خمسة مواقع نوصي بها في محافظة شيماني

2

تقع محافظة شيماني في منطقة “تشوغوكو”، غرب جزيرة “هونشو” وعاصمتها مدينة “ماتسويه”. تعد هذه المحافظة من المحافظات الجبلية بها عدد قليل من السكان وتقع على ساحل بحر اليابان في الجزء الغربي من هونشو وتتميز هذه المحافظة بالمناظر الطبيعية الرائعة والأسلوب المعماري الرائع وهو ما يجعلها تقدم مجموعة من التجارب الخفية للمسافرين من جميع الأذواق. يضيف سكان المدينة الحارون الودودون والحيويون ببساطة إلى وقت ممتع بالفعل. تعتبر الهندسة المعمارية اليابانية الأصيلة الرائعة والمشاعر التاريخية للقلاع في محافظة شيماني شيئًا يجب على المرء أن يختبره بالتأكيد للاستكشاف العوالم الحديثة والتقليدية الموجودة في هذه المحافظة.

 

أتمنى أن تطلعوا على هذا المقال للتعرف على محافظة شيماني ومزاراتها التاريخية المتميزة.

 

قلعة ماتسويه

هي قلعة إقطاعية تقع في ماتسويه في محافظة شيماني، تلقب باسم “قلعة الزقزاق”، وهي واحدة من قلائل من قلاع العصور الوسطى على الطراز الياباني المتبقية في اليابان حتى اليوم محافظة على طرازها المبني بالأخشاب ولم يعد إعادة إعمارها باستخدام الأسمنت مثل حال الكثير من قلاع اليابان.

 

يعود تاريخ تشيد قلعة ماتسويه في أوائل القرن السابع عشر في عام 1607م وانتهى بناءها عام 1611م تحت إشراف القائد المحلي “هوريو يوشيهارو”. تعتبر قلعة ماتسويه ثاني أكبر وثالث أعلى برج القلاع في اليابان كما تعتبر خامس أقدم برج القلاع أيضًا.

 

يتميز التصميم الخارجي للقلعة بالألوان الداكنة وتضم الإطار الأصلي الذي تم بناؤه في القرن السابع عشر، وقد بنيت القلعة لتصمد في وجه المعارك فكانت متينة البنيان وتضم متحفًا يعرض الأسلحة والمسدسات قديمة الطراز التي تعمل بفتيل بالإضافة إلى مقاطع فيديو للقلعة تم التقاطها بواسطة طائرات بدون طيار تُظهر الأسوار والدفاعات الخارجية الأخرى والتحف المستخدمة في العصور القديمة.

 

 

يحتوي القبو الخاص بالحصن المركزي على مساحات لتخزين الملح والمواد الغذائية الأخرى. كما أنه يحتوي على بئر يعد المثال الوحيد الباقي في قلعة تنتمي إلى ما قبل الحداثة، لضمان حصول المدافعين عن القلعة على مياه الشرب في حالة تعرض القلعة للحصار.

 

تقع القلعة على قمة تل وتحيط بها المياه، الخضر المورقة المحيطة والقنوات الضيقة تجعل القلعة تبدو ساحرة فالمبنى نقطة مراقبة قديمة الطراز يتيح منظراً بانورامياً خالياً من العوائق للمدينة والريف المحيطين به كما يُسمح للمسافرين أيضًا بركوب قارب حول القلعة، على الخندق والاستمتاع بالمناظر الجميلة.

 

 

إزومو-تايشا

إزومو-تايشا رسميًا “إيزومو أوياشيرو”، هي واحدة من أقدم مزارات الشنتو في اليابان التي لا يوجد سجل يعطي تاريخ إنشائها. تقع في مدينة “إزومو”، محافظة شيماني. وهو مكرس للإله “أوكونينوشي” المشهور كإله العلاقات (الزواج، الصحة، الحظ، العمل…) في الشنتو.

 

كانت إيزومو موقعًا للعديد من الاكتشافات التاريخية اليابانية القديمة المهمة وتطورت فيها الأساطير اليابانية (الأساطير القديمة) وهي بالتأكيد مسقط رأس العديد من الأساطير.

 

 

تم التنقيب عن 358 سيفًا برونزيًا في موقع “كوجينداني”. حيث يتجاوز عدد السيوف المكتشفة في هذا الموقع وحده العدد الإجمالي للسيوف البرونزية التي تم التنقيب عنها في جميع أنحاء اليابان حتى الآن. ثم في عام 1996، تم حفر 39 وعاء برونزي (أجراس برونزية) في موقع “كاموإيواكورا” في مدينة “أونان”. هذا العدد من السفن هو أكبر عدد يُستخرج من موقع واحد في اليابان. يُعتقد أن هذه الأدوات البرونزية قد استخدمت في الاحتفالات الدينية وهي دليل على أن مهرجانات الآلهة في إيزومو كانت تعتبر مهمة للغاية.

 

 

في عام 2000، تم التنقيب عن العمود الذي كان يدعم القاعة الرئيسية لضريح إيزومو الكبير في القرن الثالث عشر. يتكون هذا العمود من ثلاثة جذوع، قطرها حوالي 1.35 متر، ومربوطة ببعضها البعض، مما يجعل قطرها يزيد عن 3 أمتار. كما تقول إحدى الأساطير، كان ضريح إزومو الكبير عبارة عن هيكل خشبي ضخم يصل ارتفاعه إلى 48 مترًا. يشير هذا الاكتشاف إلى الاحتمال الكبير بأن تكون هذه الأسطورة مبنية على حقيقة.

 

ينابيع تاماتسوكوري

يمتد تاريخ منتجع ينابيع المياه الساخنة هذا إلى القرن الثامن تقريبًا، ويحتل موقعًا مميزًا وسط المناظر الطبيعية الساحرة في منتصف الطريق بين مدينتي ماتسويه وإيزومو. هو أحد منتجعات أونسن الرائدة في شيماني، والمعروف على نطاق واسع بآثاره التجميلية على البشرة. تظهر سجلات تاماتسوكوري أونسن لأول مرة في كتاب قديم كتب منذ أكثر من 1300 عام. في ذلك، ورد أن مياه الينابيع الساخنة تجدد شباب بشرتك من النقع الأول، وأي أمراض تشفى في الثانية. لذلك، يسميها الناس “ينابيع الآلهة الساخنة”. يُقال إن تاماتسوكوري اونسن هو أقدم الينابيع الساخنة في جميع أنحاء اليابان.

 

 

يُعرف هذا الينبوع بتأثيراته الجمالية للبشرة لأنه يرطب البشرة بشكل فعال ويساعد البشرة في الحفاظ على هذه الرطوبة. وجدت دراسة أجرتها شركة مستحضرات التجميل أن عددًا كبيرًا من النساء اللاتي يعشن في محافظة شيماني يتمتعن ببشرة جميلة. يُعتقد أن الينابيع الساخنة العظيمة الوفيرة في شيماني هي أحد الأسباب.

 

أما التجربة الأفضل على الإطلاق هنا، فهي الجلوس على ضفة النهر، حيث تتراص المقاعد الخشبية بمحاذاة العديد من أحواض الأقدام المجانية، لتتمكن من نقع قدميك في مياهها الساخنة. كما يعد ضفاف النهر، الذي ينير ليلًا بأضواء المصابيح، وجهة فريدة للتنزه بعد الاسترخاء طويلاً في حمام ساخن، وخاصةً في موسم تفتُّح أزهار الكرز.

 

 

وإذا كنت ترغب في قضاء النهار فقط في المكان، فسيمكنك الاستمتاع بالحمامات العامة الحديثة التي صممها المهندس المعماري “شين تاكاماتسو” من شيماني والتي تضم مجموعة متنوعة من أحواض الاستحمام العلاجية.

 

منجم إوامي غينزان للفضة

منجم إوامي غينزان للفضة يقع في مدينة “أودا” في محافظة شيماني، وقد أُضيف هذا الموقع إلى قائمة مواقع التراث العالمي في عام 2007. أسس هذا المنجم في عام 1526م من قبل تاجر ياباني يدعى “كاميا جوتيه”. بلغ إنتاج المنجم ذروته في أوائل القرن السابع عشر بمعدل إنتاج بلغ حوالي 38 طنًا من الفضة في السنة.

 

 

استخدمت الفضة التي استخرجت من هذا المنجم على نطاق واسع في تصنيع القطع النقدية. كان أمراء الحرب في فترة المقاطعات المتحاربة يتنافسون بشدة على هذا الموقع حتى جاء “توكوغاوا إياسو” وسيطر عليه في عام 1600 كنتيجة لمعركة “سيكيغاهارا” وكان في وقت لاحق تمت إحاطته بأسوار وحواجز من أشجار الصنوبر. وبنيت قلعة “يامابوكي” في وسط المنطقة.

 

يحتوي المنجم على 700 نفق رأسي تُعرف باسم “مابو”، ومنها نفق منجم “ريوغينجي مابو” الذي بُني عام 1715م وهو مفتوح لاستقبال الزوار، حيث يعرض لهم عمليات التعدين المتنوعة التي كانت تُستخدم على مرّ القرون. وإذا دخلت عبر مدخل النفق الصغير الموجود داخل الغابة، فستعرف بعض المعلومات عن عمليات التعدين حينما كان كل شيء يتم يدويًا. أما الخروج من النفق، فسيكون من جهة مختلفة.

 

 

كان العمال في منجم إوامي غينزان يستخدمون طريقة لعملية التنقية عُرفت باسم “هايفوكيهو”، أو “عملية البوتقة”، التي أخذتها اليابان عن كوريا في عام 1533م. وتتضمن عملية البوتقة عدة مراحل تبدأ بصهر خام الفضة مع الرصاص في سبيكة، ثم تُفرد في فرن وتُعرّض لدرجة حرارة شديدة الارتفاع لاستخلاص معدن الفضة. وقد أدت هذه التقنية إلى تحقيق زيادة مذهلة في إنتاج اليابان من الفضة.

 

بحيرة شينجي

هي بحيرة في المنطقة الشمالية الشرقية من محافظة شيماني. البحيرة هي سابع أكبر بحيرة في اليابان، حيث يبلغ محيطها 47 كم. وهي محاطة بشبه جزيرة شيماني من الشمال، وسهول إيزومو وماتسويه من الغرب والشرق على التوالي. ويفصل بينها وبين البحر بحيرة “ناكاومي” التي تحتضن مياهها منخفضة الملوحة الكثير من أنواع الكائنات البحرية المختلفة مثل ثعبان البحر وباس البحر.

 

توفر بحيرة شينجي فائدة اقتصادية للمقيمين القريبين في شكل مصايد الأسماك النشطة وفرص السياحة المعتدلة، مثل مختلف منتجعات الينابيع الساخنة التي بنيت على طول ساحل البحيرة والرحلات البحرية عند غروب الشمس التي تقدمها الشركات المحلية.

 

 

ستشاهد الكثير من القوارب الصغيرة تتهادى على صفحة مياه البحيرة لجمع مكونات “شينجيكو شيتشين” أو الأطباق السبعة لبحيرة شينجي، وأشهرها نوع محار صغير يُسمى “شيجيمي” يستحق التجربة.

 

تشتهر البحيرة بمنظر غروب الشمس الرائع الذي يمكنك الاستمتاع به وأنت على أحد القوارب السياحية أو من خلال متحف شيماني للفنون الذي يقع مبناه العصري الأنيق على ضفة البحيرة ويضم حديقة مفتوحة بها العديد من المنحوتات. ستجد أيضًا على بُعد بضع مئات من الأمتار من المتحف الواقع على الشاطئ منصة للمشاهدة، يأتي إليها المصورون الفوتوغرافيون لالتقاط صور مثالية لمشهد الشمس الآخذة في المغيب وراء الجزيرة الصغيرة قبالة الشاطئ.

 

 

إلى جوار محطة ماتسويه مباشرة، ستجد منتجع شينجيكو أونسن، وهو منتجع عصري لينابيع المياه الساخنة يزخر بمجموعة من الفنادق الكبرى.

 

الملخص

تشتهر محافظة شيماني بالعديد من المعالم التاريخية التي أصبحت اليوم مزارات للمسافرين والسياح القادمين من كل مكان كما تفتخر المحافظة بمأكولات ممتازة على شكل “شيماني واغيو” و “إيزومو سوبا”، وتراث ثقافي غني. وتحظى الينابيع الساخنة دورًا هامًا في السياحة بكونها تشتهر بقوى تجميل البشرة والتصميمات المعمارية للقلاع التي تهب عقول المتفرجين وهذا ما يجعل هذه المحافظة تستحق الزيارة.

2 تعليقات
  1. عادل يقول

    مقال رائع، شكرا 😃

    1. فاطمة يقول

      نشكرك على القراءة، واخبارنا رأيك الجميل😊

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط