خمسة مواقع نوصي بها في محافظة آوموري!

0

محافظة آوموري وهي ثامن أكبر محافظة في اليابان، وتقع في منطقة توهوكو في أقصى شمال البر الرئيسي “هونشو”، ويحدها من الشمال هوكايدو عبر مضيق تسوجارو، ومن الشرق المحيط الهادئ، ومن الغرب بحر اليابان. ويصل عدد السكان أكثر من 1.233.585 شخص. كما تمتاز آوموري بمناخ بارد نسبياً حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية حوالي 11 درجة مئوية.

 

وتتكون محافظة آوموري من قسمين يقع بينهما جبال “أوو” الممتدة من الشمال إلى الجنوب، فينتج اختلاف المناخ حسب المنطقة. حيث يتعرض القسم الغربي لرياح باردة شديدة وساعات قليلة من أشعة الشمس فتكون درجة الحرارة أبرد ويتساقط ثلج بشكل أعمق من القسم الشرقي.

 

كما وتمتاز محافظة آوموري بتنوع تضاريسها الجغرافية حيث يوجد فيها سلاسل جبلية ووديان وسهول، هذا إلى جانب الحدائق الوطنية والينابيع الساخنة والمشاهد المنوعة لأوراق الخريف الدافئة في الوديان، وغيرها من المناظر الطبيعية التي تمتلك جمالاً مميزاً في كل فصل من الفصول الأربعة. وفي هذه المقالة، سنتعرف على أجمل المواقع التي نوصي بها في محافظة آوموري وعلى مميزاتها. لنبدأ في جولتنا السياحية.

 

جبال “شيراكامي”

جبال شيراكامي هي منطقة جبلية تقع على ارتفاع 1,000 متر فوق مستوى سطح البحر وتمتد من الجزء الجنوبي الغربي من محافظة آوموري إلى الجزء الشمالي الغربي من محافظة أكيتا. وتغطي جبال شيراكامي مساحة شاسعة تبلغ حوالي 130,000 هكتار. وتم تسجيلها كأول موقع للتراث العالمي لليونسكو في اليابان. والتي تحتوي على أكبر غابات زان أصلية في اليابان والعالم كله والتي تغطي حوالي 17,000 هكتار، وهي موطن لمجموعة متنوعة من النباتات والحيوانات.

 

 

كما يوجد في منطقة جبال شيراكاماي قرية “أكوا غريين” وهي تمثل قاعدة لاستكشاف غابة الزان الشاسعة وكمركز للمعلومات السياحية، ويوجد فيها منازل ريفية وهي مكان مناسب لنصب الخيم والتخييم بين أحضان الطبيعة. أما أثناء رحلتكم ستمرون بطريق يُسمى “غابة شيراكامي” والذي كان يُعرف في الماضي باسم “ميني شيراكامي”. بالطبع هذا إلى جانب العديد من الممرات الجميلة الموجودة في أعماق الغابة حول البحيرات، حيث يمكنكم الاستمتاع بالمناظر الجميلة للبحيرات والطبيعة النقية. وقد يحالفكم الحظ وتجدون طائر نقار الخشب الذي يعتبر رمزاً لجبال شيراكامي.

 

 

ومن أهم الوجهات في هذا الموقع هي بحيرات “جونيكو الاثنى عشر” وخاصةً بحيرة “أويكيه” أو البحيرة الزرقاء، وذلك لأن مياهها صافية جداً ويطغى عليها لون أزرق مذهل للغاية بدرجات متوسطة وغامقة. حيث تتساقط عليها أوراق الأشجار التي تصبح وكأنها جواهر تتلألأ مع انعكاس ضوء الشمس على سطح البحيرة اللامع.

 

 

وبعد ساعة تقريباً من المشي من قاعدة “أكوا غريين”، ستصلون إلى شلالات “أنمون” الثلاثة. وأول شلالاتها اسمه “إيتشي نو تاكي” أي شلال رقم واحد، وهو أكثر الشلالات ارتفاعاً حيث يصل ارتفاعه حوالي 42 متراً، أما الشلال الثاني اسمه “ني نو تاكي” ويبلغ ارتفاعه 37 متراً والشلال الثالث “سان نو تاكي” يصل ارتفاعه 26 متراً. إن هذه الشلالات صافية جداً وتتدفق بقوة إن اقتربتم قليلاً قد تتطاير المياه عليكم، إنه شعور منعش للغاية خاصة في فصل الصيف عندما تكون الغابة مكسوة باللون الأخضر المشرق والمنعش.

 

شلال “ني نو تاكي” رقم اثنين

 

وبالطبع جبال شيراكامي تعد مكاناً مناسباً لهواة التسلق ومحبي الاستكشاف، حيث يوجد أماكن غير معروفة جيداً بعد. هذا إلى جانب توافر مسارات للتسلق حول هذه الجبال حيث يسهل الوصول إليها. وبالطبع المشي واستكشاف هذه الطبيعة الجميلة في فصل الخريف لها أجواء مميزة للغاية. حيث تُكسى الغابة باللون الأصفر والبرتقالي والأحمر الساطع الذي يعطي احساساً بالدفئ والحنين.

 

 

آثار “ساناي ماروياما”

وهو موقع أثري يقع شمال غرب مدينة آوموري، وهو عبارة عن آثار لموقع بقي حتى الآن من فترة “جومون” التي مضى عليها حوالي 5900 إلى 4200 سنة. حيث أظهرت الحفريات عام 1922 م آثار بناء حفر كبيرة ومقابر أطفال وفتحات تخزين وسدود ومكبات قمامة. وأيضاً تم العثور على آثار بناء أعمدة حفر كبيرة وصغيرة وثقوب التخزين وحفر التعدين الطينية وغيرها، والتي ساعدت على تكوين مفهوم عن بيئة القرية بشكل ملموس.

 

 

كما تم اكتشاف كميات كبيرة من الفخار والمجوهرات الحجرية والأشكال الطينية، إضافةً إلى الأدوات الخشبية المنوعة مثل: قضبان الحفر والحياكات المختلفة والأقمشة المنسوجة وأدوات الطلاء وغيرها. وقد تم اكتشاف نباتات مزروعة مثل القرع والفاصوليا، وقد كشف تحليل الحمض النووي عن زراعة الكستناء في ذلك الوقت أيضاً. ومع كل هذه الاكتشافات أصبحت صورة ثقافة فترة جومون واضحة ومفهومة أكثر. وبسبب المعلومات والآثار المهمة تم تعيين آثار ساناي ماروياما كموقع تاريخي وطني عام 2000 م.

 

 

وقد تم إعادة ترميم المباني في هذه القرية بدقة والتي تتميز بشكلها الفريد حيث تعتمد على وجود أعمدة تم غرسها في حُفر بالأرض من أجل دعم سقف البناء، وتتراوح أحجام المنازل من صغيرة إلى كبيرة. وأكبر منزل في القرية يبلغ طوله حوالي 32 متراً وعرضه 10 أمتار، وتقول النظريات أنه ربما كان مكان مهم لاجتماع أفراد القرية أو ورشة عمل.

يعتبر موقع آثار ساناي ماروياما مناسب جداً لمحبي الطبيعة والتاريخ والآثار، حيث يمكنكم دخول المنازل ومشاهدة الآثار المُحفوظة في المتحف، هنا ستشعرون وكأنكم رجعتم بالزمن إلى فترة جومون وكأنها مازالت مستمرة لعصرنا هذا.

 

 

حديقة “هيروساكي”

تقع حديقة هيروساكي في مدينة “هيروساكي”، محافظة آوموري. وتبلغ مساحتها الإجمالية حوالي 492,000 متر مربع. وتُعرف بكونها بقعة شهيرة لأزهار الساكورا، حيث تضم الحديقة 50 نوعاً من أزهار الساكورا وتتفتح أكثر من 2600 شجرة في موسم الربيع. وقد تم اختيار حديقة هيروساكي كواحدة من أفضل 100 حديقة في اليابان، وأفضل 100 بقعة للاستمتاع بأزهار الساكورا، وأفضل 100 منظر طبيعي في اليابان.

 

وتُعتبر حديقة هيروساكي قاعدة رئيسة لقلعة هيروساكي الجميلة التي تجذب انتباه كل من يزور الحديقة. وكما تمتاز بإطلالتها الخلابة لأزهار الساكورا التي تنعكس على المياه الصافية مكونة لوحة خيالية تدهش الجميع، ويزورها العديد من السكان المحليين والسياح الأجانب لمشاهدة مهرجان زهور الكرز “هيروساكي ساكورا” الذي يقام في الربيع.

 

 

ومن أجمل الأنشطة التي لابد من تجربتها في المهرجان هي ركوب القوارب ومشاهدة أزهار الساكورا على جوانب الخنادق التي تصطف بشكل مذهل للغاية، ولاسيما أوقات تساقط الساكورا حين تكسي المياه بشكل كامل باللون الزهري والأبيض فينتج مشهد جمل للغاية يُعرف باسم “سجادة ساكورا”. أعتقد أنه مشهد ساحر للغاية لدرجة أنه تنتابني الرغبة في البقاء حوله والتأمل فيه بينما استنشق الهواء النقي الممزوج برائحة الساكورا اللطيفة.

 

 

بالطبع يقام الكثير من المهرجانات المميزة في الشتاء والخريف والصيف. وإذا كنتم من محبي الليل فهذه الحديقة هي المكان المناسب، حيث يتم تزيين الأشجار في جميع الفصول بأضواء متلألئة فيتنج مشهد خيالي للغاية. كما ترون في الصورة أوراق الخريف تعكس لمعانها وألوانها الدافئة على سطح المياه.

 

 

قلعة “هيروساكي”

تقع قلعة هيروساكي في حديقة هيروكاسي، وتم بناؤها عام 1611 م في فترة “إيدو” على يد “تسوغارو نوبو هيرا”، الذي تحالف مع “توكوغاوا إياسو” في معركة “سيكيغاهارا” التي كانت حرب حاسمة ساهمت في نشر الاستقرار في اليابان. قلعة هيروساكي هي قلعة مهمة شهدت أحداثاً كثيرة.

 

وتتكون القلعة بشكل أساسي من خمسة طوابق، ولكن هدمت عام 1627 م بصاعقة برق قوية أدت إلى انهيارها. وقد تم إعادة بنائها عام 1810 م لتصبح بثلاث طوابق فقط. كما تعد قلعة هيروساكي إحدى القلاع الأصلية، حيث تدمرت وتضررت معظم القلاع بعد انتهاء فترة الساموراي وخلال الحرب العالمية الثانية، ولكن تم إعادة بناء نسخ طبق الأصل لها وترميم البعض الآخر. ومع ذلك قلعة هيروساكي بقيت منذ بنائها في فترة إيدو إلى وقتنا هذا بشكلها الأصلي. وتم إدراجها من قبل مؤسسة القلاع اليابانية ضمن “أرقى 100 قلعة في اليابان”.

 

 

بُنيت القلعة على قمة تل مستوٍ حتى تسهل عملية الدفاع وأُحيطت بالجدران والخنادق وأبراج “ياغورا”. ولها درج شديد الانحدار يجعل من استكشاف الطوابق الثلاثة أمر ممتع للغاية. عندما تصلون إلى الأعلى ستندهشون بجمال الزخارف الدقيقة في سقف القلعة وبجمال الطبيعة وخنادق المياه التي تحيط بها. والتي تتميز بمشاهد منوعة في كل فصل، في فصل الخريف مثلاً تُكسى الأشجار باللون الأحمر الدافئ كما موضح في الصورة السابقة، أما في الربيع تتفتح أشجار الساكورا حول القلعة وتزينها بلون زهري ناعم ولطيف.

 

كما ويُقام العديد من المهرجانات حول القلعة في حديقة هيروساكي، ومن ضمنها مهرجان الزهور الذي تحدثتُ عنه، ومهرجان الفوانيس الثلج، ويقام هذا المهرجان في فصل الشتاء حيث يتم بناء فوانيس ثلج ومنحوتات صغيرة وعروض إضاءة ثلاثية الأبعاد. مما يجعل مشهد القلعة الراقي خيالي ومذهل للغاية خاصةً عندما تكون القلعة مغطاة بالثلج الأبيض النقي.

 

 

تيار نهر جبل أويراس

 

يمتد تيار نهر جبل أويراس مسافة تبلغ حوالي 14 كم على الساحل الشرقي لبحيرة “توادا” التي تمتد بين محافظة آوموري وأكيتا. هناك يتدفق نهر جميل للغاية في منطقة جبال أويراس من البحيرة الزرقاء الجميلة “توادا”. وقد تم إنشاء ممرات وجسور للمشي من أجل التنزه واكتشاف الطبيعة بكل أريحية. ويُعرف هذا الموقع كواحد من أفضل المناظر الطبيعية في منطقة توهوكو شمال شرق اليابان، لاحتوائه على العديد من البقع الخلابة والساحرة التي ستظهر لكم كلما تقدمتم للأمام.

 

 

بعد فترة من المشي في الممرات الجميلة ستمرون بتيار “عاشوراء” والذي يتميز بقوة مياه وفيرة وتكثر حوله الصخور المكسوة بالطحالب الخضراء الجميلة. كما ستجدون بقعة تسمى “كوجوكوشيما” وتقع أمام تيار عاشوراء مباشرةً، حيث تحيط الصخور المكسوة بالطحالب جميع أنحاء النهر، فيبدو المشهد وكأنه حديقة يابانية خضراء تقليدية منسقة لم يتدخل الإنسان في صنعها.

 

 

وكلما تقدمتم ستجدون المزيد من الشلالات المحاطة باللون الأخضر. ومنها شلالات “سينسوجي” وتيار “هيسي” الذي يُعرف بقوة تدفقه ويُمنع الاقتراب منه كثيراً من أجل حماية الغطاء البيئي. والمميز في هذا التيار أن المياه تتدفق من فتحات من بين الصخور ومع سرعته تبدو المياه مثل الرغوة بيضاء نقية للغاية. وبعد فترة وجيزة ستصلون إلى شلال “كوموي” الذي تتدفق مياهه من ارتفاع 25 م على ثلاث مدرجات عريضة. إن استنشاق الهواء النقي ببطء والاستماع لصوت مياه الأنهار ومشاهدتها يبعث الحيوية والنشاط والراحة في القلوب والأرواح.

 

شلال كوموي

 

ثم في طريقكم إلى شلال “تشوشي” الذي يبعد حوالي 2.7 كم ستمرون بطريق يُدعى “طريق الشلالات” وذلك لوجود العديد من الشلالات المنتشرة من حوله. ومن بينهم شلال “كودان” الذي يتدفق بين الطبيعة الخضراء على 9 مدرجات صغيرة بشكل مذهل للغاية.

 

 

أما شلال “تشوشي” فهو يعتبر تحفة فنية للغاية، ويصل عرضه 20 م وارتفاعه 7 أمتار. ويقع على بُعد 1.6 كم من بحيرة توادا، وهو مصدر التدفق الجميل من تيار نهر جبال أويراس. ويُعد الوجهة النهائية ذات المشهد الساحر للغاية وكأنكم دخلتم عالم الفن.

 

 

الملخص

إن محافظة آوموري مليئة بالأماكن الترفيهية والطبيعة المنوعة في جميع أرجائها مما يجعلها مكان مناسب جداً يلبي رغبات جميع الناس ومحبي الطبيعة. وفي هذه المقالة تم تقديم أشهر المواقع التي تجذب الناس المحليين والسياح لزيارتها، وذلك من شدة جمال الطبيعة فيها وسهولة التنزه بين أحضان الغابات بأمان، ولاسيما وفرة الخدمات التي تُقدم لكم دليل وإرشادات تعرفكم على خطوات السياحة ومعلومات مفصلة عن المواقع.

 

بالطبع مازال هناك الكثير من المشاهد الخلابة والتي تبدو تماماً كاللوحات الفنية التي لابد من زيارتها والتعرف عليها. أتمنى أنكم تعرفتم بشكل جيد على جمال الطبيعة في محافظة آوموري. وإذا أتيحت لكم الفرصة لزيارتها لا تنسوا شراء الوجبات اللذيذة من أجل تناولها بين أحضان الطبيعة مع صوت العصافير وهدير الشلالات، واحرصوا على أخذ الصور التذكارية مع أحبائكم وأصدقائكم بين أحضان الطبيعة لصنع ذكريات جميلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط