ما هي ثقافة الضيافة “أوموتيناشي” في اليابان؟ نشرح لكم نقاط التشابه والاختلاف في الضيافة بين اليابان والعالم العربي!

0

عند زيارتك إلى اليابان من المؤكد أنك ستشعر بضيافة أوموتيناشي، خاصةً في خوض التجارب الثقافية كمبيتك في “ريوكان” وهو فندق على الطراز الياباني، تناول طعام “كايسيكي” وهي مأدبة يابانية وتجربة “السادو” أي حفل شاي، يسعى اليابانيون إلى التعليم الضيافة كفلسفة للحياة، وهي عادة متجذرة في الثقافة والمجتمع الياباني، وتسمى تلك الثقافة أوموتيناشي.

 

لذلك سأقدم لكم ثقافة الضيافة أوموتيناشي في اليابان ونقاط التشابه والاختلاف لأوموتيناشي في العالم العربي.

 

ما هي أوموتيناشي

أوموتيناشي تعني كرم الضيافة. وأكثر من مجرد الكياسة واللطافة مع الزوار فهي تتغلغل في كل درجات ومستويات الحياة اليومية، ويتعلمونها منذ الصغر. إنها مثل القاعدة الذهبية التي تقول “عامل الناس كما تحب أن تعامل”. وكل هذا دون توقع أي مقابل.

 

 

جوهر أوموتيناشي هو الخدمة من القلب، أكثر من مجرد احتفاء وترحيب دون توقع الحصول على شيء في المقابل. أوموتيناشي لا تعني فقط تقديم خدمة متميزة، ولكن توفير ضيافة تتجاوز توقعات الشخص الذي يتلقى الخدمة. يستلزم ذلك الانتباه عن كثب والتفكير بعناية في احتياجات العميل والتصرف قبل أن يفكر العميل حتى في طلب شيء ما.

 

 

خصائص أوموتيناشي في اليابان

أوموتيناشي هي الركيزة الأساسية من ركائز الثقافة اليابانية يتم التعبير عن أوموتيناشي بعدة طرق، وسيكون من المستحيل وصفها جميعًا هنا لذلك سأقدم لكم بعض المميزات:

 

أحد أكثر الأمثلة وضوحًا على أوموتيناشي في اليابان هو الخدمة في المطاعم. يمكن القول إن الخدمة الودية والفعالة التي يتم تقديمها في معظم المطاعم، حتى في الأماكن الرخيصة يرحب بك العاملون في المتاجر والمطاعم بانحناءة وبالقول “إيراشايماسي” النابع من القلب وعندما تغادر متجراً، فليس من غير المألوف أن يقفوا في المدخل وينحنوا لك حتى تبتعد عن أنظارهم. هذا على الرغم من حقيقة أنه لا توجد عادة البقشيش في اليابان. لا يتم تقديم الخدمة الرائعة مع توقع استلام أي شيء في المقابل.

 

تعتبر تحية الانحناء أو كما يطلق عليه باليابانية “أوجيغي” من أشهر سمات آداب السلوك اليابانية خارج اليابان. تعتبر تحية الانحناء في غاية الأهمية في اليابان لدرجة أنه حتى الأطفال عادةً يبدؤون في تعلم كيفية تحية الانحناء من سن مبكرة جدًا، وتقوم الكثير من الشركات بتدريب موظفيها على كيفية تنفيذ تحية الانحناء بشكل لائق.

 

 

يتجسد في طقوس حفل الشاي الياباني، التي تشتهر بها البلاد وتعود إلى قرون منصرمة وتعرف باسم “السادو” يقوم المضيف بإعداد كل التفاصيل الدقيقة من أجل خلق تجربة لا تُنسى للضيف. تتجاوز التفاصيل الفكرة الغربية المتمثلة في التأكد من أن الضيف يعرف مقدار الجهد المبذول في الإعداد، وفي غير المرئي. القليل من التفاصيل مثل اختيار الزهور الصحيحة لتتناسب مع شخصية الضيف، أو الحلويات للموسم، أو توجيه الكوب في الاتجاه الصحيح للضيف كلها مهمة حتى إذا لم ينتبه الضيف.

 

 

يعتبر من غير المهذب الذهاب إلى منزل شخص ما دون هدية. تجلب الهدية عادةً في كيس من الورق (ويفضل حقيبة من المتجر حيث اشترى الهدية) وتخرج من الحقيبة التي وضعت فيه الهدية عند المضيف وتقدم له بكلتا اليدين. تقدم الهدية عادةً عندما يدخل الضيف إلى غرفة الجلوس، قائلًا “تسوماراناي مونو ديسوغا” والتي تعني حرفيا “هو شيء غير كثير…” وهي عبارة يقصد منها إظهار التواضع.

 

 

 

هذا النوع من العناية والاهتمام بالتفاصيل في موقف محدد واحد هو صورة مصغرة مثالية لكيفية رؤية الثقافة اليابانية للضيافة. أدخل إلى فندق وشاهد نعال الضيوف تشير دائمًا إلى اتجاه يسمح للضيف بخلع حذائه على الفور والانزلاق فيه. شاهد بينما يقوم أمين الصندوق بتحويل النقود إلى وضع رأسي حتى لا يكون رأسًا على عقب بالنسبة للعميل. لاحظ كيف، عند استلام ورقة، يتم تدويرها دائمًا حتى يتمكن المرء من قراءتها على الفور، ويتم إعطاؤها دائمًا بيدين.

 

 

خصائص أوموتيناشي في العالم العربي

 

 نقاط التشابه

عندما يتعلق الأمر بالضيافة، فإن العرب معروفون بكونهم بارعين في فن الترحيب. تاريخياً، تنبع أصول هذا السلوك من الرغبة في إيواء وإطعام المسافرين الصحراويين المارقين الذين مروا عبر المدينة. الهدف النهائي للضيافة العربية هو تكريم الضيف وكسر الجليد، وبالتالي تخليص الناس من “الإحراج” والخوف الذي يصاحب لقاء الغرباء.

 

فيما يتعلق بعملية الضيافة نفسها، من المتوقع أن يتم الترحيب بالضيوف خارج المنزل، ثم مرافقتهم إلى الداخل. أفضل غرفة جلوس هي المكان الذي يتم توجيههم فيه بعد ذلك إلى قصفهم بمجموعة من الوجبات الخفيفة والحلوى. في معظم الحالات، يتلقى الضيوف الأكبر سنًا مستويات أعلى من الضيافة. على سبيل المثال، يجلسون في أكثر منطقة مركزية بالمنزل وفي المقعد الأكثر راحة.

 

 

الشاي أو القهوة مع التمر هو طبق تحية عربي تقليدي، حتى قبل التشكيلة الرئيسية من الوجبات الخفيفة. تقليديًا، يُسكب أول فنجان شاي أو قهوة في القدر للضيوف كدليل على الاحترام والاستعداد لحمايتهم.

 

 

 

نقاط الاختلاف

عادةً ما تندلع الفوضى عندما يحين وقت دفع العرب الشيك في مطعم. يتسابق جميع البالغين على الطاولة لوضع أيديهم عليها، لدفع فاتورة المطعم. تسخن الأمور في المعركة التي تتضمن عبارات مثل “عيب”، إلى جانب تهديدات مثل “لن أخرج معك مرةً أخرى إذا لم تسمح لي بالدفع”، على عكس في الثقافة اليابانية يدفع كل شخص الفاتورة الخاصة به.

 

بما أن بيوت العديد من اليابانيين هي بيوت صغيرة جدًا، فغالبًا ما تتم الضيافة وحفلات الطعام في المطاعم وغيرها. على الرغم من ذلك فإن الترفيه في المنازل ليس بالأمر الغريب، وغالبًا ما يبذل المضيف أقصى ما في وسعه لكي يكون مضيافًا.

 

من الإتيكيت الخاصة في المطاعم العربية أن تترك إكرامية لمؤدّي الخدمات، تقديرًا لجهودهم وتفانيهم، بينما تغيب ثقافة البقشيش عن اليابان، حيث تعدّ الخدمة الجيّدة من الواجبات وبالتالي يمكن أن يواجه دافع الإكراميّة موقفًا حرجًا، وذلك لأن الإكرامية توازي “الإساءة” إلى مؤدي أي خدمة إلى ذلك، قد يلاحق النادل دافع البقشيش إلى خارج المطعم الياباني التقليدي لإعادة النقود إليه.

 

الخلاصة:

ويتخطى الأوموتيناشي كونه تقليداً يمارس في حفلات الشاي، بل هو أسلوب حياة للناس والعاملين بالمحالات والمطاعم الذين يحيّون الزبائن بترحاب خاص أثناء دخولهم، حتى عمّال تنظيف القطارات اليابانية ينحنون للركاب وهم يستقلون القطار، فيما يفتح سائق الأجرة الباب تلقائياً لركابه. أما الغرباء فيحظون بمستوى أرفع من الأدب والأجانب يُحتفى بهم بشكل خاص.

 

يمكن أن تجد بعض التقارب في ثقافة الضيافة بين اليابان والعالم العربي لكن يوجد الكثير من الاختلاف في طريقة الضيافة على الرغم من أن خدمة العملاء في العالم العربي ليست دائمًا قادرة على تحقيق الكمال، فمن المهم بذل قصارى جهدها، حتى تتحسن الشركات والمستخدمون على حد سواء معًا. ولكن يبقى لكل بلد طريقته الخاصة والمميزة التي تجذب كل محبيها من السياح لزيارتها والتعرف على ثقافتها.

 

أتمنى أنكم استمتعتم بقراءة المقال وأتمنى مشاركتكم بالتعليقات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط