبال أشخاص آخرين بشكل مفاجئ.

 

 

احضار هدية تذكارية

عند زيارة المنزل الياباني لأول مرة، سيكون من الجميل إحضار هدية متواضعة مثل سلة من الفواكه أو حلويات وماشابه. قد يكون هناك نفس العادة في دول أخرى، ولكن في اليابان يتم تقدير والاعتزاز بالهدايا التذكارية الصغيرة والمتواضعة، كالحلويات سواء عصرية أو تقليدية أو مصنوعة منزلياً، هذا إلى جانب خيار احضار الفواكه أو أغراض رمزية مفيدة مثل أدوات مطبخ أو وشاح وماشابه، خاصةً إذا كان تصميمهم يدل على طراز بلد الزائر، حيث يحب اليابانيون ويعتزون بالأمور التقليدية والثقافية.

 

فليس من الضروري أن تكون الهدية فاخرة أو ثمنها مرتفع أو كبيرة، ولكن سيكون من اللائق وضعها في كيس ورقي جميل المظهر، أو إذا أردتم جعلها تبدو تقليدية أكثر وتقديمها لشخص مميز، يمكن تغليفها بقماش ياباني تقليدي بطريقة جميلة. حيث يوجد في اليابان أقمشة بأنماط ونقوش متعددة تُستعمل في أمور عدة مثل تغليف علب الطعام أو الهدايا، خاصةً التي تحتوي على طعام.

 

أما عند تسليم الهدية سيكون من الأدب حملها بكلتا اليدين وتوجيهها أمام المستلم، وقول عبارة “تسوماراناي مونو ديز غا” (つまらないものですが) والتي تعني حرفياً “إنه أمر ممل”، أي أن هذه الهدية متواضعة جداً ولكن أتمنى أن تقبلوها. عند القيام بهذه الأمور سيندهش اليابانيون ويعلمون أنكم على دراية بالثقافة اليابانية، وسيفرحون جداً.

 

 

الاستئذان عند دخول المنزل

كما هو الحال في البلدان الأخرى، عندما تصلوا إلى منزل الطرف الآخر، يتم دق جرس الباب أولاً، والقاء التحية عند فتح الباب والشكر على الدعوة. وفي اليابان نفس الشيء، ولكن عند دخول المنزل يجب قول “أوجاماشيماسُ” (お邪魔します) وتعني حرفياً “أعتذر على المقاطعة”، إذ تُظهر هذه العبارة المتواضعة امتنانكم لدعوتكم إلى المنزل، وأيضاً تُظهر أنكم تقدرون جهد وتعب الطرف الآخر في التحضير لاستقبالكم وتخصيص الوقت لكم.

 

 

خلع الحذاء عند دخول المنزل

من المعروف أن اليابانيين لا يرتدون الأحذية في المنزل، حيث يوجد في أغلب المنازل اليابانية مساحة صغيرة عند باب المنزل، تكون الأرضية فيها في موضع أدنى من أرضية المنزل الأساسية. هذه المساحة مخصصة لخلع الأحذية قبل دخول المنزل. ولذلك يرجى خلع الحذاء عند دخول المنزل، مع الحرص على جعل جهة أصابع القدم باتجاه باب المنزل، حتى يسهل ارتداء الحذاء بسرعة عند الخروج.

 

وبعدها ستلاحظون أن الكثير من المنازل اليابانية توفر نعال بيتية للضيوف لارتدائها عند خلع الحذاء، ولذلك يرجى ارتدائها. ولكن في حال لم يكن هناك نعال بيتية فتأكدوا من ارتداء الجوارب، أو احضار جوارب في الحقيبة احتياطاً لمثل هذه اللحظات. حيث يعتبر المشي حافي القدمين تصرف غير محبب وغير مهذب.

 

وكما تحتوي معظم المنازل اليابانية على نعال مخصصة للحمام. ولذلك يرجى عند دخول الحمام ارتداء هذه النعال، وعند الانتهاء من الحمام يتم ارتداء نعال المنزل مجدداً. ولكن يرجى الانتباه جيداً أنه عند دخول غرفة فيها حصيرة “تاتامي” يجب خلع الحذاء قبول الخطو فوق الحصيرة.

 

 

أين يمكن الجلوس

عندما تنتهوا من التحية ويوجهكم صاحب المنزل إلى غرفة المعيشة، فمن الأفضل أن تقفوا هناك حتى يتم إخباركم عن الموقع أو المقعد الذي يمكن أن تجلسوا فيه. فمثلاً بعض العائلات لديها مكان ثابت أو مخصص للجلوس سواء للضيف أو لأحد أفراد الأسرة. ولذلك يجب الانتظار أو السؤال بأدب بعبارة “أين يمكن أن أجلس؟”.

 

 

آداب تناول الطعام

قد تتغير آداب تناول الطعام من عائلة لأخرى، مثل كيفية استعمال أدوات المائدة وعادات الأكل. فإذا كانت الزيارة تضم تناول الطعام على مائدة، فحاولوا اتباع القواعد أثناء النظر إلى سلوك العائلة في المنزل. وكما يحب اليابانيون الثناء على لذة الطعام، إنها عادة مشهورة! ولذلك أثناء وبعد تناول الطعام حاولوا قول كلمات مثل (أويشيي おいしい) أو (أومااي うまい)، وقوموا بمد آخر صوت بالحرف للتعبير عن شدة حب الطعام.

 

وإذا كانت هناك مكونات أو عناصر غير صالحة للأكل أو لا ترغبون بتناولها، يمكن تجنبها. ولكن إذا كان هناك إصرار على تناولها يمكن القول بأدب “لا أحب هذا العنصر” أو “أنا لا أكله عادةً”، فسيتم تفهمكم بكل تأكيد. ومع ذلك إذا كان لا يسبب لكم ذلك العنصر ضرر ولا أذى فمن الأدب تناوله.

 

 

المساعدة في التنظيف

في كثير من الأحيان يرغب اليابانيون في تنظيف الطاولة وغسل الأطباق فور تناول الطعام. في هذا الوقت يعد من الأدب عرض “المساعدة” لهم. ولكن في أغلب الحالات سيرفض أهل المنزل المساعدة لرغبتهم في توفير الراحة لكم، ومع ذلك لا تنسحبوا من أول رفض، بل اعرضوا عليهم المساعدة مجدداً وحاولوا رفع الأطباق معهم.

 

ولكن بكل تأكيد سيشكركم أهل المنزل على العرض وسيخبرونكم بالاسترخاء بينما ينتهون من العمل. وهذه فرصة جيدة للتحدث مع الأفراد الآخرين في المنزل. فسيكون من الممتع التعرف عليهم والتحدث عن الأطعمة والثقافات والاستمتاع معاً.

 

 

لا تطيلوا في الزيارة

بعد الاستمتاع بالطعام اللذيذ المطبوخ في المنزل وبعد التحدث مع باقي أفراد العائلة، سيكون من الجيد الاسترخاء قليلاً والتحقق من الهاتف المحمول. ولكن من الأدب عدم استعمال الهاتف كثيراً، بل يجب التفاعل مع الطرف الآخر أو عائلة المنزل جيداً. ومهما كانت الأجواء مريحة فلا يجب الاستلقاء على الأريكة أو رفع الرجلين للأعلى أو أخذ قيلولة، ولا يجب التحدث بصوت عالٍ والضحك بصوت مرتفع، إذ تعد هذه تصرفات غير مهذبة وتعبر عن عدم الاحترام للأفراد وممتلكات المنزل.

 

ولكن يجب الانتباه أن لا تطيلوا في الزيارة، فالاسترخاء لوقت طويل في منزل الطرف الآخر قد يعطي انطباعاً غير مهذب عن الشخص. فإذا شعرتم أن وقت الزيارة انتهى حسب الموقف، فحاولوا عدم الإطالة واستأذنوا من أهل المنزل واشكروهم على وقتهم في استقبالكم وعلى الطعام اللذيذ، وعبروا بكلمات بسيطة عن مدى استمتاعكم بقضاء الوقت معهم. إذ يعد الثناء والتعبير عن مشاعر الشخص السعيدة في نفس الوقت تصرف محبوب في الثقافة اليابانية.

 

 

الخلاصة:

لقد تعرفنا في هذه المقالة على آداب مشهورة عند زيارة المنزل في اليابان، وهي آداب مشهورة جيداً بين اليابانيين وعادةً يتم اتباع معظمها. وبالتأكيد قد تتغير درجة التمسك في بعض هذه الآداب حسب المنزل الذي سيتم زيارته ودرجة قرابته من الشخص.

وكما لاحظنا يوجد الكثير من الآداب في زيارة المنزل الياباني التي تتشابه مع الآداب العربية، مثل مساعدة أهل البيت في تنظيف طاولة الطعام، واحترام آداب تناول الطعام، وارتداء نعال خاصة للحمام، والاستئذان والتحية والهدايا وغيرها الكثير، ولكن يبدو أن معظم اليابانيين يلتزمون بدقة المواعيد في كل شيء، بينما قد نجد الكثير في العالم العربي قد لا يلتزمون بدقة المواعيد.

 

في النهاية إنه لمن الجميل التعرف على آداب وثقافة غيرنا والتعلم والتطوير إلى الأفضل. إذا زرتم اليابان وتمت دعوتكم إلى منزل ياباني حاولوا اتباع هذه الآداب جيداً، وبذلك سيندهش ويفرح اليابانيون بمدى معرفتكم بثقافتهم. وأتمنى لكم أوقاتاً ممتعة. وأشكركم على القراءة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط