خمسة مواقع نوصي بها في محافظة مييازاكي

0

تقع محافظة ميازاكي في جزيرة “كيوشو” وعاصمتها مدينة ميازاكي. تبلغ مساحتها 7.735 كيلو متر مربع أما من حيث عدد السكان قرابة 1.065.000.

 

كانت تُعرف محافظة ميازاكي بالمحور الرئيسي للسياحة الداخلية في هذا الجزء من اليابان وتشتهر بكونها واحدة من أفضل مواقع ركوب الأمواج في جميع أنحاء اليابان نظرًا لأن هذه المحافظة تقع على الساحل، فإن ظروف ركوب الأمواج ممتازة فهي تُعتبر نقطة جذب سياحية أمام الزوار فهي تُعرف بشواطئها الرائعة ومنتجعاتها ومناطقها الرياضية المائية كما أنها تحتوي على أضرحة رائعة على شاطئ البحر، إضافة إلى ذلك تتميز بتنظيم مهرجانات سنوية حماسية للاحتفال بمكانة ميازاكي المهمة في الأساطير اليابانية.

 

وهذه أفضل الأماكن السياحية لمحافظة ميازاكي التي سأعرضها عليكم في هذا المقال.

 

ضريح أودو

ضريح “أودو جينغو” هو مزار فريد من نوعه حقًا ومنظر لا ينبغي تفويته عند زيارة ميازاكي، تقع أراضي الضريح على ساحل “نيتشينان” داخل منحدر صخري شديد الانحدار يطل على المحيط الهادئ الشاسع ومياهه الزرقاء والصخور المسننة أسفل منه.

 

 

الضريح هو معبد يكرم الإمبراطور “جينمو”، أول إمبراطور لليابان. بمجرد وصولك إلى ضريح “أودو جينغو”، لن يتضح على الفور مكان مبنى الضريح الرئيسي فالضريح يقع في موقع فريد داخل كهف من النادر جدًا وجود أضرحة داخل كهف لهذا يعتبر ضريح “أودو جينغو” من أشهر الأضرحة في اليابان.

 

فإن الطريق الذي تسلكه للذهاب إلى ضريح أودو-جينغو يزخر بمناظر أخاذة على طول الساحل ونظرًا لأنه لا يمكن الوصول إلى الكهف إلا عن طريق السلالم، فكل ما عليك فعله هو متابعة المسار الرئيسي على طول. هذا المسار سوف تمر أولاً عبر البوابة الأولى “شين مون” على طول الطريق المؤدي إلى الضريح الرئيسي وتشير إلى أنك تدخل عالم الآلهة من الآداب الصحيحة التي يمارسها اليابانيون عند زيارتهم إلى هذا الضريح الإنحناء مرة واحدة عند المرور عبر هذه البوابة. استمر على طول الطريق الرئيسي وستصل إلى “روو مون”، وهي بوابة حمراء جميلة كبيرة تزين مدخل الطريق المؤدي إلى مبنى الضريح الرئيسي والتي تقدِّم فرصًا رائعة لالتقاط بعض الصور الجميلة.

 

 

استمر على طول هذا المسار وستجد نفسك في أعلى بعض السلالم حيث سترى لأول مرة مبنى الضريح الرئيسي عندما تهبط إلى أسفل درجات السلم، اتجه ناحية اليسار لاستكشاف الضريح الموجود في الكهف. ويُعد هذا الضريح مكانًا خاصًا يُشاع أن له قدرات خارقة تساعد على زيادة الخصوبة، لذا ستشاهد الكثير من النساء هناك يصلين لزيادة نسبة الخصوبة لديهن أو يصلون من أجل ولادة آمنة.

 

 

تم طلاء مبنى الضريح باللون الأحمر الجميل مما يخلق تباينًا مذهلاً مع الخلفية الرمادية للكهف. قبل التوجه إلى الكهف وإبداء احترامك، ستلاحظ أن العديد من الأشخاص يرمون كرات من الطين من على وجه الجرف. تُسمى هذه الكرات الطينية “أونداما” أو “كرات الحظ” ويمكن شراؤها على يسار الدرج المؤدي إلى هذه المنطقة. يجب على الرجال رمي الكرات واحدة تلو الأخرى بيدهم اليسرى والنساء بيدهم اليمنى.

 

 

إذا نظرت لأسفل في البحر من وجه الجرف، سترى صخرة بحبل دائري موضوعة فوقها. تُسمى هذه الصخرة “كامييشي” وعندما ترمي كرات في بركة المياه الموجودة داخل المنطقة المشدودة. تمنى أمنية قبل رمي كل كرة وإذا سقطت كرتك في البركة، يُقال إن رغبتك تتحقق.

 

 

مضيق تاكاتشيهو

“تاكاتشيهو” هي مدينة مهمة للغاية في تاريخ محافظة ميازاكي، تشتهرهذه البلدة بمضيق تاكاتشيهو وارتباطه بآلهة اليابان الأولى، وبعدد من الأساطير المحلية، مثل تلك التي تتعلق” بأماتيراسو” التي هي إلهة الشمس في ديانة “الشنتو”. فهذا المكان المميز يقدم للزوار مزيجًا رائعًا من الجمال الطبيعي والإلهام الثقافي.

 

 

يشتهر مضيق تاكاتشيهو بمياهه الجبلية الصافية كالبلور وتمثل أحد أبرز المعالم في المنطقة وقد تكوّن هذا المضيق على هيئة وصلات عمودية نتيجة التبريد السريع الذي حدث لتدفق الحمم البركانية قديمًا تشكَّل مضيق تاكاتشيهو قبل أكثر من 100.000 عام ستستمتع كثيرًا بالمناظر الخلابة المحيطة بالمضيق، وخاصةً شلالات “ماناي” التي تنهمر مياهها من ارتفاع 17 مترًا كما يمكن للزوار ركوب زورق تجديف في رحلة عبر الوادي.

 

 

يعد مضيق تاكاتشيهو من عجائب اليابان الطبيعية فهو حقًا نسخة حية من الفن الياباني، ويحتوي المضيق على جدران يبلغ ارتفاعها مائة متر من صخور البازلت التي ترتفع فوق المياه الزرقاء والخضراء لنهر “غوكاسي” وتزين المنحدرات العمودية الرمادية المنحدرة بالطحالب وتكسوها الأشجار مما يخلق جوًا سحريًا لذلك يعتبر هذا المكان من الأماكن الجذب الخلابة والأخاذة في المقاطعة.

 

 

يمكنك الاستمتاع بالتنزه على ضفاف المياه، ولكن نظرًا إلى طبيعة الطريق الصخرية الزلقة، سيكون عليك ارتداء حذاء مناسب للمشي في هذا النوع من المسارات ويمكنك الصعود إلى منصة المشاهدة لتستمتع بإطلالة خلابة لتدفق مياه الشلال ومشاهدة القوارب التي تطفو على سطح مياه المضيق هناك في الأسفل لن تستطيع الوصول إلى المنطقة الموجودة أسفل الشلال دون ركوب أحد القوارب، ولكنك ستتمكن من مشاهدة الكهوف المكسوة بالطحالب.

 

 

ستجد في منطقة تاكاتشيهو أيضًا عددًا من الأضرحة المميزة والنُزُل بالقرب من المضيق. وبالإضافة إلى المضيق، ستتمكن من مشاهدة العديد من الأماكن الطبيعية والثقافية والتاريخية على طول طريق تاكاتشيهو وحين تصل إلى الطرف الجنوبي للمضيق، ستجد معرضًا أو أكواريوم للأحياء المائية، وبحيرة لصيد الأسماك، بالإضافة إلى عدد من المطاعم ومتاجر الهدايا التذكارية.

 

كما يمكنك التقاط صور رائعة لمضيق تاكاتشيهو حين تكون أوراق النباتات المحيطة خضراء زاهية في الفترة بين إبريل/نيسان وأكتوبر/تشرين الأول. وحين يبدأ فصل الخريف، يتحول هذا اللون إلى مزيج خلاب من اللونين الأحمر والبرتقالي.

 

شاطئ “نيتشينان”

تمثل الرحلة إلى شاطئ “نيتشينان” أحد أفضل الرحلات على الطرق الساحلية في جزيرة كيوشو، حيث يشتهر هذا الخط الساحلي الوعر محليًا بشواطئه الجميلة وأسلوب حياته المريح وبطبيعته البرية والغنية بالمشاهد الأخَّاذة والجبال الشاهقة المطلة على المحيط بالأسفل. وهناك المزيد، حيث يوجد الكثير من مواقع ركوب الأمواج الرائعة.

 

 

يتميز هذا الشاطئ الجميل على منظر رائع للأمواج حيث يمكن ركوب الأمواج وتعد “أوميغاهاما” واحد من أشهر المزارات المناسبة لتلك الرياضة وتقع على الجانب الأيسر من الطريق أثناء القيادة فوق الجسر، قبل أن تصل إلى وسط مدينة “نيتشينان” مباشرة.

 

 

الشاطئ الأول في المنطقة هو “إبيي” ويمتاز إبيي بكونه شاطئًا رائعًا صغيرًا من الرمال، وهو مثالي للمبتدئين في مجال ركوب الأمواج لأن أمواجه يمكن التحكم فيها بسهولة. ويقضي غالبًا الأطفال والعائلات يومهم هنا.

 

وعند الاتجاه أكثر نحو الجنوب ستجد شاطئ “شوجوين” ويعد هذا الشاطئ جيد لركوب الأمواج خاصة عندما تأتي الأمواج من الشمال.

 

أما آخر شاطئ على امتداد شاطئ نيتشينان هو جزيرة “كوجيما” أن هذا الشاطئ يشتهر بالقرود، ويمكن الوصول إليها بالقارب يأخذك القارب إلى الخليج الصغير حيث تستقبلك عشرات القرود الخارجة من الغابات.

 

 

منحدر كيب توي

يقع منحدر كيب توي أقصى جنوب شاطئ مقاطعة ميازاكي الممتد بلا نهاية. يقدم منحدر كيب توي مشهدًا فريدًا للزوار حيث المشاهد الساحلية البركانية الوعرة في الخلفية، وتعد الخيول البرية التي ترعى في المكان، والمعروفة باسم خيول “ميساكي-أوما”، أشهر عوامل الجذب في منحدر كيب توي على الصعيد الوطني، مع لون السماء الأزرق النابض بالحياة والعشب الأخضر الزاهي على التلال مع الكثير من الأشياء التي يمكنك الاستمتاع بها كمنارة منحدر كيب توي وضريح “ميساكي-جينجا”.

 

 

عند زيارتك لهذا المنحدر يسمح لك الاقتراب من الخيول بحرية لالتقاط الصور، وغالبًا ما تقترب هي منك، فنادرًا ما تُظهر أي خوف من البشر. ومع ذلك، تجنب لمسها أو إطعامها.

 

 

كما تعد منارة منحدر كيب توي معلمًا سياحيًا مذهلًا فهي ليست مجرد منارة تصدر ضوءًا لتحذير السفن المبحرة في المحيط فقط، ولكن يمكنك الاستمتاع عندها بمشاهد مميزة وهادئة على طول الشريط الساحلي الصخري مترامي الأطراف والبحر الممتد بلا نهاية.

 

 

يرجع بناء ضريح “ميساكي-جينجا” على الجبل في مواجهة منحدر كيب توي إلى عام 708 م. ويضفي اللون الأحمر الذي يتميز به الضريح المحاط بآلاف من أشجار السيكاد تباينًا رائعًا مع اللون الأخضر للشجر. ويمكنك الوصول إلى الضريح سيرًا على الأقدام، ولكن الوصول إلى ضريح ميساكي ذاته أصبح ممنوعًا نتيجة للانجرافات الطينية التي حدثت مؤخرًا. تكتنف أجواء الغموض الضريح الذي شيده واستخدمه رجال الدين، نظرًا لموقعه المنعزل. ولكونه أحد أروع الأضرحة الساحلية.

 

صن-ميس نيتشينان

يوجد منتزه صن-ميس نيتشينان الترفيهي على قمة تل يطل على مياه المحيط الهادئ الزرقاء البديعة، وهو منطقة تنزّه مفتوحة تشتهر بوجود نُسَخ مماثلة لتماثيل “المواي” الواقعة في جزيرة الفصح. ويمكنك الاسترخاء هنا لبعض الوقت والاستمتاع بنسمات البحر المنعشة. ويمكنك استئجار سيارة مستديرة ليسهل الوصول إليها في جميع أنحاء الحديقة كذلك. ومزرعة الحيوانات الأليفة، يمكنك الاستمتاع بالحيوانات مثل الأبقار والحمير المزرعة ممتعة للأشخاص من جميع الأعمار.

 

 

تُعد نُسَخ تماثيل المواي بلا شك أبرز معالم منتزه صن-ميسه نيتشينان الترفيهي، وتطل تلك التماثيل على المحيط، ويبلغ ارتفاعها حوالي خمسة أمتار. تقول الأسطورة إنك ستنعم بثروة كبيرة إذا لمست التمثال الثاني من اليمين وحين تلمس التمثال الثالث من اليسار، فتأكد أنك ستكون محظوظًا في الحب.

 

 

في عام 1995، بعد أن تقدمت شركة يابانية في إصلاح تماثيل مواي، سمحت جزيرة “إيستر” لليابانيين بتكرار تماثيل مواي. ففي جزيرة إيستر، يوجد أكثر من 1000 تمثال مواي منتشرة في جميع أنحاء الأرض. تم تدمير أو سقوط العديد من هذه التماثيل المقدسة بسبب المعارك القبلية والزلازل.

 

يمكنك مشاهدة معرض الحشرات النادر في العالم، ولوحات معرض اليونسكو للتراث العالمي والأعمال الفنية (مثل رسومات الفراشات على الأرض) في الحديقة وهناك أيضًا متاجر ومطاعم، لذا يمكنك تذوق الأطعمة المحلية ويمكنك العثور أيضًا على عدد من المباني والتصميمات المعمارية المميزة في منطقة المنتزه، وهي فرصة عظيمة لكل محبي التصوير.

 

إذا أردت مشاهدة المنتزه بأكمله يمكنك التوجه إلى برج السماء وهو مرصد يوجد على تل شديد الانحدار حيث يمكنك رؤية تماثيل مواي السبعة والمحيط الهادئ بالتسلق لأبعد من برج السماء، ستصل إلى درجات الشمس، حيث ينتظرك منظر رائع آخر ويمكن أن يكون التجول للأطفال وكبار السن أمرًا مرهقًا. في أعلى نقطة في المنتزه، ستجد جرس تقدير الأرض تم صنع الجرس من تبرع 17 منظمة دينية مختلفة كرمز للتغلب على الاختلافات الدينية للوصول إلى السلام.

 

 

الملخص

تميزت محافظة ميازاكي بالعديد من الأماكن السياحية لاحتوائها على المناظر الخلابة التي هي تمثل من أبرز العوامل الجذابة للزوار فعند زيارتكم لهذه المحافظة الرائعة ستتمكنون من اكتشافها أكثر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط