خمسة مواقع نوصي بها في محافظة فوكوشيما!

0

تقع محافظة “فوكوشيما” في أقصى جنوب منطقة “توهوكو” في البر الرئيسي “هونشو”، بالتحديد تقع على الساحل الشرقي المطل على المحيط الهادي، ويحدها من الشمال محافظة “مياجي” و”ياماغاتا”، ومن الغرب محافظة “نيغاتا”، ومن الجنوب الغربي محافظة “غونما”، ومن الجنوب محافظتي “توتشيغي” و”إيباراكي.” بينما يبلغ عدد سكان محافظة فوكوشيما أكثر من 1.800.000 نسمة.

 

وتمتاز فوكوشيما بتنوع التضاريس والمواقع الطبيعية، وتُقسمها سلاسل الجبال إلى ثلاث مناطق “أيزو”، وناكادوري، وهامادوري” مما نتج عن ذلك مواقع طبيعية وخلابة. وفي هذه المقالة، سنتعرف معاً على أكثر المواقع شهرة وجمالاً في محافظة فوكوشيما، لنبدأ معاً جولتنا السياحية.

 

متنزه هانامياما

يقع متنزه هانامياما على منحدرات محاطة بأحياء زراعية وريفية في “واتاري” بمدينة فوكوشيما. ويزوره العديد من الزوار في الربيع للاستمتاع بجمال الزهور والأشجار. وفي الأصل تعود ملكية المتنزه لعائلة “آبي” حيث كان في البداية عبارة عن مزرعة لدودة القز وبعدها أصبحت العائلة تُدير الزراعة وتنسيق الزهور.

 

تعود القصة إلى عشرينات القرن الماضي، حيث كانت عائلة آبي تقوم بزراعة التلال المحيطة بمزرعتهم كوسيلة لتوفير الدخل عن طريق بيع الزهور للناس. ومع مرور الوقت شعرت العائلة بأنه ليس من العدل أن لا يشاهد أحد جمال زهورهم وزراعتهم، فقرروا عام 1959م إنشاء متنزه في أراضيهم أطلقوا عليه اسم “هانامياما” ويعني “جبل الزهور”. وسمحوا للناس زيارة المتنزه للاستمتاع بجمال الطبيعة وللتعرف على أنواع الزهور.

 

اكتسب المتنزه شهرة واسعة تدريجياً وقد كان مشروعاً ناجحاً، فأدراته العائلة لمدة ثلاثة أجيال وكان ومازال مصدر دخل وفير لهم، ومصدر سعادة وخير للجميع.

 

 

وبالتأكيد تنتشر في المتنزه مسارات جميلة للمشي مُزينة من جميع الجهات على الطريقة التقليدية، وعند تنزُهِكم في  المتنزه ستشاهدون تشكيلة واسعة من الزهور حوالي 70 صنف. أشهرها أزهار الساكورا والتوليب والسلجم والبرقوق، هذا إلى جانب أزهار الكوبية “الأجيساي” والأزالية والزنابق الذهبية وغيرها من الزهور والأشجار الجميلة والفريدة من نوعها.

 

 

وبالإضافة، إذا ذهبتم إلى المنحدر الشمالي من المتنزه، ستجدون مسارات تُرشدكم إلى التل حيث يوجد مرصد يقع على ارتفاع 180 متر تقريباً، من هناك يمكنكم الاستمتاع بالأجواء الطبيعية والخلابة في الأحياء الريفية المحيطة بالمتنزه. لما لا تأخذوا صور تذكارية مع خلفية البيوت والطبيعة من ورائكم، أعتقد أنها ستكون جميلة جداً.

 

 

أوتشي جوكو

 

وهي قرية قديمة كانت طريق مهم يربط بين مدينة “أيزواكاماتسو” و”نيكو إيمايتشي” خلال فترة “إيدو” (1603-1868م)، وكان يعبر من خلاله المسافرين وخاصةً الساموراي والزعماء الإقطاعيين. ولذلك كانت القرية مقصداً للاستراحة حيث يتناولون فيها الطعام وينامون في النُزل “مباني قديمة مخصصة للمَبيت مثل الفندق”. وفي عام 1981م، تم اختيار القرية كمنطقة محمية تقليدية مهمة على المستوى الوطني.

 

بقيت قرية أوتشي جوكو كما هي حتى وقتنا الحاضر، فقد حافظ سكانها من فترة إيدو حتى الآن على المنازل وعلى تشكيلة القرية كما ولو أن فترة إيدو مازالت مستمرة. وتتميز بيوت القرية بسقوفها المصنوعة من القش والمصطفة بانتظام بجانب بعضها البعض، بينما يحيط بالقرية طبيعة خضراء جميلة وممرات تجري فيها المياه على جانبيها.

 

بعد التمشي في القرية ستجدون جدار منحدر يؤدي إلى معبد، إذا صعدتم عليه ونظرتم إلى القرية ستشاهدون مشهداً بانورامياُ كاملاً للبيوت من أعلى مع خلفية الطبيعة التي تحيط بهم.

 

 

عندما كان الزعماء الإقطاعيين يذهبون أفواجاً مع الساموراي إلى مدينة إيدو وإلى مناطق أخرى، كانوا يضطرون لعبور هذه القرية كطريق سهل وجيد للاستراحة، واستمروا على هذا النحو حتى فترة “مييجي” (1868-1912م) بعد أن تم افتتاح طرق أخرى تساعدهم على السفر.

 

أما بالنسبة لجمال القرية فإنه متنوع يتغير في كل فصل، فمثلاً الصورة التالية تُظهر جمال القرية في فصل الخريف، عندما تتحول ألوان الأشجار إلى ألوان دافئة. إن كنتم من محبي الخريف فسوف تستمتعون بأجواء القرية وبنسيمها المنعش.

 

 

ماذا عن محبي فصل الشتاء والثلوج! هل تفضلون زيارة القرية بينما تكون مكسوة بالثلج بالكامل؟ في فصل الشتاء يُقام مهرجان أوتشي جوكو للثلوج وتكون الأجواء جميلة وممتعة للغاية. أعتقد أن المشهد سيذكركم بالأنمي واللوحات الفنية، سيكون من الجميل بناء رجل الثلج بين البيوت وأخذ صور تذكارية في منتصف الطريق التاريخي.

 

 

وبالتأكيد عند زيارة هذه القرية التاريخية لابد من التعرف على تاريخها ونمط الحياة فيها من خلال زيارة معرض القرية في وسط الطريق الرئيسي، والذي كان نُزلاً يُقيم فيه الزعماء الإقطاعيين والساموراي خلال رحلاتهم. ويتميز هذا المعرض بتصميم داخلي تقليدي مميز. كما ويَعرض الكثير من القطع والأعمال الفنية وغيرها التي تعود لفترة إيدو.

 

قبل المغادرة تأكدوا من شراء الهدايا التذكارية من مباني القرية التاريخية، هناك ستجدون الكثير من الأعمال الحرفية والتقليدية والعديد من الأواني الفخارية وأدوات الزينة، وغيرها من الأدوات التي كانت تُستعمل في فترة إيدو. عند رؤيتكم لها ستشعرون وكأنكم فعلاً عدتم إلى تلك الفترة الجميلة وكأن الساموراي يمشون حولكم بينما تتسوقون.

 

 

كما وتشتهر القرية بشعيرية “سوبا” المصنوعة على الطريقة اليدوية والتي تقدم بدون عيدان طعام، وإنما مع الكراث “نوع من الفصيلة الثومية يشبه البصل الأخضر”. وأيضاً تشتهر بالأسماك الطازجة المشوية على النار والمغروسة بالعيدان. لابد من تجربتهم جميعاً في منازل القرية التاريخية للشعور بروح الساموراي وفترة إيدو.

 

 

قلعة تسوروجا

تقع قلعة تسوروجا في مدينة أيزواكاماتسو، وتُعرف أيضاً باسم “قلعة واكاماتسو” أو “قلعة أيزواكاماتسو”. ويرجع تاريخ بنائها على يد “أشينا ناوموري” في فترة “موروماتشي” عام 1384م، وفي ذلك الوقت كانت القلعة مجرد بناء عادي، وفي عام 1593م قام “جامو أوجيساتو” ببناء سبعة طوابق للقلعة فأصبحت برج قلعة وأُطلق عليها “قلعة تسوروجا”.

 

ولكن في فترة إيدو وقع زلزال كبير ألحق أضراراً شديدة بالقلعة، فتم تجديدها حتى أصبحت بالشكل الحالي مكونة من خمسة طوابق. أما في حرب “بوشين” عام 1868م تحملت القلعة هجمات القوات الحكومية الجديدة التي دامت لعدة أشهر فأُطلق عليها “القلعة الخالدة”. ومع ذلك هُدمت القلعة عام 1874م وأُعيد بناؤها عام 1965م.

 

وأخيراً تم تغيير بلاط سقف القلعة من اللون الأسود إلى اللون القرمزي، فأصبحت القلعة الوحيدة في اليابان التي تحتوي على بلاط قرمزي. وعلى الرغم من إعادة بناء القلعة عدة مرات، فما زالت القلعة محافظة على جدران حديقتها وخنادقها الأصلية منذ بنائها الأول لحتى الآن.

 

مشهد للقلعة في فصل الربيع بين أشجار الساكورا

 

هل أنتم مهتمون بالتعرف على حياة الساموراي والزعماء الإقطاعيين الذين عاشوا في القلعة وحولها؟ برج القلعة مفتوح للجميع، حيث يوجد هناك معرض من الطابق الأول حتى الطابق الرابع. يتم فيه عرض المعلومات عن طريق لوحات ومقاطع فيديو باللغتين الإنجليزية واليابانية عن حياة الساموراي والزعماء الإقطاعيين والاضطرابات التي حدثت في فترة إيدو. كما يوجد أركان للهدايا التذكارية التقليدية وركن آخر يُعرض فيه أنواع الملابس التي كانت تستعمل في تلك الفترة.

 

أما في الطابق الخامس يوجد مرصد حيث يمكنكم فيه مشاهدة مشهد بانورامي جميل للمدينة، وإذا نظرتم للاتجاه الشمالي الشرقي فسترون جبل “بانداي”، إنه مشهد جميل ومؤثر عند النظر في كيفية تطور المدينة. أعتقد أن الأسلاف الذين عاشوا هنا سيفرحون بهذا المشهد الذي دافعوا عنه.

 

 

بعد الانتهاء من التعرف على القلعة وزيارة جميع طوابقها، توجهوا إلى المقهى المشهور والذي يُعرف باسم “رينكاكو” اشربوا الشاي التقليدي واجلسوا في المكان التاريخي الذي كان يجلس فيه الزعماء والساموراي ويقيموا فيه حفلات الشاي. هذه التجربة ستكون لحظة مميزة تجمع بين أجواء اليابان التقليدية وتاريخها العريق.

 

وبالتأكيد يمكنكم الاستراحة والتنزه في متنزه قلعة تسوروجا المحيط بالقلعة. حيث تنتشر أزهار الساكورا في الربيع، بينما في الصيف يصبح المتنزه مفعم بالحياة باللون الأخضر المشرق.

 

 

وإذا كنتم من محبي الشتاء والثلج ستحظون بتجربة ممتعة في القلعة، حيث تُغطى بالثلج النقي تماماً كما لو أنها خرجت من لوحة مرسومة بإتقان. كما يُقام في فصل الشتاء مهرجان الشموع، حيث يُضاء حوالي 10000 شمعة بفوانيس توضع على الثلج حول القلعة، فتصبح الأجواء دافئة ورومانسية.

 

 

أما إذا كنتم من محبي فصل الخريف فستحظون بتجربة ممتعة في القلعة، حيث تتلون الأشجار إلى القرمزي والأصفر. إذا أردتم مشاهدة هذه الألوان في ذروتها فأفضل وقت هو من شهر أكتوبر حتى نوفمبر. كما وتُضاء القلعة ليلاً في جميع فصول السنة، فتُزين المصابيح الصغيرة الأشجار والقلعة، فينتج انعكاسات واشكال ضوئية جميلة ومتلألئة.

 

 

جبل بانداي

يمتد جبل بانداي على طول بلدة “إيناواشيرو” وبلدة “بانداي” وقرية “كيتاشيوبارا”. ويتمتع الجبل بإطلالة جميلة جداً عند من بحيرة “إيناواشيرو” وحوض “أيزو”، وهما من المواقع السياحية التي تمثل محافظة فوكوشيما. وقد تم اختيار جبل بانداي كواحد من أفضل 100 جبل في اليابان.

 

وكان يُعرف الجبل في الماضي باسم “ايواها شياما” ويعني “سلم صخري إلى السماء”، بينما يبُلغ ارتفاعه 1816م. وقد كان الجبل في الماضي مكون من قمة واحدة، إلا أن الثورانات البركانية المتعددة غيرت الكثير من معالم الجبل وشكلت العديد من القمم الجبلية حوله. وفي كل فصل يُكسى الجبل بألوان جميلة للغاية، في الصورة التالية توضح جمال الجبل في فصل الصيف عندما تُكسى الطبيعة باللون الأخضر المريح للقلب.

 

 

أثناء صعودكم نحو القمة ستجدون العديد من مسارات التنزه المريحة والسهلة ومن أشهرها مسار”هابوداي” وهو من أفضل المسارات المريحة، كما يوجد في طريقكم للقمة ينبوع للمياه الساخنة بين الطبيعة الخضراء. وكثير من الناس تفضل استعمال سيارة أو حافلة صغيرة للوصل إلى بداية مسارات الصعود. وتقريباً تستغرق رحلة الصعود حوالي ثلاث لأربع ساعات مع الاستراحة والتنزه بين أحضان طبيعة الجبل.

 

وإذا كنتم من محبي فصل الخريف فستنذهلون بجمال سطح الجبل المكسو بالألوان الدافئة، تنزهوا ببطء وتأملوا بجمال الطبيعة الخلابة.

 

 

كما يعد جبل بانداي مناسباً للتزلج في فصل الشتاء فهو مقصد هواة رياضة التزلج، حيث يحتوي على منتجعات للتزلج على الجهتين الشمالية والجنوبية، وتتميز هذه المنتجعات بأحجامها المتنوعة التي تناسب جميع الزوار. هنا سوف تستمتعون بإطلالات ساحرة من أعلى الجبل أثناء التزلج.

 

 

وقد تكونوا محظوظين إذا مر القطار حول الجبل خاصةً في فصل الشتاء، حيث يبدو مشهده وكأنه خرج من عالم القصص الثلجية، وينتظر الكثير من الناس هذه اللحظة لمشاهدة هذا المنظر الخيالي. لا تنسوا أخذ صور تذكارية عند وصول القطار.

 

 

وقد كان آخر نشاط للبركان عام 1888م، فبآخر انفجار تكونت هضبة “أورابانداي” الساحرة بطبيعتها وبحيراتها الخلابة ذات الألوان المتعددة والصافية، كما ويوجد متحف يقع في قرية كيتاشيوبارا يعرض جميع المعلومات عن المنطقة وكيف تشكلت بفعل الثورانات البركانية.

 

ستجدون جميع الأراضي حول الجبل مزروعة بأجمل أنواع الزهور التي تغطيها مثل السجاد، ومنها أزهار السلجم التي تشكل تباين مذهل للغاية مع خلفية الجبل.

 

 

بحيرة إيناواشيرو

تقع بيحرة إيناواشيرو في وسط محافظة فوكوشيما، بالتحديد جنوب جبل بانداي في متنزه “بانداي أساهي الوطني”. وتُعد بحيرة إيناواشيرو أكبر بحيرة في محافظة فوكوشيما، ورابع أكبر بحيرة في اليابان. وهي بقعة ذات مناظر خلابة حتى أنها سميت “بحيرة المرآة السماوية” من شدة جمالها ولونها الأزرق السماوي النقي الذي يزداد تألقاً في فصل الشتاء.

 

وقد تشكلت هذه البحيرة بتأثير الثورانات البركانية لكل من جبل بانداي وجبل “نيكوما” من قبل حوالي 40 ألف سنة، ومازلت هذه البحيرة الساحرة محافظة على جمالها الذي كانت عليه منذ آلاف السنين. وتُعد هذه البحيرة من المواقع المفضلة للكثير من الناس للاستمتاع بإطلالة جبل بانداي خلف مياه البحيرة الزرقاء.

 

 

وإذا كنتم من محبي الطيور فأوصي بزيارة البحيرة في فصل الشتاء عندما تكون الثلوج كثيفة، حيث تتجمع الكثير من طيور البجع والبط حول البحيرة أثناء هجرتها فيكون المشهد مذهل للغاية. يمكنكم الاقتراب منهم وأخذ صور تذكارية معهم، ولكن احرصوا على أن تلبسوا ملابس ثقيلة فالطقس يكون بارد جداً في هذه الفترة.

 

كما ويوجد الكثير من الأنشطة في هذه البحيرة والتي تُقام في فصل الصيف مثل ركوب الأمواج والسباحة وصيد الأسماك، وأيضاً يمكنكم التخييم على الشاطئ الشمالي للجزيرة واستكشاف الطبيعة المحيطة بالبحيرة وحول الجبل.

 

الخلاصة

وهكذا انتهينا من جولتنا في محافظة فوكوشيما، بالطبع مازال هناك العديد من المواقع المذهلة مثل هضبة أورابانداي وبحيراتها الساحرة التي تشبه الألماس واللوحات الفنية. ولاسيما طبيعتها الخضراء وكل هذا بفعل الثورانات البركانية. إن الطبيعة فعلاً ساحرة، ولكن الآن اكتشفنا معاً جمال طبيعة محافظة فوكوشيما بشكل عام، إذا كنتم من محبي المواقع التاريخية والطبيعية فأعتقد أن محافظة فوكوشيما مناسبة لكم.

 

بالنسبة لي إن محافظة فوكوشيما تناسبني تماماً فأنا من هواة التاريخ والطبيعة أود البقاء في قرية أوتشي جوكو عدة أيام، ثم أود الذهاب لشرب الشاي في مقهى رينكاكو في قلعة تسوروجا، وبعدها أنطلق إلى المتنزهات وتسلق الجبل ثم أستريح عند بحيرة المرآة السماوية.

 

إذا زرتم محافظة فوكوشيما احرصوا على اختيار الفصل الذي يناسبكم حتى تستمتعوا بالأجواء التي تحبونها، وأتمنى لكم رحلة ممتعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط