كيف يتم قضاء عطلة نهاية العام ورأس السنة الجديدة في اليابان؟ نقدم لكم ما يفعله اليابانيون خلال عطلة نهاية العام ورأس السنة الجديدة!

0

عند اقتراب نهاية العام، تبدأ العديد من الدول التحضير للاحتفال بنهاية العام ولترحب ببهجة وسعادة عاماً جديداً متمنين فيه السعادة والسلام. وبالتأكيد تختلف طرق الاحتفال من دولة لأخرى وحتى من منطقة لأخرى في نفس الدولة. ولكن عند النظر في طريقة احتفال اليابان، يبدو أن الأجواء قد تختلف بعض الشيء، حيث يوجد الكثير من الفعاليات المشتركة والأحداث الممتعة التي تنشر أجواء مبهجة في كل مكان.

 

ولذلك في هذه المقالة، سأقدم لكم طرق اليابان التقليدية والعصرية التي تتميز بها في عطلة نهاية العام ورأس السنة الجديد. لنبدأ جولتنا في عالم الثقافة اليابانية!

 

الاجتماع مع العائلة والخروج بين إضاءات الطرق

عندما تبدأ إجازة نهاية السنة والتي تكون تقريباً في يوم 28 ديسمبر، يبدأ الكثير من الناس بالاستراحة في منازلهم، ويرجع الكثير منهم إلى مسقط رأسهم ليجتمعوا في منازل عائلاتهم ليستريحوا ويتناولو الطعام معهم في أجواء دافئة. وهناك أيضاً من يحب قضاء الوقت في مشاهدة التلفاز أو بممارسة هوايتهم. 

 

ومن الأمور الجميلة التي يحب الناس القيام بها، هو التنزه والتجول في الحدائق والشوارع المضاءة بالأضواء المبهجة وتناول الطعام في المطاعم والأكشاك. ولاسيما أنه يوجد عروض إضاءة مخصصة تعرض أشكال كبيرة وممرات وأشجار كريسماس وغيرهم من أشكال تكون مضاءة ومصممة بطريقة مثالية وكأنها عالم من النجوم أو مجرة بحد ذاتها.

 

 

تنظيف المنزل 

وبعد الاستراحة وقضاء وقت ممتع، يبدأ اليابانيون بشكل عام عندما يقترب نهاية شهر ديسمبر بتنظيف منازلهم بالكامل من الغبار والأوساخ. حتى وإن كان الشخص مشغول وغيرها من أسباب يمكن الاكتفاء بتنظيف وترتيب بسيط للمنزل. وكما أن كثير من اليابانيين يحبون ارتداء ملابس جديدة سواء تقليدية أو عصرية في وقت بداية العام الجديد، لاستقباله في منزل يملئه الطاقة الإيجابية والنظافة.

 

 

زينة رأس السنة 

عادةً يقوم الكثير من اليابانيين بصنع زينة رأس السنة لاستقبال العام الجديد. وهناك أنواع عديدة، مثل زينة “كادوماتسو” وهي مصنوعة من شجرتي الصنوبر والخيزران تُوضع أمام باب المنزل. وهناك زينة تُدعى “شيميكازاري” وهي أشبه بتميمة لجلب الحظ والوقاية من الشر مصنوعة من القش المفتول على شكل حلقة توضع على جدار الباب في الخارج.

 

 وهناك بعض العائلات تقوم بصنع “كاغامي موتشي” لوضعه في رف استقبال الإلهة، وهي عبارة عن كعكات مستديرة من الأرز تُصقل مثل المرآة وترص فوق بعضها البعض بالتدريج.

 

كما يقوم اليابانيون بعادة جميلة جداً في رأس السنة، وهو إرسال بطاقات التهنئة بخط اليد أو طباعة على ورق ورسائل مزينة لأحبتهم ومعارفهم وجيرانهم. ولاسيما أن الأطفال يتلقى من الكبار أو الوالدين ظرف جميل بداخله مبلغ من المال، وهذه العادة مشابهة لعادة المسلمين عند إعطاء “العيدية” للأطفال.

 

 

رن أجراس المعابد والضرائح

في ليلة رأس السنة الجديدة (31 ديسمبر) حتى بداية يوم رأس السنة الجديدة (صباح الأول من يناير)، يبدأ توديع السنة بأجراس المعابد، فيعلو من وسط سكون الليل أصوات الأجراس هنا وهناك معلنةً عن نهاية السنة وبداية سنة جديدة بإيقاعات متناغمة. وهو حدث للتخلص من “الهموم” التي تربك الناس وتحزنهم، ويعمل على التطهير من الغضب والغيرة والأفكار الدنيوية السيئة. 

 

فعند اقتراب الساعة 12 ليلاً يبدأ قرع الأجراس 107 مرة، ثم يتم قرع رقم 108 بعد بداية السنة الجديدة أي بعد الساعة 12، وذلك لضمان أن الناس لن تغويهم الأفكار السيئة الدنيوية في العام الجديد. كما أن هناك معابد تسمح للمصلين بقرع الأجراس بأنفسهم، ولكن قد تطلب بعض المعابد الحجز مسبقاً لمن يريد أن يقرع الجرس، لذا يرجى الانتباه.

 

 

العد التنازلي

يعتبر العد التنازلي من الفعاليات الممتعة والمحبوبة جداً في اليابان. إذ يبدأ الناس في ليلة رأس السنة بانتظار العد التنازلي، الذي يتم عبر محطات التلفاز وفي برامج الأخبار، وفي مناطق تجمُع للعد التنازلي مثل شارع شينجوكو في طوكيو، حيث يتم عكس إضاءات العد على الأبراج. وأيضاً يوجد بعض المناطق التي تطلق الألعاب النارية للاحتفال بنهاية العام.

 

حتى بدأ الساعة 12 تبدأ الأجواء الحماسية في العد التنازلي بالثواني، وعند الانتهاء سيقول الجميع معاً بآنٍ واحد وبصوت مرتفع “أكيماشيتي أوميديتو جوزايماسُ” (明けましておめでとうございます)، ويعني مبارك العام الجديد. ولذلك إذا زرتم اليابان في هذا الوقت. احرصوا على قول هذه العبارة لأصدقائكم اليابانيين ولكل من يهنئكم ببداية العام الجديد.

 

 

تناول السوبا في ليلة رأس السنة الجديدة

يقال عن السوبا في وقت ليلة رأس السنة باللغة اليابانية (توشيكو شيسوبا 年越しそば) ويعني حرفياً ” سوبا رأس السنة الجديدة”. والسوبا عبارة عن نودلز رقيق مصنوع من دقيق الحنطة السوداء، ودقيق القمح. وعادةً يتم تقديمه ساخناً مع مرق داشي في فصل الشتاء ويمكن تقديمه بارداً. 

 

والسبب وراء تناول السوبا في ليلة رأس السنة هو الرغبة والتمني للحظ السعيد وطول العمر. وهناك نظرية تقول بأن الحنطة السوداء “السوبا” أسهل في التقطيع من أنواع النودلز الأخرى، وهذا يعني أنها تشير إلى الرغبة في”التخلص من مشاكل هذا العام”. 

 

وبالتأكيد يمكن تناول أي نوع من السوبا مثل “كاكي سوبا” الدافئة أو “زارو سوبا” الباردة. ومع ذلك يجب الانتباه، حيث يُقال إن تناول السوبا بعد بدأ العام الجديد بالليل يجلب الحظ السيئ، ولذلك يجب التأكد من الانتهاء من تناول السوبا قبل الساعة 12:00 في الليل.

 

 

مشاهدة شروق الشمس الأول للعام الجديد

مصطلح “الشروق الأول” وهو شروق الشمس في بداية العام الجديد. وفي الأصل، اُعتبر العام الجديد في اليابان حدثاً للترحيب بإله يُدعى “توشيغامي”. وهناك أسطورة تقول أن الإله القديم يظهر في نفس وقت شروق الشمس الأول، ولذلك يُعتبر شروق الشمس الأول مميزاً في اليابان. 

 

خاصةً انتظار الشمس والنظر إلى تغير لون السماء من الظلام الحالك المرصع بالنجوم إلى الألوان البنفسجية والدافئة، بالتزامن مع اشراق الشمس حتى يعم الصباح بالكامل. إنها من أجمل اللحظات خاصةً عندما تكونوا في مكان مرتفع أو جالسين في الطبيعة الجميلة، كشواطئ البحار والبحيرات.

 

وقد يختلف وقت شروق الشمس من 6:20 صباحاً إلى 7:30 صباحاً حسب المكان الذي تنظرون إليه. فمثلاً من أشهر الأماكن التي يمكن فيها رؤية شروق الشمس الجميل في منطقة كانتو، هي جبل تاكاو، وشاطئ أوراي، وبرج طوكيو سكاي تري. بينما في منطقة كانساي يوجد تلال روبونجي، وجبل روكو، ومبنى أوميدا سكاي، وبرج كيوتو، وضريح شيراهيج، إلخ.

 

 

تناول أطباق العام الجديد

يتناول اليابانيون عادةً في هذه الفترة أطباق “أوسيتشي ريوري” وهي عبارة عن خضار ومأكولات بحرية وغيرهم يتم تحضيرهم بعناية وتأمل، ليتم ترتيبهم داخل صناديق تشبه صناديق الطعام “أوبينتو” تُدعى “أوجوباكو” تتميز بزينة وزخرفة جميلة. وعادةً يحتوي أوسيتشي ريوري على 2 إلى 3 طبقات من هذه الصناديق، ويوجد في كل طبقة أطباق عدة.

 

وترمز الصناديق متعددة المستويات إلى الأمل إلى أن تأتي السعادة والثروة المفرحة، تماماً مثل زينة وألوان هذه الصناديق الجميلة. ويُقال أن كل نوع من مكونات أوسيتشي ريوري له معنى أو رمز دعاء خاص لتمني السلامة والصحة والزراعة الوفيرة وماشابه. “تم شرح المكونات مسبقاً في مقالة عن أطباق رأس السنة”.

 

وفي الأصل هذه الأطباق كانت تُسمى “أوسيتشيكو” وكانت تُقدم لإله العام الجديد حيث كان يتم إعدادها يدوياً. ولكن في الآونة الأخيرة أصبح الكثير من الناس يشترون المنتجات التجارية الجاهزة دون القيام بالطهي، وهناك من يعدها منزلياً.

 

 إذا زرتم اليابان في بداية العام الجديد، نوصي بالذهاب إلى فندق أو نزل ريوكان تقليدي وطلب أطباق “أوسيتشي ريوري” المتنوعة. وهي متوفرة أيضاً في المطاعم اليابانية الراقية، ويمكن أيضاً شراؤها عبر الإنترنت بحيث يمكن الاتفاق على وقت وصولها للمنزل أو المكان الذي تقيمون فيه باليابان.

 

 

الزيارة الأولى

يقال في اللغة اليابانية “هاتسومودي” وهي تشير إلى الزيارة الأولى للضريح أو المعبد بعد بداية رأس السنة الجديدة، ويضمن ذلك الدعاء من أجل عام جديد مسالم تتحقق فيه الأمنيات. وهي عادة تقليدية مشهورة في اليابان، حيث تزدحم الكثير من الضرائح والمعابد بالناس في هذه الفترة.

 

 ومن أشهر الأماكن التي تزدحم بالناس في هذا اليوم هو ضريح “مييجي جينجو”، وضريح “فوشيمي إيناري”، وضريح “ناريتاسان شينشوجي” وضريح “كاواساكي دايشي” وغيرهم.

 

وهناك العديد من النظريات حول وقت الزيارة الأولى، فهناك من يقول الزيارة الأولى تكون فقط في يوم رأس السنة الجديدة، وهناك من يقول أنها تستمر من اليوم الأول حتى الثالث من يناير. ولكن في عصرنا الحديث، يمتد وقت الزيارة الأولى من (1 إلى 7 يناير).

 

وبعد الانتهاء من الدعاء والصلاة في المعبد أو الضريح، يقوم بعض الناس بسحب ورقة الحظ وتُدعى “أوميكوجي” ويكون مكتوب عليها حظ للعام الجديد مع حكم للحياة. كما يقوم بعض الناس بشراء تميمات الحماية والحظ الأخرى، ويعلقون أمانيهم في قصاصات ورقية جميلة وغيرها.

 

 

الخلاصة

في هذه المقالة تعرفنا على عادات وتقاليد اليابان في كيفية قضاء عطلة نهاية العام ورأس السنة الجديدة، وبالتأكيد تختلف طرق قضاء هذه العطلة والاحتفال من منطقة لأخرى ومن منزل لآخر في اليابان. ولكن بهذه المعلومات أصبحتم على معرفة شاملة بعادات اليابان، وإذا زرتم اليابان في هذه الفترة، فسوف ترون الكثير من هذه العادات الجميلة.

 

ولذلك، احرصوا على تجربة تناول أطباق أوسيتشي ريوري وعلى التجول والاستمتاع بين عروض الإضاءات الملونة. وبالتأكيد سيكون من الممتع أكثر قضاء يوم نهاية العام في ريوكان تقليدي والاستمتاع بالينابيع الساخنة، ثم مشاهدة إشراق الشمس بعد الاسترخاء وقضاء وقت ممتع في أجواء تقليدية كاملة.

 

وبالتأكيد هناك طرق أكثر للاستمتاع، ولذلك اتمنى لكم وقتاً طيباً في نهاية هذه السنة، وأتمنى لكم سنة جديدة مليئة بالفرحة والسرور وتحقيق الأمنيات والأحلام. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط