ما هي ثقافة اختيار الاسم الأول في اليابان؟ نقدم لكم أشهر الأسماء اليابانية!

0

يُعتبر الاسم الأول في اليابان مهم جداً وبالنسبة للعديد من الآباء فإن اختيار الاسم الأول الصحيح هو وسيلة للتعبير عن آمالهم وتطلعاتهم لأطفالهم.

 

وفي نظام الكتابة الياباني عند كتابة الاسم بحروف الكانجي يصبح للاسم الأول معنى شخصي بل وأيضاً صفات ومشاعر، فهو يسمح للآباء بالتعبير عن تطلعاتهم تجاه شخصية طفلهم حيث تعمل حروف الكانجي على صياغة اسم الشخص الذي يأملون أن يصبح عليه.

 

ولكن في السنوات الأخيرة ابتعد جيل الآباء العصريين عن بعض التقاليد القديمة التي كانت تُأخذ بعين الاعتبار عند اختيار اسم الطفل، ولذلك نجد اختلافات بسيطة بين الأسماء الحديثة والقديمة. على أية حال، في هذه المقالة سنتعرف معاً على ثقافة اختيار الأسماء في اليابان وعلى أشهر هذه الأسماء لعام 2020!

 

اختيار الاسم الأول باللغة اليابانية

يوجد للوالدين خياران عند اختيار الاسم الأول للطفل، الأول هو اختيار صوت متناغم قبل اختيار الكانجي المناسب لمطابقة النطق. فالكانجي الواحد يحتوي على عدد من طرق النطق، وهناك أحياناً عدد كبير من الكانجي الذي قد يحتوي على نفس النطق.

 

ولكن هناك مكان وحيد يجب اختيار الكانجي منه، وهو قائمة كانجي تحتوي على 2136 كانجي رسمي تسمى “جويُو كانجي” ويعني “كانجي شائع الاستخدام” موثق من وزارة التعليم اليابانية. ويمكن أيضاً للوالدين الرجوع إلى “جينميو كانجي” وهي قائمة مرخصة من قبل وزارة العدل.

 

وعادةً تُترك مهمة اختيار كانجي الاسم لإبداع الوالدين، ففي كثير من الأحيان تحتوي الأسماء على اثنان كانجي، ولكن المعنى غالباً ما يكون رمزياً لأن الكانجي المستخدم هو تفسير للاسم الأول.

 

هناك خيار آخر وهو اختيار واحد من الكانجي المعتمد ثم البحث عن صوت متناغم من الخيارات التي يحتويها. على سبيل المثال، كانجي (شوُ翔) الذي يحتوي على صفات “الذكاء والجمال والقوة”، وكانجي (ريتسو 律) الذي يحتوي على “الصدق واللياقة والقانون”، جنباً إلى جنب مع بعض المفاهيم الإيجابية مثل كانجي (يوُ 陽) والذي يعني “الشمس والطاقة” وهم يحظون بشهرة في الأسماء.

 

ومن بين حروف الكانجي المعتمدة يمكنكم العثور على العديد من الكانجي التي تستحضر القيم والمثل العليا، مثل كانجي (شين 新) ويشير إلى الرغبة في بدء شيء جديد، أو كانجي (كوكورو 心) ويعني القلب وما يتعلق بالمشاعر، أو كانجي (آي 愛) ويعني الحب وما يتعلق به من مشاعر وصفات جميلة، وكانجي (وا和) ويعني الانسجام والتناغم.

 

هناك أيضاً مجموعة من الكانجي التي تصور العالم الطبيعي، مثل المواسم والأشجار والزهور والفواكه والخضروات أو الحيوانات مثل الطيور.

 

 

أشياء يجب تذكرها عند اختيار الاسم الأول باللغة اليابانية

تتكون معظم الأسماء الأولى باللغة اليابانية من اثنين من حروف الكانجي، وقليل منهم يحتوي على كانجي واحد فقط أو ثلاثة. وينص القانون الياباني على أنه يجب على الآباء اختيار “كانجي تكون تركيبته مناسبة للكتابة فلا يكون معقد للغاية يصعب على الطفل كتابته، وأن يكون شائع الاستعمال”.

 

ولذلك تُعتبر عدد الصفات التي يحتويها الكانجي الواحد أمراً بالغ الأهمية لأنه من المهم أن يكون هناك توازن جيد في الصفات والمفاهيم الموجود في الاسم الأول واسم العائلة.

 

في الواقع الأمر هنا ليس بتلك التعقد فلا يوجد عدد كبير من الصفات السيئة المقلقة في الكانجي، ولكن الأمر كله يتعلق بالصفات المراد ربطها بشخصية الطفل لتكوين الشخصية الصحيحة.

 

قبل كل شيء يجب أن يكون الارتباط بين الاسمين الأول والثاني متماسك ومناسب، ويجب أن يبدو الاسم بالكامل صحيحاً في اللغة اليابانية المنطوقة والمكتوبة دون أي دلالات سلبية أو خاطئة.  

 

كما نلاحظ أن اليابانيين لديهم اسمان فقط، على عكس البلدان الأخرى حيث قد يكون لدى الشخص عدة أسماء وسطى. ويجدر بالذكر أيضاً أنه في المواقف الرسمية في اليابان يأتي الاسم الأول بعد اسم العائلة.

 

 

كتابة ونطق الاسم الأول باللغة اليابانية

عند النظر إلى كانجي الاسم يكون من الصعب قراءته من غير معرفة نطق الاسم، حيث ذكرتُ قبل قليل أن الكانجي يحتوي على عدد من طرق النطق، ولذلك غالباً ما يوجد “فوريغانا” وهي (حروف كانا صغيرة مكتوبة فوق أحرف كانجي تساعد على معرفة النطق).

 

وبالمثل من الصعب أيضاً تخمين “طريقة كتابة الاسم بالكانجي” من خلال الاستماع للنطق فقط، وهذا ما يفسر أهمية “الميشي” في المجتمع الياباني. ويُقصد بالميشي هي “بطاقة عمل تعريفية يتم تقديمها للطرف الآخر عند أول لقاء خاصةً في المواقف الرسمية والاجتماعات، وتحتوي هذه البطاقة على اسم الشخص المكتوب بشكل واضح ومناسب”.

 

وفي المواقف العادية لا يُلزم الشخص بكتابة اسمه الأول بالكانجي، وغالباً ما يتم كتابة بعض الأسماء الأولى بالهيراغانا (للأسماء القديمة) أو بالكاتاكانا (عندما يكون الاسم غير ياباني).

 

قد تُعتبر هذه الممارسة حديثة إذ لم تكن معتمدة في المجتمع الياباني في الماضي، وأيضاً يمكن أن يتكون الاسم الأول من خليط من كانجي وهيراغانا معاً، ولكن هذا نادر جداً.

 

 

الأسماء اليابانية الجديدة: كيرا كيرا “الأسماء اللامعة”

في السنوات الأخيرة ابتعد بعض الآباء عن العملية التقليدية لاختيار اسم لأطفالهم. ففي التسعينيات ظهرت ظاهرة “كيرا كيرا نييمو” (キラキラネーム) والترجمة الحرفية هي “الأسماء اللامعة” وهي تشير إلى الأسماء الفريدة والجديدة التي غالباً لا تنبع من الثقافة الشعبية القديمة، واستمرت هذه الظاهرة في الانتشار خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

 

تظهر أسماء “كيرا كيرا” كثيراً في الصحافة اليابانية وهي إلى حد ما موضوع مشوق في المناقشات. وعلى الرغم من أن هذه الأسماء يمكن أن تكون عصرية، إلا أن النظرة إليها ليست واحدة فهناك من يفضلها وهناك من يقلل من شأنها كونها غير تقليدية، ومع ذلك يشعر الكثير من الناس أن أسماء “كيرا كيرا ” تخرج عن القاعدة والتقاليد وبها جو من التجديد والإبداع.

 

بشكل عام يميل جيل الشباب أكثر نحو الأسماء الأصيلة ولكن مع لمسة غربية أو غير تقليدية. فمثلاً يمكن ربط العديد من الكلمات ذات الصوت الأجنبي بالكانجي ولكن مع تفسير ومعنى وقراءة حرة. على سبيل المثال: يمكن نطق كانجي (كوكورو 心) والذي يعني “قلب” بهذه الطريقة (هااتوハ ー ト) ويعني (Heart) باللغة الإنجليزية، كما يمكن أيضاً اختيار اثنان كانجي يتوافقان باللفظ ولكن دون أي ارتباط بالمعنى المراد.

 

كما نلاحظ أن الأسماء “كيرا كيرا ” مستوحاة إلى حد كبير من الثقافة الشعبية وأعمال الترفيه اليابانية، مثل الشخصيات في المانجا والأنيمي والسينما وألعاب الفيديو.

 

وكما يمكن أن تُحيي أسماء “كيرا كيرا” أسماء شخصيات تاريخية، وعلى الرغم من أن أسمائهم مكتوبة بالهيراغانا بدون ربط بالكانجي، فإن مسألة اختيار كانجي يتوافق مع الاسم تقع على عاتق الوالدين. وفي بعض الأحيان يتم ربط نطق الكانجي باسم “كيرا كيرا” ولكن المعنى ليس له علاقة بالكانجي، هذه الحالة تُدعى “أتيجي”.

 

سأذكر لكم علامة أخرى على أن الزمن قد تغير: في الماضي كان في بداية كل فترة جديدة في اليابان، كان الكانجي المستعمل في اسم الفترة يزدهر ويحظى بشعبية في الاستعمال في الأسماء خلال تلك الفترة. ولكن نلاحظ بعد بداية فترة ريوا (令和) في عام 2019 اكتشفت الأبحاث أنه لم يتم تسجيل أسماء يوجد بها كانجي من اسم الفترة، فالأسماء التي كانت تحتوي على كانجي (وا 和) ويعني “الانسجام” كانت بعيدة كل البعد عن أن تكون أول عشر أسماء مشهورة.

 

 

أول عشرة أسماء شائعة للأولاد في اليابان 

سأذكر لكم أول عشرة أسماء مشهورة للأولاد بناءً على مسح يبحث في قائمة الأسماء الأكثر شهرةً في اليابان لعام 2020 وهي كالتالي:

 

ملاحظة: الأسماء مكتوبة بالترتيب، وفي كل سطر ستجدون أكثر من اسم، وأيضاً أسماء مكررة، فالتصنيف يعتمد على الكانجي المستعمل وعلى طرق النطق الخاصة به التي تم استعمالها للأسماء.

 

  1. “آؤي، آو، سوو، سورا”، كانجي (蒼) ويعني “أزرق، وهو مرتبط أيضاً بالرفاهية”
  2. “ميكي، إتسوكي، ايزوكي، تاتسوكي”، كانجي (樹) ويعني “شجرة، خشب، يؤسس، ويدل على الصدق”
  3. “رين”، كانجي (蓮) ويعني “اللوتس، ويرمز للبوذية”
  4. “أكيتو، هاروتو، هاورهي، هيكارو، هيناتا، هيناتو، هيبيتو، هيروتو، ياماتو، هيوجا”، كانجي (陽翔) ويعني “شعاع من ضوء الشمس الساطع”
  5. “ريتسو”، كانجي (律) ويعني “القانون، يشير إلى أن يكون الشخص مستقيماً ولائقاً”
  6. “أساهي”، كانجي (朝陽) ويعني “الفجر”
  7. “سو، كاناتا، كانادي، ميناتو”، كانجي (湊) ويعني “ميناء، بوابة، ويدل على الانفتاح على الثقافات الأخرى”
  8. “أراتا”، كانجي (新) ويعني “جديد، ويدل على التجدد”
  9. “دايتو، دايا، ناغومي، هيروتو، ياماتو”، كانجي (大和) ويعني “التناغم الكبير”
  10.  “هيروتو، هاروتو، ياماتو، دايتو، تايغا، هيروكي، ماساتو، تايسي”، (大翔) ويعني “الجناح الكبير”.

 

 

أول عشرة أسماء شائعة للفتيات في اليابان

  1. “هينا، هيماري، هيناتا، هيوري، هاروكي”، كانجي (陽葵) ويعني “أزهار دوار الشمس”
  2. “رين”، كانجي (凛) ويعني “الكرم”
  3. “أوتا”، (詩) ويعني “قصيدة”
  4. “يونا، يوينا، يُونا”، كانجي (結菜) ويعني “الكانجي الأول يعني روابط، والكانجي الثاني يعني الأخضر والخضار وأزهار السلجم”
  5. “يونا، يوي، يورا، ميئا، يومي، يوينا، يوكا، يوا، يويا، يوناري”، كانجي (結愛) ويعني “روابط الحب”
  6. “ريكو”، كانجي (莉子) ويعني “زهر ياسمين صغير، ورد معطر”
  7. “يوزوكي، يوكي، يوزو، يوتسوكي، يُويرو”K كانجي (結月) و”معناه مرتبط بالقمر، غالباً ما يستعمل للدلالة على أن الشخص يريد بناء علاقات مع الآخرين”
  8. “تسوموغي”، كانجي (紬) ويعني “حرير، صوف”
  9. “ميو، ري”، كانجي (澪) ويعني “طريق المياه”
  10.  “يوي”، كانجي (結衣) ويعني “الكانجي الأول يعني روابط، والثاني يعني اللباس والأناقة”

 

 

الخلاصة:

في هذه المقالة تعرفنا معاً على ثقافة اختيار الاسم في اليابان وكيف أن الكانجي الواحد يحتوي على عدة طرق للنطق ولذلك يمكن أن يتم كتابة الاسم بحروف كانجي تختلف عن حروف كانجي نفس الاسم لشخص آخر. الكانجي في الواقع عميق ومليء بالاكتشافات المدهشة. 

 

وتعرفنا أيضاً على أسماء مشهورة في اليابان، ومازال هناك بالتأكيد الكثير والكثير. أتمنى أن المقالة كانت ممتعة و أشكركم على القراءة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط