نُقدم لكم خمسة مواقع نوصي بها في محافظة أويتا!

0

تقع محافظة أويتا في جزيرة كيوشو على حدود محافظة فوكوكا من الشمال الغربي ومحافظة كوماموتو من الجنوب الغربي ومحافظة ميازاكي من الجنوب. وعاصمتها مدينة أويتا وهي أكبر مدنها مع مدن رئيسية أخرى بما في ذلك بيبو وناكاتسو وسايكي. 

 

وتشتهر محافظة أويتا بينابيعها الساخنة المذهلة وهي مقصد سياحي شهير في اليابان بسبب مواقعها الطبيعية وفنادقها التقليدية “ريوكان”، ولا سيما مدينة بيبو ويوفوين وما حولهما من مواقع مذهلة. وفي هذه المقالة سنذهب في جولة سياحية لنكتشف بعض المواقع التي نوصي بها في محافظة أويتا، لنبدأ معاً جولتنا السياحية!

 

بلدة يوفوين والينابيع الساخنة

تُعتبر يوفوين بلدة الينابيع الساخنة التي تنعم بمياه تتدفق بشكل طبيعي وبمناظر خلابة محاطة بالحقول الخضراء. ولذلك إذا اخترتم المجيء بالقطار فإن الرحلة ستزداد متعة، حيث يمكنكم الشعور بالأجواء الريفية طوال الطريق عند المرور بين الحقول الزراعية التي يقع في خلفها جبل يوفوين. فالميزة الأبرز والمذهلة هو أفق المدينة مع قمة جبل يوفو التوأم، والتي تحوم فوق البلدة وتشكل خلفية مذهلة مع البيوت والطبيعة.

 

وبعد وقت قصير من مغادرة طريق المشي الرئيسي، ستمرون بطريق ريفي وبمنازل المزارعين التي تشكل جزء كبير من البلدة. استمتعوا أثناء المشي بالأجواء اليابانية التقليدية والهادئة.

 

 

تتمركز الينابيع الساخنة في منتجع يوفوين أونسِن عند سفح جبل يوفو، وفي طريقكم إلى الينابيع الساخنة ستمرون بالعديد من نزل الريوكان التقليدية والفنادق الحديثة، حيث يمكنكم المبيت أو الزيارة في رحلة نهارية ممتعة والتي ستكون مليئة بمغامرات أكثر إن قررتم المبيت. إذ ستحظون بمتسع من الوقت لتكتشفوا طبيعة هذه المدينة الجميلة والمتاجر والمقاهي، ولاسيما الأنشطة المتنوعة التي ستمرون بها.

 

ومن أسماء الينابيع الموجودة “موسوين” الذي يحتوي على حمام خارجي حديث للسيدات بمساحة 250 متر مربع، حيث يمكن الاسترخاء في المياه الساخنة أثناء مشاهدة الجبل. وهناك ينابيع “يوفوين نانايرو نو كازي” التي تحتوي على حمامات داخلية وخارجية كبيرة، حيث يمكن للزوار مشاهدة الجبل أيضاً. 

 

 

لنكمل الرحلة إلى بحيرة كينرين عند سفح جبل يوفو، وهي مكان لا بد من زيارته حيث يمكنكم الاستمتاع بالطبيعة المتنوعة من حولها على مدار العام. يوجد أيضاً منتزه يمكن الوصول إليه عند المشي عبر الغابة، لذا سيكون من الممتع التقاط بعض الصور الجميلة مع بحيرة كينرين في الخلفية. 

 

كما يوجد ظاهرة تُدعى الضباب الكثيفة حيث يغطي الضباب ما حول وفوق البحيرة بشكل غامض وجميل، وتحدث هذه الظاهرة بسبب وقوع الينابيع الساخنة في حوض نهري مسطح محاط بالجبال. فهي ظاهرة مذهلة للغاية حيث تصبح البحيرة وكأنها في عالم ضبابي خيالي، إذا أردتم مشاهدة هذا المشهد الساحر فلا بد من الذهاب في الصباح الباكر.

 

 

لنتسوق في شارع التسوق الرئيسي شارع يونوتسوبو الذي يربط بحيرة كينرين بمحطة يوفوين. حيث يحتوي الشارع على أكثر من 50 متجر مختلف، بما في ذلك المطاعم والمقاهي التي تقدم الأطباق المصنوعة من المكونات المحلية الطازجة ومحلات بيع التذكارات حيث يمكن للزوار العثور على أغراض فريدة من نوعها.

 

وفي زقاق يونوتسوبو يوجد متاجر تقدم حلويات ووجبات خفيفة محلية وموسمية ومتاجر تبيع الأعمال اليدوية والإكسسوارات. وتتميز المباني في السوق بسقف قرميدي وجدران تقليدية، حيث تم بناؤها لمحاكاة مدن أواخر فترة إيدو. ولذلك عند التسوق ستشعرون وكأنكم رجعتم بالزمن للوراء.

 

 

هل ترغبون في رحلة خيالية؟ في بلدة يوفوين يوجد قرية تُدعى “يوفين فلورا” وهي حديقة ترفيهية مستوحاة من منطقة كوتسوولدز في إنجلترا، حيث تم صنع فيلم “هاري بوتر” الشهير.

 

يُقال إن القرى الواقعة في منطقة كوتسوولدز من أجمل القرى في العالم. وهذه الحديقة الجميلة التي تحاكيها مليئة بالأشياء الممتعة التي تناسب الجميع، فإذا مشيتم هناك بعصار سحرية وعباءة ستشعرون وكأنكم فعلاً ذهبتم إلى عالم هاري بوتر. 

 

أو حتى يمكنكم ارتداء آذان أرنب وتخيل أجواء عالم أليس أرض العجائب فالمنازل هناك صغيرة وملونة، ولذلك إن هذا الموقع مناسب لالتقاط صور تذكارية متعددة.

 

قبل المغادرة تأكدوا من شراء الهدايا التذكارية المعروضة في المنتزه، والتي تتضمن عناصر تتعلق بـ “أليس أرض العجائب” و”بيتر رابيت”. حيث يوجد الكثير من المتاجر اللطيفة والجميلة والتي تتيح لكم الاستمتاع بالتنزه والتسوق تماماً كما لو كنتم في أرض العجائب على طراز الحديقة الإنجليزية.

 

 

بيبوـ أونسِن”جيغوكو ميغوري”

تقع ينابيع بيبو جيغوكو التي يُطلق عليها أيضاً “ينابيع الجحيم الثمانية” في منطقتي كاناوا وكاميغاوا بمدينة بيبو. وقد تم تسميتها بالجحيم وذلك لأن درجة حرارة المياه فيها مرتفعة بصورة غامضة، تصل لـ100 درجة مئوية. حيث يمكنكم رؤية انبعاثات الغاز والبخار الغني بأكاسيد الحديد والطمي الساخن يتدفق في الهواء بدرجة حرارة مرتفعة للغاية.

 

ولاسيما أن لهذه الينابيع ألوان مختلفة ناتجة عن تفاعل المكونات الموجودة فيها مع الغليان، وهذا يجعل منها ينابيع مخيفة جعلت السكان في الماضي يعتقدون أنها بقعة ملعونة، فتم تسميتها بينابيع “الجحيم” الساخنة.

 

 كما أن تاريخ المدينة يرجع إلى بداية القرن الثامن وهي مصنفة كواحدة من ثلاثة مناطق بلينابيع الساخنة الرئيسية في اليابان لاحتوائها على الكثير من الينابيع الساخنة.

 

 

عند وصول المدينة من أفضل الطرق لاستكشاف منطقة الينابيع الساخنة هو ركوب حافلات جيغوكو ميغوري التي تمر بين الينابيع الثمانية في جولة تزداد مدتها عن ساعتين ونصف، حيث تقع ستة من الينابيع الساخنة في منطقة كاناوا واثنان في منطقة شيباسيكي، ويبدو أن رسوم الدخول قد تصل إلى 400 ين لكل زيارة.

 

وخلال التجول بين الينابيع الساخنة ستمرون بينايع يوجد حولها حيوانات، من أشهرها أفراس النهر التي تتخذ من ينبوع “كامادو جيغوكو” ملجأ لها، ويبدو أن هذه الحيوانات تتغذى على ما تحصل عليه من الزوار، حيث يمكن شراء خضراوات نيئة من هناك وإطعامها لها.

 

وهناك منطقة تُدعى “أونياما جيغوكو” ويعني “جحيم التماسيح” حيث يوجد أكثر من 80 تمساح يعيشون معاً في برك ضخمة. وبالتأكيد مازال يوجد حيوانات أخرى مثل طائر الفلامينغو وحصان القزم والقردة وهم موجودين في المنطقة المحيطة بينابيع ياما جيغوكو.

 

 

ولكن هل يمكن الاسترخاء في هذه الينابيع الساخنة؟ في الواقع لا، فينابيع منطقة جيغوكو تصل درجة حرارتها إلى 100 درجة مئوية، وهذا يعني أنه من الخطر الاقتراب منها. ولكن تبقى هذه الينابيع تسحر الجميع بجمالها الخاص وقد تم إدراج أربعة من هذه الينابيع ضمن قائمة المواقع الوطنية ذات الجمال الخلاب وهي “أومي جيغوكو، تشينويكه جيغوكو، تاتسوماكي جيغوكو، شيراكيه جيغوكو”

 

مثلاً تشاهدون في الصورة التالية أومي جيغوكو ويعني “بحر الجحيم” حيث أُطلق عليها هذا الاسم بسبب مياهها الزرقاء الصافية والتي يبلغ عمقها 200 متر وهي أكبر ينابيع الجحيم. 

 

 

وهناك ينبوع يُدعى “ياما جيغوكو” ويعني “جبل الجحيم” وهو يقع بين الجبال، ولكن درجة حرارته مرتفعة جداً لدرجة عدم وجود كائن حي بالقرب منه ولا حتى نباتات. أما ينبوع “تشينويكه جيغوكو” فله هيبته الخاصة بمجرد سماع اسمه والذي يعني “بحيرة الدم”، وقد سمي بهذا الاسم بسبب الطمي الذي يغلي بلون أحمر دامٍ فيصبح المشهد وكأنها بحيرة من الدم مخيفة. وتُعتبر بحيرة الدم من أقدم ينابيع الجحيم في بيبو.

 

 

على الرغم من عدم القدرة على الاستحمام في هذه الينابيع الساخنة، إلا أنه يمكنكم الطهي باستعمال أحد أفران الخاصة بينابيع الجحيم. “يغوكوموشي” وتعني حرفياً “بخار الجحيم” وهو أسلوب طهي خاص بالمنطقة المحيطة بجحيم الينابيع الساخنة. وهذا الطعام يتكون من مكونات مطبوخة بالبخار دفعة واحدة باستعمال البخار عالي الحرارة من الينابيع الساخنة.

 

فبخار المياه يعمل على تعميق نكهة الطعام اللذيذ، حيث يمكنكم شراء الخضراوات واللحوم والمأكولات البحرية وحتى البيض من هناك، أو حتى يمكنكم إحضار المكونات معكم من المنزل. ولكن عند فتح أواني الطهي انتبهوا وابعدوه عن الوجه، فقد يندفع البخار الساخن بقوة عند فتح الإناء بعد الانتهاء من الطهي.

 

ويمكن أيضاً الاستمتاع بتناول الطعام أثناء الاستمتاع بحمام قدم ساخن يتم توفيره لراحة الزائرين.

 

 

شلالات هاراجيري

تقع شلالات هاراجيري في سهل أوغاتا، ويبلغ عرضها حوالي 120 متر وارتفاعها 20 متر. تصطف الشلالات في شكل قوس جميل ولذلك يطلق عليها نياجرا الشرقية.

 

ونظراً لأن شلالات هارايجيري تقع على سهل، فإنه من السهل زيارتها ومشاهدتها عن قرب. وكما يوجد جسر معلق فوق الشلالات يُدعى “تاكيمي باشي” وهو من الطرق الممتعة التي تؤدي إلى الشلالات، وعند مشاهدة الشلالات من عند الجسر سترون الجزء الشرقي من المسار الدائري الموجود فوق الشلالات، في مشهد مذهل للغاية.

 

 

بعد عبور الجسر يمكنكم اتباع المسار الدائري الذي سيأخذكم فوق الشلالات مباشرةً. في الجزء العلوي من الشلالات لا توجد قيود أو حواجز ولذلك يمكنكم الاقتراب قليلاً من الحافة ولكن يجب توخي الحذر وعدم الاقتراب كثيراً. في الطريق ستمرون بطاحونة مائية، وبعدها السلالم التي ستؤدي بكم إلى حوض الشلالات.

 

كما تشاهدون تتخذ الشلالات شكل قوس في مساحة خضراء وكأنها بقعة مياه زرقاء لامعة تنعش من يشاهدها.

 

 

عند الاقتراب من الشلالات ستتطاير عليكم رذاذات المياه المنعشة، حيث يشفي ذلك الشعور المنعش القلب والروح، ولكن يجب الانتباه أنه لا يُسمح بالسباحة في الشلالات، ولكن لا بأس بأخذ جولة بالقارب في الحوض. 

 

وحول الشلالات تُباع الخضروات الطازجة والمنتجات الزراعية المُصنعة باستخدام مكونات محصودة محلياً هناك. حيث يمكنكم الاسترخاء والاستمتاع بالأطعمة اللذيذة في مطعم واسع يقدم مجموعة متنوعة من الأطباق الإقليمية بالقرب من موقع الشلالات. هذا المكان جميل في جميع الفصول، فمثلاً في فصل الربيع تتلون الأرض بأكثر من 500،000 من زهور توليب في مشهد مذهل للغاية.

 

 

حديقة كوجو للزهور

تقع حديقة كوجو للزهور في القاعدة الجنوبية لجبال كوجو في مدينة تاكيتا، على بعد حوالي 15 كيلومتر شرق كوروكاوا أونسِن. تم تصميم الحديقة كقرية من الزهور وهي حديقة كبيرة جداً تضم حوالي ثلاثة ملايين نبات من أكثر من 500 نوع مختلف. وفيها تتناوب الأزهار الموسمية على التفتح معظم أيام السنة ما عدا الشتاء.

 

وبما أن الحديقة تقع على هضبة حيث يتغير الطقس بشكل مفاجئ، فلا يوجد قلق بشأن المطر، فإن هطل فهناك سقف زجاجي حيث يمكن للزوار الاستمتاع بالرحلة بغض النظر عن الطقس. وهذه أحد من  مميزات الحديقة التي ساعدت على جذب الزوار.

 

 

تبلغ مساحة الحديقة حوالي 220 ألف متر مربع، وبها عربة خدمة للزوار المسنين والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والغير قادرين على تحمل المشي. وتبلغ تكلفة الخدمة 2000 ين، حيث تمر العربة في الحديقة لمدة 20 دقيقة يقوم السائق خلالها في عرض وتقديم الزهور للزائر.

 

كما أن أراضي الحديقة واسعة مصممة مع مسارات تؤدي إلى حقول أزهار مختلفة. وكل حقل يضم أزهار معينة منتشرة به وكأنه سجادة شاسعة من الأزهار، ومنها أزهار اللافندر والسالفيا والتوت الأزرق والطحلب الوردي والزنباق ودوار الشمس والخشخاش وحقول التوليب والخ. 

 

وفي الأيام الصافية يمكن للزوار الاستمتاع بمناظر جميلة للزهور مع سلسلة جبال كوجو في الخلفية.

 

 

يوجد داخل الأراضي الشاسعة أيضاً دفيئة تعرض النباتات الاستوائية مثل بيجونيا، بالإضافة إلى العديد من متاجر الهدايا التذكارية التي تبيع المنتجات المعطرة أو النباتية، وهي مزودة بمواقع تصوير حيث يوجد كرسي وحوله أزهار، وهناك موقع به شكل قلب كبير وتماثيل صغيرة تعبر عن الحب، يمكن التقاط الصور في هذه المواقع الرومانسية مع الشركاء والأصدقاء.

 

 

فمثلاً تشاهدون في الصورة التالية أحد التماثيل الصغيرة التي تزين الأزهار داخل متجر الأزهار الخاص بالحديقة من الداخل.

 

 

ضريح أوسا جينغو

يقع ضريح أوسا جينغو عند قاعدة شبه جزيرة كونيساكي. ويُعتقد أن أوسا جينغو هو الضريح الأول الذي دُفن فيه هاتشيمان “إله الحرب”في القرن الثامن عشر. ولذلك لطالما تمتع الضريح بالحماية الدائمة من العائلة الإمبراطورية ولاسيما أنه الضريح الرئيسي لجميع أضرحة اليابان المخصصة لإله الحرب.

 

يصل الزوار عادةً عبر المدخل الشمالي أو الغربي. وفي الطريق إلى المدخل الشمالي ستمرون ببوابة توري قرمزية كبيرة، ستلاحظون أن طريق المدخل واسع وطويل، لذا كونوا مستعدين للمشي في ممرات وسلالم متعرجة مصنوعة من الحجارة.

 

 وبالنسبة للمسنين وكل شخص غير قادر على المشي، يمكنه الوصول عن طريق الترام والمنحدرات السهلة. وخلال المشي ستجدون العديد من المحلات التي تبيع المنتجات المحلية والهدايا التذكارية مصطفة على جوانب الطريق.

 

 

وعلى يمين المدخل يوجد قاعة الكنز التي تعرض العديد من القطع الأثرية الثقافية المتعلقة بضريح أوسا جينغو، بما في ذلك آلة قرع احتفالية مميزة بشعارات الطاووس تم تصنيفها على أنها كنز وطني.

 

وعند المدخل الغربي يلتقي الزوار أولاً بكوري هاشي، وهو جسر جميل بسقف من القش. ولكن عادةً لا يمكن عبور الجسر حيث تفتح أبوابه مرة واحدة فقط كل عشر سنوات خلال المهرجان. وفي الطريق ستمرون ببركة كبيرة بها نباتات اللوتس خضراء وجميلة.

 

 

في الطريق نحو الضريح الرئيسي، ستمرون بغابة بها أشجار ضخمة وجميلة، ستشعرون وكأنكم في وسط الطبيعة بعيداً عن الناس. وإذا كنتم في فصل الصيف فقد تسمعون أصوات الحشرات وهي تغني، إنه شعور منعش وجميل.

 

ولكن لا تنسوا “مويوتو إيشي” أي الأحجار المثلثة والتي يقال أنها أحجار تجلب الحظ لأولئك الذين يقفون عليها. فمثلاً إذا وقف الأزواج والأحباء على كل حجر منها وهم يمسكون بأيدي بعضهم البعض، فقد تحقق لهم السعادة في المستقبل.

 

وحتى إذا كان الشخص عازب فقد يحصل على حظ جميل وسعيد إذا وقف على تلك الحجارة. قد يكون من الصعب اكتشافها، ولكن إذا بحثتم جيداً فستجدونها بسرعة.

 

 

بعدها ستتجهون إلى المجمع الرئيسي للأضرحة، كما نلاحظ هذه بوابة أخرى وبعد المرور عبرها ستجدون الأضرحة الرئيسية. فكلما تقدمنا نجد مباني بتصميم مميز، إن هندسة هذا المعبد مذهلة للغاية!

 

 

عادةً تزور الناس الأضرحة الثلاثة الرئيسية عند زيارة أوسا جينغو، وهي كالتالي:

  • ضريح إشينو جوتين: مُكرس للإله هاتشيمان إله الحرب والنصر وحامي اليابان. يدعو الناس فيه من أجل الفوز والتوفيق.
  • ضريح نينو جوتين: وهو مُكرس للآلهة هيمي أوكامي. آلهة الأعمال والحصاد المزدهر. يدعو الناس هنا من أجل رزقهم في العمل.
  • ضريح سانوجوتن: مُكرس للألهة جينغو كوغو، وهي آلهة الولادة والأسرة. يدعو الناس هنا من أجل ولادة سليمة، ومن أجل الحصول على طفل، ومن أجل عائلاتهم أيضاً

ينتقل الزوار بعد ذلك إلى مجمع الضريح السفلي عند قاعدة التل والذي يضم أيضاً ثلاث قاعات رئيسية مخصصة للآلهة الثلاثة نفسها.

 

 

الخلاصة:

في هذه المقالة ذهبنا في رحلة سياحية في خمسة مواقعة جميلة ومشهورة في محافظة أويتا، ولكن مازال هناك الكثير من المواقع المتعددة التي لم أغطيها بعد. فمثلاً يوجد موقع اسمه “سانريو هارموني لاند” وهي أرض ومنزل شخصية هيلو كيتي وشخصيات سانريو الأخرى اللطيفة وبها العديد من المجسمات والبقع الجميلة والخيالية إلى جانب العروض الحية لشخصية هيلو كيتي.

 

وهناك أيضاً حدائق حيوانات مذهلة أيضاً تشعركم وكأنكم في عالم آخر لسفاري. ومازال هناك مواقع كثيرة وجميلة، ولذلك احرصوا على اكتشاف محافظة أويتا جيداً عند زيارتها وأتمنى لكم رحلة ممتعة. وأشكركم على القراءة حتى النهاية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط